عربي ودولي
2017/09/24 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 814   -   العدد(2025)
موسكو تتهم الغرب بتزويد المتمردين في سوريا بالأسلحة الكيميائية
موسكو تتهم الغرب بتزويد المتمردين في سوريا بالأسلحة الكيميائية


ترجمة / عادل العامل

صرحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا قائلةً إن هناك أدلة على أن الغرب يجهز أسلحة كيميائية إلى ميليشيات هناك.


فقد قالت زاخاروفا لمحطة  Vesti FM التي تمولها الحكومة، "أجل، ذلك صحيح. هناك بلدان غربية وقوى إقليمية تقوم بشكل مباشر وغير مباشر بتزويد عدد من الميليشيات، والإرهابيين، والمتطرفين في سوريا بمواد سامة محرمة دولياً."
وقد جاء تعليق المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية في أعقاب تصريح لنائب وزير الخارجية السورية فيصل مقداد يوم الأربعاء الماضي قال فيه إن أسلحة كيميائية منتجة كما يُظن في الولايات المتحدة وبريطانيا قد وُجدت في مناطق كانت تحت سيطرة تنظيم داعش الإرهابي في السابق.
وكان نظام الرئيس السوري بشار الأسد، الذي تدعمه روسيا، قد تعرض على نطاق واسع للاتهام باستخدام الأسلحة الكيميائية. وفي حزيران، قال تقرير لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية إن غاز الأعصاب سارين المحرم دولياً قد استُعمل في هجوم في شمالي سوريا في شهر نيسان.
وجاء في تحقيق مشترك للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في وقت سابق أن قوات الحكومة السورية قد استخدمت غاز كلورين في ثلاث هجمات في عامي 2014 و2015.
وخلال المقابلة ، قالت زاخاروفا إن الغرب كان أيضاً يزود إرهابيين في سوريا بأسلحة صغيرة، ونقود، و"دعم معلوماتي"، ذاكرةً كمثال على ذلك القبعات البيض، وهي جماعة تطوعية تعمل في المناطق التي تحت سيطرة المعارضة في سوريا.
وقالت لقد كانت هناك "حقيقة مبرهن عليها" بأن جماعة القبعات البيض هذه متورطة في "تمويه نشاطاتها الإنسانية، وتسجيل فيديوهات مزورة تتضمن مشاهد مفبركة لأطفال وأشخاص مدنيين." أضافت قائلةً، "وانظروا إلى ما حدث في الغرب. وأنا لا أتحدث حتى عن حقيقة أن القبعات البيض هذه قد جاء ذكرها بوجهٍ خاص على أساس يومي، وأن فيديوهاتها تلك قد جرى تداولها على نحوٍ مشترك عبر الأنترنت بسرعة الضوء في برامج مدعومة من الغرب."
وكانت ذروة ذلك حين تسلّموا جائزة أوسكار، كما قالت. وتشير زاخاروفا هنا إلى فيلم Netflix الوثاقي الفائز بجائزة الأوسكار والذي يدور حول الجماعة. والأكثر من ذلك أن الجماعة مرشحة أيضاً لجائزة نوبل للسلام، وفقاً لزاخاروفا!

عن/ The Moscow Times  

 



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون