محليات
2017/09/24 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1310   -   العدد(2025)
بعد تمديد عمل المفوضية..التيار الصدري يدعو الى تظاهرة مليونية غداً الاثنين
بعد تمديد عمل المفوضية..التيار الصدري يدعو الى تظاهرة مليونية غداً الاثنين


 بغداد/ المدى

حذرت اللجنة المركزية المشرفة على الاحتجاجات في العراق، أمس السبت، استخدام الاحزاب والكتل السياسية في البرلمان "اساليب الالتواء والمماطلة معها" في ملف تعيين أعضاء جدد لمفوضية الانتخابات المستقلة، وفيما أكدت على موقف عدم اشغال القوات الامنية وافساح المجال للاجراءات القانونية، وجهت المواطنين الى القيام بتظاهرة مليونية غداً الاثنين الساعة العاشرة صباحاً في عموم المحافظات.
وقال بيان صادر عن تنسيقية الاحتجاجات في بغداد تلقت "المدى" نسخة منه، "بتاريخ 17/4 تم استجواب مجلس مفوضية الانتخابات، وبعدها في يوم 25/4 صوّت مجلس النواب بعدم القناعة بأجوبة مجلس المفوضية".
وتابع البيان "لقد كان موقفنا هو عدم اشغال القوات الأمنية، وإفساح المجال للاجراءات القانونية، لتأخذ طريقها في إقالة المفوضية الحالية، واستبدالها بأخرى وطنية".
واضاف البيان "للأسف تفاجأنا يوم 19/9 بعدم إكتمال النصاب للتصويت على مجلس مفوضية جديد".
وأشار البيان الى أن يوم السبت كان هو آخر يوم لمجلس المفوضية الحالي، وهنا نريد ان نقول، إننا لن نسمح لأي جهة أو كتلة أو حزب ان يستخدم أساليب الالتواء والمماطلة معنا، ويبقى صوتنا أعلى من الأحزاب والطغاة، وأملنا كبير بالشرفاء ممن حضروا يوم 19/9 لجلسة مجلس النواب، والعتب كل العتب والاستغراب ممن لم يحضروها، وكانوا عبئاً على شعبهم".
وقال البيان "العراقيون الثائرون ستكون لنا وقفة يوم الاثنين القادم في عموم العراق، بتظاهرة مليونية، الساعة العاشرة صباحاً، ننتظر فيها تصويت البرلمان على دائرة انتخابية جديدة نزيهة ومستقلة وبعيدة عن المحاصصة".
هذا وشدد البيان على أن مطالب المتظاهرين تتلخص في النقاط التالية: "رفض تمديد عمل المفوضية الخاصة بالانتخابات، والتصويت على مفوضية مستقلة جديدة مستقلة غير تابعة لكتلة أو حزب".
ودعت اللجنة المركزية المشرفة على الاحتجاجات الشعبية المتظاهرين الى "حمل العلم العراقي فقط، والالتزام بالتعليمات المركزية الصادرة عن اللجنة، والتعاون مع القوات الامنية، والحضور قبل الساعة الـ 10 صباحاً الى أماكن التظاهرات".
يأتي ذلك بعد يوم واحد من  خروج العشرات بتظاهرة سلمية في محافظة كربلاء، امام ساحة التربية، مطالبين برفض الاستفتاء وتحسين الخدمات، بالاضافة لمطالبتهم بتغيير قانون سانت ليغو.
ونقلت وسائل إعلام محلية عن احد المتظاهرين ويدعى عزيز علي قوله: "خرجنا اليوم رافضين لاستفتاء كردستان وتقسيم العراق الى دويلات صغيرة، ومتمسكين ببلدنا ووحدته، ونرفض القومية فنحن أبناء بلد واحد".
وأضاف "على الحكومة المحلية تحسين الخدمات من الماء والكهرباء، فمنذ 4 أيام ونحن بلا ماء في حي الوفاء، ويجب تحسين الخدمات الصحية أيضاً".
وفي السياق ذاته، قال المتظاهر ضرغام حسن، يجب تعديل قانون الانتخابات سانت ليغو، ومحاسبة الفاسدين والمقصرين من رجال الدولة، وخرجنا اليوم وسنخرج دائماً، ونتمسك بالإصلاح ونستمد قوتنا من ثورة الحسين".
وتشهد محافظة كربلاء، بين الحين والآخر تظاهرات للمطالبة بالاصلاح وتحسين الخدمات والبنى التحتية.
وحذرت مفوضية الانتخابات في العراق، الخميس 10 شباط 2017، من أن تعطيل عمل المؤسسات سيدخل العراق “بفوضى عارمة”، يأتي هذا بعد يوم من احتجاجات في العاصمة بغداد نظمها انصار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدري طالبت بتغير مفوضية الانتخابات.
وعلقت المفوضية على هذه التظاهرات، في بيان سابق إن "اللجوء الى الشارع واستنفار الجماهير بصورة تظهر وكأن المفوضية السبب في كل مشاكل البلد هو حقيقة يضعنا أمام استفهام".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون