عربي ودولي
2017/09/23 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1055   -   العدد(2025)
العالم في 24 ساعة




طرابلس
الامم المتحدة :  أنصار القذافي يمكنهم المشاركة في العملية السياسية
 قال المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة   إن مؤيدي نظام الرئيس الراحل معمر القذافي يمكنهم المشاركة بالعملية السياسية، ودعا كل الدول المنخرطة بالملف الليبي إلى العمل تحت مظلة الأمم المتحدة. واعتبر سلامة في مقابلة مع قناة "فرانس 24» أن «الانتخابات (البرلمانية والرئاسية) (...) يجب أن تكون مفتوحة للجميع" .
وأضاف: "أريد ألا يكون الاتفاق السياسي ملكا خاصا لهذا أو ذاك. فهو يمكن أن يشمل سيف الإسلام (نجل القذافي)، ويمكن أن يشمل مؤيدي النظام السابق الذين استقبلهم علنا بمكتبي". وردا على سؤال حول مشاركة «الإسلاميين»، قال سلامة إن هؤلاء يشكلون «مجموعة كبيرة جدا». وأوضح: «إذا كنتم تتحدثون عن جماعات عنيفة، فهي لا تريد المشاركة باللعبة الديمقراطية وهي تستبعد نفسها من اللعبة» الديمقراطية. وخلال هذا الأسبوع عرض سلامة الذي تولى منصبه في (تموز)، خارطة طريق وضعها من أجل ليبيا وتتضمن خطوات عدة قبل التوصل لانتخابات عامة «على الأرجح خلال الصيف» المقبل على حد قوله. وتابع سلامة: "يجب أن نهيئ الظروف لهذه الانتخابات، وأن نعرف كيف ننتخب رئيسا وأي سلطة سنمنحه إياها" .



برلين
ميركل وشولتز يختتمان حملتيهما الانتخابيتين
 إختتمت المستشارة أنغيلا ميركل الأوفر حظاً في الانتخابات الألمانية وأيضاً منافسها «الاشتراكي الديموقراطي» مارتن شولتز أمس(السبت) حملتيهما الانتخابيتين في معقليهما بعد حملة مضنية ترافقت نهايتها مع صعود اليمين القومي. وتوجهت ميركل (63 سنة) صباح أمس إلى مقر حملتها في برلين وقالت لأنصارها «كل صوت له قيمة» في سعيها إلى ولاية رابعة بعد 12 عاماً من حكم ألمانيا. ومن المقرر أن تتوجه ميركل بعد الظهر إلى دائرتها في منطقة ميكريمبورغ-بوميراني في شرقي ألمانيا. لكنها لم تختر المناطق الأسهل حيث قررت الذهاب إلى غرفسوالد التي هزم فيها حزبها أمام حركة «البديل من أجل ألمانيا» في انتخابات المناطق العام الماضي. وشهدت الأسابيع الأخيرة تشويشاً على المستشارة أثناء تجمعاتها الانتخابية من مجموعات صغيرة من أنصار هذا اليمين الشعبوي تتهمها بفتح ألمانيا في 2015 لمئات آلاف طالبي اللجوء معظمهم من المسلمين. وحزب «البديل من أجل ألمانيا» الذي صعد من لهجته في نهاية الحملة الانتخابية كسب بعض النقاط في استطلاعات الرأي وبات في المركز الثالث في نوايا التصويت (بين 11 و13 في المئة) متقدماً على حزب «دي لينكي» اليساري الراديكالي و"الحزب الديموقراطي الحر" (ليبرالي) و"الخضر" . ولم تشهد ألمانيا مثل هذا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. ويحذر قسم كبير من المجتمع المدني من الآن من التصويت لحزب «البديل من أجل ألمانيا» الذي يصفه الكثيرون بأنه حزب يميني متطرف بل وحتى وريث النازية. وقد يلقي اختراق هذا الحزب ظلالاً على الفوز المتوقع للمحافظين بقيادة ميركل (34 إلى 36 في المئة) الذين يتوقع تقدمهم بشكل كبير عن «الاشتراكيين الديموقراطيين» (21 إلى 22 في المئة) .



طهران
إيران تجرب صاروخ "خرمشهر" طويل المدى
أعلنت إيران، السبت، إجراء تجربة "ناجحة" لصاروخ طويل المدى أطلقت عليه اسم "خرمشهر".
وذكر التلفزيون الرسمي الإيراني أن مدى الصاروخ الجديد يبلغ 2000 كلم ويمكن تزويده برؤوس متعددة، وفق "فرانس برس".
وأظهرت الصور التي عرضها التلفزيون إطلاق الصاروخ ثم تسجيلا مصورا التقط من الصاروخ نفسه، لكن دون توضيح تاريخ تنفيذ التجربة.
وكانت إيران قد كشفت عن الصاروخ، الجمعة، على هامش استعراض عسكري في طهران، في تحد مستفز للمجتمع الدولي



ابو ظبي
الإمارات : الإجراءات ضد قطر "تدابير سيادية"
قال وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبد الله بن زايد، إن الإجراءات التي اتخذتها بلاده بالتعاون مع السعودية والبحرين ومصر ضد قطر تهدف لوقف دعمها للإرهاب، مؤكدا أن هذه الإجراءات تنسجم مع القانون الدولي، وشدد على أنها تأتي ضمن أولى الخطوات لإعادة الاستقرار إلى المنطقة.
وأضاف الشيخ عبدالله بن زايد خلال الخطاب الذي أدلى به أمام الدورة الـ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الجمعة "اتخذت دولة الإمارات مع كل من الأشقاء في المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية ومملكة البحرين تدابير تهدف إلى وقف دعم دولة قطر للتطرف والإرهاب ودفعها لتغيير سلوكها الذي يسعى إلى زعزعة استقرار المنطقة"، وفق ما أوردت وكالة أنباء الإمارات "وام".
وتابع :" نؤكد هنا على أننا ملتزمون بالحفاظ على مصالحنا الوطنية وأمن خليجنا العربي واستقرار منطقتنا فتحالف البعض مع أنظمة إقليمية غاياتها تقويض السلم والأمن في العالم العربي والعالم هو رهان خاسر وغير مقبول.. فلا بد من توحيد الصفوف ضد التطرف والإرهاب والتصدي للممول والمروج والمبرر".
وأضاف "خيارنا واضح ولا بديل عنه وهو الوقوف ضد الإرهاب بكل صوره وأيا كان مرتكبوه وعدم التسامح إطلاقا مع من ينشر العنف والذعر والدمار بين الأبرياء أو التهاون مع أي طرف يقدم يد العون والملاذ للجماعات الإرهابية.. لذلك اتخذت بلادي مع أشقائها في المنطقة هذه التدابير السيادية ضمن نطاق القانون الدولي بهدف حماية الأمن القومي العربي والتصدي لدعم قطر للإرهاب



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون