محليات
2017/09/26 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 826   -   العدد(4027)
تحذيرات من هجمات ضد المدارس في صحراء ذي قار
تحذيرات من هجمات ضد المدارس في صحراء ذي قار


 ذي قار/ حسين العامل

طالبت نقابة المعلمين في ذي قار، رئاسة مجلس الوزراء ووزارة الداخلية بتأمين الحماية لمدارس المناطق الصحراوية والنائية تحسباً من هجمات ارهابية مماثلة للهجمات التي استهدفت مطعم فدك ونقطة تفتيش على الطريق الخارجي الرابط بين ذي قار والمثنى  أوقعت 157 شهيداً وجريحاً .
وقال نقيب المعلمين في ذي قار حسن علي السعيدي لـ "المدى"، إن "نقابة المعلمين تناشد رئاسة الوزراء ووزارة الداخلية والمسؤولين عن الشأن الأمني لتوفير الحماية اللازمة للمدارس في المناطق النائية والصحراوية التي تفتقر للحماية ".
واشار السعيدي الى أن "الاعتداء الارهابي الذي شهدته المحافظة مؤخراً ولجوء عناصر داعش الارهابية الى تنفيذ عمليات إرهابية تستهدف أكبر عدد من المدنيين يجعلنا لا نستبعد استهدافهم للمدارس ولاسيما النائية منها".
وأضاف السعيدي إن "أغلب المدارس في القرى والارياف والمناطق الصحراوية تفتقر للحماية الكافية وتقع في مناطق رخوة أمنياً يسهل اختراقها من المجاميع الارهابية كمناطق ناحية البطحاء والكطيعة ومناطق اخرى متاخمة للصحراء الغربية والجنوبية المتاخمة للمحافظة" .
وأكد السعيدي ان "المجاميع الارهابية لا تتورع عن قتل المدنيين من الأطفال والنساء والرجال".
وشدد نقيب المعلمين على اهمية توفير الحماية اللازمة للطلبة والمؤسسات التعليمية.
وشهدت محافظة ذي قار، يوم الخميس ( 14 أيلول 2017 )، هجومين تبنّى داعش تنفيذهما، هما الأعنف في تاريخ المحافظة منذ عام 2003، حيث هاجم مسلحون يرتدون زياً عسكرياً مطعماً سياحياً يقع عند الطريق الخارجي غربي المحافظة، فيما استهدف الهجوم الآخر نقطة تفتيش فاصلة بين ذي قار والمثنى، ما أسفر عن 177 شهيداً وجريحاً بينهم عدد من الزوار الايرانيين ، ومقتل 6 إرهابيين ، فيما قرر وزير الداخلية إقالة مدير الاستخبارات ومكافحة الارهاب وعدد من القيادات الأمنية في المحافظة وإحالتهم الى التحقيق.
وأعلنت حكومة ذي قار المحلية، بعد يوم واحد من تلك الاعتداءات، إلقاء القبض على شخصين يشتبه بتورطهما في تلك الهجمات. وكشفت تحقيقات أولية عن دخول السيارة المفخخة والمسلحين من عناصر داعش عن طريق المناطق الصحراوية مع البصرة.
ويأتي التفجير الارهابي المزدوج الذي شهدته محافظة ذي قار بعد يوم واحد من زيارة رئيس الوزراء حيدر العبادي للمحافظة.
وكانت حكومتا ذي قار والمثنى، تدارستا يوم الأحد ( 17 ايلول 2017 ) تعاوناً أمنياً لتأمين الحدود الصحراوية المشتركة ما بين المحافظتين، وتأتي هذه المساعي على خلفية وجود تهديدات أمنية جديدة بعد الاعتداءات التي شهدتها ذي قار يوم الخميس الماضي.
وتشهد محافظة ذي قار، مركزها مدينة الناصرية ( 375 كم جنوب بغداد )، استقراراً أمنياً ملحوظاً إلا أنها تشهد بين مدة وأخرى أعمال عنف غالبيتها جنائية، فيما تنفذ القوات الأمنية عمليات دهم وتفتيش للبحث عن مطلوبين للقضاء.

 



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون