سياسية
2017/09/25 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1501   -   العدد(4026)
البرلمان يناقش الاستفتاء.. وتحذيرات من قرارات تقوِّض العمليّة السياسيّة
البرلمان يناقش الاستفتاء.. وتحذيرات من قرارات تقوِّض العمليّة السياسيّة


بغداد / محمد صباح

يتوقع أن يُغيّر مجلس النواب جدول أعماله لجلسته المقررة اليوم الإثنين، ليخصصها لمناقشة استفتاء إقليم كردستان الذي فشلت مباحثات بغداد وأربيل بتأجيله. وانتهى اجتماع وفد التفاوض الكردستاني مع نظيره في التحالف الوطني إلى تمسك الطرفين بمواقفهما إزاء استفتاء إقليم كردستان. ووصف الوفد الكردستاني المفاوضات التي عقدها مع التحالف الوطني بـ"الحوارات الصريحة" لكنه جدد الالتزام بموعد إجراء الاستفتاء".
وفيما تقترح كتل برلمانية إقالة رئيس الجمهورية كردٍ على الاستفتاء، إلا أن مقرِّر البرلمان استبعد اتخاذ مثل هكذا خطوة ،لأنها تصطدم بالنصاب الصعب الذي ينص عليه الدستور، محذراً من اتخاذ خطوات من شأنها أن تؤدي لإنهاء العملية السياسية.
ويقول مقرر مجلس النواب نيازي معمار أوغلو، في حديث لـ(المدى) أمس، إن "مجلس النواب سيعرض في جلسة الإثنين مشروع الاستفتاء للمناقشة"، لافتاً إلى أنه "في حال تم تأجيل الاستفتاء سيقتصر جدول أعمال الجلسة على تعديل قانون مفوضية الانتخابات ونتائج لجنة الخبراء البرلمانية".
ويستبعد أوغلو لجوء البرلمان الى طرح إقالة رئيس الجمهورية  كردة فعل عن الاستفتاء، معتبراً أن "هذا الخيار أشبه بالمستحيل في وقت الراهن لجملة من الأسباب يقف في مقدمتها تحقيق النصاب الذي يتطلب حضور 218 نائباً أي ثلثي النواب".
ويلفت مقرر مجلس النواب إلى ان "تناول موضوع إقالة رئيس الجمهورية من بعض الجهات السياسية يهدف إلى الضغط على القوى الكردستانية لتأجيل الاستفتاء"، مشدداً على أن "إقصاء المكون الكردي من المناصب والمواقع الاتحادية يعني نهاية العملية السياسية".
ويؤكد النائب التركماني عن كركوك، الذي كان يتحدث مع (المدى) صباح أمس، أن "المحاولات مازالت قائمة لحث الكرد على تأجيل الاستفتاء إلى وقت آخر وفسح المجال أمام الحوارات لحلحلة كل الخلافات والمشاكل والتقاطعات".
على الصعيد ذاته، يقول النائب الكردي زانا سعيد إن "النواب الكرد لن يشاركوا في هذه الجلسة نظراً للأجواء المتوترة بسبب إجراء الاستفتاء"، مؤكداً أن "الأمور ستكون أكثر تعقيداً في حال عدم تأجيل الاستفتاء".
وأضاف عضو كتلة الجماعة الإسلامية الكردستانية، في تصريح لـ(المدى)، ان "العراق سيدخل صباح الإثنين إنذار (ج) على الصعيد الأمني والسياسي بسبب تمسك الحزب الديمقراطي الكردستاني بإجراء الاستفتاء".
 وكشف زانا سعيد عن "وجود حراك يقوده ائتلاف دولة القانون للإطاحة برئيس الجمهورية وكذلك كل المناصب والمواقع التي يشغلها المكون الكردي كردة فعل على إجراء الاستفتاء".
‌وتشير المادة (61 / سادسا / أ) الى ان  "مساءلة رئيس الجمهورية بناءً على طلبٍ مسبب، بالأغلبية المطلقة لعدد أعضاء مجلس النواب. وتنص الفقر (ب) من المادة ذاتها على "إعفاء رئيس الجمهورية، بالأغلبية المطلقة لعدد أعضاء مجلس النواب، بعد إدانته من المحكمة الاتحادية العليا".
وفي ما يخص مفاوضات الكتل حول مصير مفوضية الانتخابات ونتائج لجنة الخبراء، يقول النائب نيازي معمار أوغلو إن "كل المفاوضات والمباحثات التي جرت بين مختلف الكتل البرلمانية خلال الفترة الحالية انتهت إلى طريق مسدود بين الكتل  المختلفة".
وانتهت يوم الأربعاء الماضي الولاية القانونية للمفوضية المستقلة للانتخابات من دون أن تنجح كتل البرلمان باختيار بديل لها، نظراً لتعقّد الخلافات حول البديل.
وفشلت كل المحاولات التي بذلتها رئاسة مجلس النواب مع الكتل الكبيرة، بعدما كانت تمنّي النفس بتمرير مرشحي لجنة الخبراء التسعة في جلسة الثلاثاء الماضي بعدما شهدت مشادات كلامية انتهت بانسحاب 60 نائباً من القاعة.
ولم يتمكن مجلس النواب من تمديد عمل مجلس مفوضية الانتخابات الحالي نظراً لاختلال النصاب واعتراض العديد من الكتل، مقرراً رفع الجلسة الى يوم الـ 25 من أيلول الجاري، الذي يوافق موعد إجراء الاستفتاء في إقليم كردستان.
ووضعت رئاسة مجلس النواب، خلال جلسة الإثنين الماضي، الكتل البرلمانية بين خيارين أحلاهما مرّ في ما يتعلق بالمجلس الجديد لمفوضية الانتخابات. وعرضت الرئاسة مقترحين في هذا الشأن، يقضي أحدهما التصويت على الأسماء المرشحة لمجلس المفوضية في جلسة الثلاثاء، أو التمديد لعمل مجلس المفوضية الحالي".
وفي سياق متصل، أرجأت اللجنة المركزية المشرفة على الاحتجاجات في العراق تظاهرة كانت قد دعت اليها يوم الإثنين.

وقالت اللجنة، في بيان تلقت (المدى) نسخة منه، "كنّا أعلنا يوم الجمعة الماضي عن تظاهرة مليونية يوم غد(اليوم) الإثنين بالتزامن مع تصويت مجلس النواب على قانون مفوضية الانتخابات".
وأضافت اللجنة "لغرض فسح المجال أمام مجلس النواب لمناقشة موضوع الاستفتاء المزمع إجراؤه يوم غد( اليوم) في إقليم كردستان، وبالنظر الى ذلك، وحقيقة ان القوات المسلحة ستكون منشغلة بتوفير الأمن في هذا الْيَوْم بالغ الحساسية، نعلن عن تأجيل تظاهراتنا ليوم غد الإثنين حتى موعد آخر يتزامن مع جلسة مجلس النواب التي سيناقش فيها مفوضية الانتخابات".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون