عام
2017/09/25 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 777   -   العدد(4026)
الفنان عبد الأمير الخطيب وحوار عن "الثقافة الثالثة"
الفنان عبد الأمير الخطيب وحوار عن "الثقافة الثالثة"


هلسنكي/ يوسف أبو الفوز

في العاصمة الفنلندية، هلسنكي، وفي مساء 21 أيلول، وبالتنسيق بين "مركز الثقافات العالمي" ـ Caisa)) و"بيت الثقافة في مالمي" ـ (Malmitalo) اقيمت أمسية للفنان العراقي عبد الأمير الخطيب تحت عنوان: "حوار مفتوح حول الثقافة الثالثة". وحضر الأمسية نخبة من المشتغلين بجوانب الإبداع المختلفة ومعنيين بموضوعة الثقافة والهجرة، بحكم انتمائهم لجنسيات وثقافات مختلفة . وبعد أن تحدث الفنان الخطيب عن مفهومه للثقافة الثالثة كمصطلح افتراضي كمرحلة متقدمة في عمل المشتغلين بالثقافة خصوصاً المهاجرين الذي يحملون معهم ثقافة بلدهم (الثقافة الأولى) ويعملون في وسط ثقافي آخر في المهجر (الثقافة الثانية) فالنتائج تؤدي الى ظهور منتج ثقافي يتسلح بالتزاوج ما بين الثقافات المتعددة لينتج ثقافة جديدة بعمق آخر هي (الثقافة الثالثة)، والتي هي حسب الفنان الخطيب "حصيلة خليط واسع الوفرة من نظم ادراكية ومنظومات لا ادراكية خاضعة للتطور عبر تفكيك منظومات الأساليب التقليدية الموروثة". وجرى حوار وسجال حيوي حول افكار المحاضرة، واحتل موضوعة دور اللغة في رسم الهوية الثقافية للأعمال الأدبية حيزاً مهماً، اشترك فيه العديد من الحاضرين، الذين تنوعت جنسياتهم ونوعية الاشتغالات الثقافية التي يهتمون بها .
تجدر الاشارة الى أن الفنان عبد الامير الخطيب من مواليد النجف 1961، وصل فنلندا عام 1990، اقام العديد من المعارض الشخصية والمشتركة . أسس عام 1997 مع خمسة اشخاص مشروعه الفني "شبكة الفنانين المهاجرين في اوربا" ـ (EU- MAN) ، والتي مقرها هلسنكي، والذي يضم الآن اكثر من اربع مئة فنان محترف ينتمون لأكثر من 40 بلداً،  يشكل الفنانون العراقيون نسبة كبيرة منهم، وأصدر مجلة فنية فصلية تعنى بالثقافة التشكلية بعنوان (ألوان كونية)  وصدر منها اكثر من 80 عدداً، واهتمت الشبكة بتنظيم المعارض الفنية المشتركة في في اكثر من اثني عشر بلداً اوروبياً.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون