رياضة
2017/09/26 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 878   -   العدد(4027)
مدرب الأسود يطمح بكأس خليجية رابعة في الدوحة
مدرب الأسود يطمح بكأس خليجية رابعة في الدوحة


 بغداد/ حيدر مدلول

 زوال الحظر عن الكويت يدعم المنافسة فنياً

أسفرت قرعة دورة كأس الخليج العربي الثالثة والعشرين التي تم سحبها أمس الأثنين بالعاصمة القطرية الدوحة عن تواجد منتخبنا الوطني في المجموعة الأولى التي ضمّت منتخبات قطر البلد المنظم والبحرين واليمن، بينما جاءت منتخبات السعودية والإمارات وعُمان في المجموعة الثانية التي ستقام منافساتها خلال الفترة من 23 كانون الأول ولغاية 5 كانون الثاني المقبلين.


وفي أول رد فعل عراقي على السحبة أكد المدير الفني للمنتخب الوطني لكرة القدم باسم قاسم لـ(المدى): إن القرعة كانت متوازنة لكلا المجموعتين وخاصة إنها اعتمدت على تصنيف المنتخبات المشاركة فيها لشهر أيلول الحالي الصادر من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم حيث تمتلك المنتخبات حظوظاً متساوية نحو المنافسة بقوة على إحراز لقب هذه النسخة من الدورة الخليجية باعتبارها تمثل مونديالاً عالمياً مصغّراً لجماهيرها لاسيما بعد أن تمّ تخصيص مبالغ مالية للبطل ووصيفه لأول مرة من قبل الاتحاد الخليجي لكرة القدم الى جانب جوائز لأفضل لاعب وأفضل حارس مرمى والهداف بعد رعايتها من قبل شركة عالمية متخصّصة بشؤون الكرة لمدة سبع دورات متتالية فضلاً عن رعاية بطولة الكأس والأندية الخليجية لمدة 6 دورات.
وأوضح أن طموحنا كبير في خطف اللقب للمرة الرابعة في تاريخ المشاركات العراقية كما حصل عام 1979 ببغداد و1984 بمسقط وعام 1988 في الرياض بقيادة عمو بابا من خلال اعتمادي على تشيكلة متجانسة تضم المزيد من الخبرة والشباب تلعب بطريقة جديدة وليست مكشوفة كما هو الحال في تصفيات كأس العالم 2018 لاسيما في ظل السياسة الجديدة التي اعتمدتها من خلال دعوة لاعبين جدد أثبتوا حضورهم بقوة في القائمة الرئيسة للمنتخب الوطني بعد المستويات الجيدة التي قدّموها في المباريات الودية والرسمية الأخيرة.
وأعرب قاسم عن أمله في تواجد منتخبات السعودية والإمارات والبحرين في الدورة المقبلة لاسيما أن الرياضة بشكل عام وكرة القدم خاصة توحّد شعوب المنطقة وتوفّر الفرصة لتجمّع الجماهير الرياضية فيها باعتبارها رسالة محبة وسلام بينهما فضلاً عن أن المنافسات ستكون مثيرة وملتهبة بين جميع الوفود الخليجية والعراق واليمن، متمنيّاً أن يرى المنتخب الكويتي قد عاد من جديد لها بعد أن يزول الحظر المفروض عليه من قبل الاتحاد الدولي (الفيفا) على الكرة الكويتية ويرفع التجميد عن اتحادها ويسمح للمنتخبات والأندية الكويتية بالمشاركة في جميع البطولات والدورات العالمية التي يشرف عليها والقارية.
وبشأن الاستعداد للدورة من بطولة غرب آسيا أجاب قاسم قائلاً إن اتحاد الكرة سيحسم أمره النهائي بشأن مشاركة منتخبنا أو الأولمبي في تلك البطولة التي سيضيّفها الأردن خلال المدة من 8-17 كانون الأول المقبل حيث ستتوضح خلال اجتماعه المقبل مشيراً الى أن مباراة كينيا الودية التي ستقام يوم 5 تشرين الأول المقبل التي ستجري على ملعب (جذع النخلة) بالمدينة الرياضية في محافظة البصرة هي الوحيدة التي تم تثبيتها من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم ضمن أجندة أيام الفيفا دي للشهر ذاته التي من المؤمل فيها أن يلتئم شمل جميع اللاعبين المحترفين في الدوريات الخليجية والإيرانية والأوروبية والأميركية الى جانب زملائهم لاعبو الدوري المحلي قبل ثلاثة أيام من موعد أقامة المباراة التي نعوّل عليها كثيراً في تحسين ترتيب العراق بالتصنيف الجديد الذي سيصدر يوم 16من الشهر ذاته.
وأوضح أن المباريات الدولية الودية التي يلعبها منتخبنا الوطني على الملاعب العراقية ستسهم كثيراً في رفع الحظر الكلي من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم الذي من المتوقع أن يصدره خلال الفترة المقبلة لاسيما بعد النجاح الذي حققه اتحاد الكرة بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية الوطنية العراقية من خلال ضيافة منتخبات الأردن وسوريا الأولمبي وشباب سوريا الى جانب إقامة مباراة منتخب نجوم العالم مع منتخب نجوم العراق التي كانت بمثابة رسائل مباشرة الى جميع الجهات المعنية بشؤون الكرة العالمية بأن العراق له القدرة على تضييف البطولات والدورات نظراً لوجود الملاعب والمنشآت الملحقة بها الحديثة الى جانب الأوضاع الأمنية الجيدة والتي تركت اعجاباً كبيراً من قبل رؤساء تلك الوفود الزائرة.
الجدير بالذكر إن المدير الفني للمنتخب الوطني لكرة القدم باسم قاسم أختار قائمة أولية مكوّنة من 28 لاعباً لخوض مباراة كينيا تتكون من محمد كاصد وفهد طالب  وعلي ياسين ووليد سالم وأحمد عبد الرضا وعلي بهجت وعلاء علي مهاوي وعلي فائز وعلي عدنان وريبين سولاقه وسعد ناطق وأحمد إبراهيم ومصطفى ناظم وأحمد ياسين وبروا نوري وسعد عبد الأمير ومهدي كامل وأمجد عطوان ومازن فياض وأحمد جلال وحسين علي وإبراهيم بايش وبشار رسن ومهند عبد الرحيم وأيمن حسين وشيركو كريم وعلي عكلة وجيستن ميرام.

 



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون