الاعمدة
2017/09/24 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 375   -   العدد(4026)
السطور الأخيرة
إين إنزوى الشعراء ؟؟
سلام خياط




هل مات الشعر العراقي - العربي ، المحرض، اللاهب ، ودفن سراً أو علانية (لا فرق) دون مراسيم تشييع او إقامة مجالس فاتحة او عزاء؟؟.
آين  إنزوى الشعراء  العرب الفطاحل في هذا الزمن المر ، زمن العتمة والضباب ، والنكوص ، والفساد والجهل والتجهيل ؟؟ وهل عقم الشعراء — في عموم الوطن العربي — ان يلدوا قصيدة لاهبة محرضة تتداول في الجامعات والمدارس والمقاهي والبيوت ، وتطاردها  عسس الشرطة  السرية في كل محفل ومقام ؟؟
هل عقم الشعراء - سهواً او قسراً او عجزاً او خشية أو إيثاراً للسلامة ، ان يلدوا قصيدة عصماء تقيم الدنيا ولا تقعدها ، تؤرق عيون الفاسدين والسراق وتقض مضاجعهم ؟؟ ،هل مات الشعر العربي بموت أو سكوت او سكون الشعراء المحرضين   في العالم العربي ؟؟
………..
أقرأ في كتاب عن الشاعر (( بابلو نيرودا)) . الذى لم يعش في متاهات السراب ، الذي غاص في لجج الحياة ، ودعا الأنسان — أينما كان — لتحطيم قيوده ورفض وطأة  السلاسل .
لقد ثار نيرودا على الشعر الذي يتلهى عن مآسي  المجتمع بتأمل الزنابق أو إصطياد  الفراشات … فقال يرد على اولئك الذين سيفتقدون في شعره تلك الآجواءالمخدرة ، ::الذين يسألون عن الزنابق  الليلكية ، والحقل المزروع بشقائق  النعمان ، و.. و.. تعالوا انظروا الدم في الشوارع . تعالوا …..
ذاب ٠( نيرودا )قي قضية  الإنسان ،، كما يذوب البوذي في  النيرفانا ، فتسلل صوته يصفع  \ الأنا \ الطماعة ، ومشاكل الذات التافهة ، وهوامش
الحياة ،،،،
بل دعا ::  لكل شيء نفيس ::  لكم جميعا ،، لكل اولئك الذين لا اعرفهم ،، لأولئك الذين لا يعرفون  إسمي ، للذين يعيشون على ضفاف الأنهار وتحت أقدام البراكين ، للصيادين والفلاحين ، للبسطاء الذين يطالبون بماء ورغيف ، بمدرسة وقيثارة  وأدوات عمل ، يتابع نيرودا نشيده المحرض ، من آجل أن  تكتمل إنسانية  الإنسان!! .
……………….
البحث جار عن ((نيرودا)) عربي بقصيدة محرضة تعيد للإنسان العربي هويته الضائعة ،



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون