منوعات واخيرة
2017/09/23 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1573   -   العدد(2024)
أحمد خلف ومديات الجمال في شارع المتنبي
أحمد خلف ومديات الجمال في شارع المتنبي


 بغداد / المدى

" الجمال في مدياته المتعددة "  هو عنوان الكتاب الجديد الذي أصدره الروائي أحمد خلف،   وقد أقام  المركز الثقافي  البغدادي في شارع المتنبي  حفل توقيع للكتاب حيث تمت الاحتفالية التي حضرها جمع نوعي غفير من المثقفين والنقاد  حيث تحدث عدد من نقاد القصة والرواية بعد أن بدأ مدير المركزالثقافي الروائي صادق الجمل الحديث حيث اعتبر أن أحمد خلف من أعمدة القصة العراقية، وكتابه الجديد سجل حافل ومهم ومتنوع من تاريخ الحياة الثقافية، فيه الكثير من التأملات  الثقافية والفنية النادرة، لأن أحمد خلف شاهد على مرحلة مهمة من مراحل الثقافة العراقية .
فيما أكد الناقد  علي الفواز  على أهمية مثل هكذا جلسات ثقافية تعيد الألق لشارع المتنبي ، كما أن الثقافة العراقية تحتاج إلى مثل هذه المراجعات النقدية والفكرية العميقة التي تحفر في الجسد الثقافي، الذي ظل عاطلا تحت مهيمنات الخوف والسياسة والمنفى وهو وثيقة تاريخية للإبداع، إذ من الواجب الأخلاقي التعريف بظروف كتّاب مهمّين لا يعرف عنهم الجيل الجديد شيئا ولابد من أن يتم تناوله سردياً كما فعل القاص أحمد خلف، في كتابه الجديد الذي يعتبر انتقاله وإضافة مهمة في مشروعه النقدي .
وأشارت القاصة إيناس البدران إلى أهمية  مثل هذه الجلسات  التي تغذي الحياة الثقافية الساكنة، وتبث فيها النشاط وحبذا أن تتسع لأجل تعميق وتعزيز الوعي الثقافي بين أجيال العراقيين، وتجديد الحراك نحو رسم صورة مشرقة للواقع الثقافي، الذي يعاني التكاسل والترهل.
بعدها قدّم عباس لطيف شهادته عن أحمد خلف الروائي الستيني الذي لايزال يترك بصمات مهمة على خارطة الثقافة العراقية ، فيما أشار القاص محمد علوان جبر الى أهمية الجهد المعرفي الذي يقدمه أحمد خلف في كتابه الجديد " الجمال في مدياته المتعددة " مؤكداً أن شخصية الناقد أحمد خلف تسير بموازاة شخصية الروائي والقاص أحمد خلف ، وكل منها تكمل الاخرى في تاثيرها بالمشهد الثقافي العراقي .
 المحتفى به أحمد خلف قال إن :" كتابي الذي سيتم الاحتفاء بصدوره وتوقيعه لعدم توزيعه بالصورة المطلوبة .. (الجمال في مدياته المتعدّدة ) واحد من أعز كتبي وأقربها الى نفسي , احتوى على تجارب حياتية ومعرفية عشتها كما عاشها معي الكثير من أصدقائي ..
الكتاب وحده تجربة فريدة من نوعها بالنسبة لمؤلفه الذي صرف من أجل إنجازه أياماً وأشهراً عديدة ليصبح حقيقة ملموسة ويحل بين أيديكم الكريمة ،وأوضح أن الكتاب الجديد يجمع بين السرد الروائي، وكتابة السيرة الجماعية لجيل سيتينات القرن الماضي، ومبدعيه في حقول متنوعة، الذين كان لهم الأثر البالغ في إثراء الحياة الثقافية العراقية، كما أن الكتاب أرشفة ليومياتهم في مقاهي بغداد الشهيرة، ونزوعهم نحو التجديد أو المشاكسة، وخصوماتهم الطريفة، وحكايات التمرد على القوالب الكلاسيكية في الإبداع.
جلسة الاحتفاء تضمنت كلمات إشادة، ولمحات نقدية لمنجز الكاتب الممتد منذ منتصف ستينيات القرن الماضي وحتى الآن. وفي ختام الاحتفاء وقّع القاص، الروائي أحمد خلف نسخاً من كتابه الجديد "الجمال في مدياته المتعدّد’ "



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون