سياسية
2017/09/25 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1088   -   العدد(4026)
بارزاني: سنفاوض بغداد بعد الاستفتاء ولا عودة للشراكة الفاشلة


 بغداد / المدى

أكد رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني، أمس، المضي بإجراء استفتاء تقرير المصير. وفيما شدد بارزاني على استعداد الإقليم للتفاوض مع بغداد بعد الاستفتاء، رفض العودة لما وصفها بـ"الشراكة الفاشلة".
كما نفى رئيس إقليم كردستان وجود نية لقوات البيشمركة للصدام المسلح مع الجيش العراقي، مؤكدا على طيب العلاقة ومتانة التنسيق بين القوتين لتحرير ما تبقى من المناطق التي ما زال يسيطر عليها تنظيم داعش.
وجاءت مواقف بارزاني خلال مؤتمر صحفي موسع عقده في مدينة أربيل، عاصمة الإقليم، عقب ترؤسه لاجتماع المجلس الأعلى للاستفتاء الذي انتهى بالتأكيد على إجرائه في الاقليم والمناطق المتنازع عليها.
وقال رئيس إقليم كردستان "أخبرنا جميع الأطراف برغبتنا في إجراء الاستفتاء سابقاً لأننا فقدنا الأمل في الاستمرار مع العراق".
وأضاف بارزاني أن "الكرد تعرضوا قبل عام 2003 لعمليات الأنفال والتهجير والإعدام والقصف بالكيماوي"، مشيرا الى ان "الحملات الانتخابية التي كانت تجري خلال انتخابات العراق، كان كل من ينتهك حقوق الكرد يفوز، ويحصل على أصوات انتخابية أكثر، كما تم انتهاك مبدأ الشراكة وخرق الدستور ومنها المادة 140، إضافة إلى منع تسليح البيشمركة وقطع لقمة العيش عن شعب كردستان". وأكد "سعينا كثيراً لمعالجة هذه الأوضاع مع بغداد والمجتمع الدولي لكن بغداد هي من رفضت قبولنا".
وشدد رئيس إقليم كردستان بالقول "إننا مستعدون لإجراء مفاوضات مع بغداد بعد الاستفتاء وقد تدوم لعام أو عامين أو فترة أطول"، متسائلا "ما هي الجريمة الناجمة عن تعبير شعب عن رأيه؟".
وأكد بارزاني أن "كردستان لا يشكل تهديداً لدول الجوار، وأثبتنا على مدى ٢٥ سنة أننا عامل استقرار في المنطقة"، مشيرا إلى أن "الكرد يرغبون بإقامة أفضل العلاقات مع دول الجوار، ونمد لهم يد الصداقة ونأمل أن يبادلونا بنفس التوجه".
وتابع رئيس إقليم كردستان بالقول "سنمضي بقرار الاستفتاء مهما كان الثمن بدلاً من انتظار مستقبل مجهول"، لافتاً الى أن "المجتمع الدولي لم يكن رافضاً لمبدأ إجراء الاستفتاء وإنما طلب تأجيله"، مؤكداً على "إجراء الاستفتاء في الإقليم والمناطق المتنازع عليها".
ودعا بارزاني شعب كردستان الى "التوجه الى صناديق الاقتراع وتقرير مصيره".
وبشأن العلاقة مع بغداد بعد إجراء الاستفتاء، قال رئيس الإقليم إن "حواراتنا مع بغداد بعد الاستفتاء ستنصبّ على أننا كيف سنكون جارين جيدين، لأننا لن نعود إلى تلك التجربة الفاشلة مرة أخرى".
كما شدد بارزاني على "استمرار التنسيق بين التحالف الدولي والجيش العراقي، وسنحافظ على هذا النجاح الذي حققناه وسنستمر على هذا النهج إذا كانت بغداد مستعدة لذلك".
وفي جانب آخر من مؤتمره الصحفي، قال رئيس إقليم كردستان "نطمئن النازحين بأنهم سيبقون أهل الدار في كردستان لحين استعادة مناطقهم"، مضيفا "نرغب باستمرار التنسيق والتعاون بين البيشمركة والجيش العراقي وقوات التحالف الدولي".
وفي سياق متصل، أكد الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني والاتحاد الإسلامي الكردستاني، أمس الأحد، إجراء الاستفتاء في موعده اليوم، في كامل أراضي الإقليم وكركوك.
وعقدت الأحزاب الثلاثة، أمس، اجتماعاً برئاسة رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني وبحضور مسؤولي محافظة كركوك.
وقرر المجتمعون إجراء استفتاء الاستقلال في موعده المقرر بكامل أراضي الإقليم بما فيها محافظة كركوك.
إلى ذلك، أعلن المجلس الأعلى للاستفتاء في إقليم كردستان ان الحكومة الاتحادية في بغداد قد رفضت جميع المبادرات والمقترحات المقدمة بشأن بديل لتأجيل الاستفتاء.
وقال المجلس، في بيان تابعته (المدى)، إن "الاستفتاء سيجري في موعده المقرر في إقليم كردستان وجميع المناطق الكردستانية خارج الإقليم". وأضاف البيان إن "باب الحوار سيبقى مفتوحاً مع بغداد بعد الاستفتاء".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون