عربي ودولي
2017/09/25 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1338   -   العدد(4026)
المستشارة الالمانية ميركل تفوز بولاية رابعة
المستشارة الالمانية ميركل تفوز بولاية رابعة


 برلين / أ.ف.ب - سكاي نيوز

فاز المحافظون الألمان بزعامة المستشارة انغيلا ميركل في الانتخابات التشريعية امس الاحد  ، واكتسح حزب المستشارة الالمانية الانتخابات البرلمانية بنسبة 33.5%، بذلك تفوز المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، فى الانتخابات التشريعية بمنصب المستشارة الألمانية للمرة الرابعة.


وحل الاشتراكيون الديموقراطيون في المرتبة الثانية ب20 الى 21 في المئة تلاهم اليمين المتشدد (13 الى 13,5 في المئة) واليسار الراديكالي (9 في المئة) ثم الليبراليون والخضر بحسب تقديرات استندت الى استطلاعات رأي لدى الخروج من مراكز الاقتراع بثتها قناتا "ايه آر دي" و"زد دي اف". وكانت ميركل (63 عاما) قد قالت في برلين قبل توجهها شمالا إلى دائرتها الانتخابية لإجراء جولة أخيرة من حملتها: "نريد أن ندعم الحافز لديكم حتى يكون بإمكاننا الوصول إلى عدد أكبر بكثير من الناس".
وفي انتخابات إقليمية العام الماضي عانى حزب ميركل المحافظ من انتكاسات لصالح حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف، الذي استفاد من استياء العامة من قرار ميركل عام 2015 بترك الحدود الألمانية مفتوحة أمام أكثر من مليون مهاجر. وجعلت هذه الانتكاسات ميركل، وهي ابنة قس، نشأت في شرقي ألمانيا الشيوعية، تفكر في عدم الترشح لولاية جديدة. لكن ميركل، وبعد أن باتت مسألة المهاجرين تحت السيطرة هذا العام، عادت مجددا لتطلق حملة انتخابية ضخمة تقدم فيها نفسها ركيزة للاستقرار في عالم مضطرب. واستمرت ميركل في حملتها، بينما تبدو أكثر سعادة وهي تجدد قناعاتها التي تلخصت بتعهدها بتجهيز اقتصاد البلاد بالأدوات اللازمة وما يتوافق مع العصر الرقمي والخروج من أزمة المهاجرين في البلاد ودفاعها عن نظام غربي هزه فوز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأميركية في تشرين الثاني الماضي. وكان   الألمان  قد باشروا أمس  (الأحد)، الإدلاء بأصواتهم في انتخابات تشريعية يتوقع أن تمنح أنغيلا ميركل ولاية رابعة مستشارة لألمانيا، غير أنها قد تشهد اختراقاً تاريخياً لليمين الشعبوي والقومي. وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها في الساعة  الثامنة صباحا  وحتى الساعة  السادسة مساء  أمام حوالى 61.5 مليون ناخب سيختارون نوابهم وفق نظام انتخابي يمزج ما بين الغالبية والنسبية، على أن تعطي استطلاعات الرأي فور إغلاق مراكز التصويت مؤشرات واضحة إلى تشكيلة المجلس المقبل، قبل بدء صدور النتائج تباعا خلال الليل.
وركزت المستشارة حملتها الانتخابية على موضوع الاستمرارية لبلد مزدهر، في رسالة تهدف إلى الطمأنة في وجه الأزمات التي تهز العالم ولا سيما مع وصول دونالد ترامب إلى البيت الأبيض وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
غير أن هذا الفوز لا يعني أن محافظي «الاتحاد المسيحي الديموقراطي» وحليفه البافاري «الاتحاد المسيحي الاجتماعي» يتجهون نحو شيك على بياض، بل تتوقع استطلاعات الرأي أن تكون نتائجهم قريبة من أدنى مستويات سجلوها في 1998 (35.1 في المئة) و2009 (33.8 في المئة). ويتهم القوميون ميركل بـ«الخيانة» لفتحها أبواب البلاد عام 2015 أمام مئات الآلاف من طالبي اللجوء، واستقبلت المستشارة البالغة من العمر 62 عاماً بالتنديد من قبل مثيري بلبلة خلال تجمعاتها الانتخابية.
وواجهت ميركل تحديا خطيرا لموقعها في خريف عام 2015، وذلك بعد ان منحت اللاجئين السوريين حق اللجوء المؤقت في المانيا.
تولت انغيلا ميركل . قيادة الحزب الديمقراطي المسيحي في عام 2000 بعد استقالة زعيم الحزب آنذاك فولفغانغ شويبله لعلاقته بفضيحة مالية تورط فيها ايضا مرشدها المستشار السابق هيلموت كول. ولدت انغيلا ميركل في هامبورغ في المانيا الغربية السابقة في عام 1954، ولكنها ترعرعت في المانيا الشرقية (جمهورية المانيا الديمقراطية كما كانت تعرف) حيث عمل والدها كاهنا بروتستانتيا. وتحمل ميركل شهادة الدكتوراه في الفيزياء.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون