منوعات واخيرة
2017/09/26 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1019   -   العدد(4027)
معرض فوتوغرافي يجمع فنّانين عراقيين وإيرانيين
معرض فوتوغرافي يجمع فنّانين عراقيين وإيرانيين




التشارك الثقافي، وربط جسور الثقافة والفنون مع دول أخرى تُشكل صفة ايجابية، لأنها تُضفي شيئاً من التطور لدى الفنان، والفن العامل عليه، أو المثقف بحسب مجاله الثقافي... نتيجة لهذا ومن خلال الفنون الفوتوغرافية، أقيم معرض مشترك يجمع بين الفنانين الفوتوغرافيين العراقيين والإيرانيين، تحت شعار  (بتراثها الأصيل تفتخر الشعوب)، في مدينة البصرة على قاعة التايمز سكوير، انطلق منذ يوم الـ21 من أيلول 2017 واستمر على مدى يومين متتاليين، شاركت المعرض مؤسسة آنو للفنون الأدائية، اضافة الى مجموعة من المؤسسات الثقافية العراقية، افتتح المعرض القنصل الايراني في البصرة أحمد سيابوش، ومعاون محافظ البصرة للشؤون الإدارية معين الحسن، بمشاركة وفد إيراني زار المدينة.. ضم المعرض حوالي "120" لوحة، بعدسات مصورين عراقيين وإيرانيين، لأماكن دينية وسياحية وثقافية للمدن المشاركة في المعرض، اضافة الى صور وثقت طبيعة المدينة وجمالها.
وقال مدير قصر الثقافة والفنون في البصرة " عبد الحق المظفر " إن هذه المبادرة الاولى التي تجمع العراق بإيران في مجال التصوير الفوتوغرافي حصراً، حاولنا من خلالها جمع ذاكرة المدن، وجمالها الديني، وطبيعتها في صور." مؤكداً " لقد نجحنا  في أن نوفر بيئة ملائمة لإقامة المعرض، ذلك لأنه يشكل فرصة للتلاقح الثقافي والفني بين البلدين، بالاخص أن العراق بحاجة الى الاطلاع على الجوانب التي تخص الفوتوغراف، الذي اصبح اليوم من الفنون المهمة لأنه يدون ذاكرة الاشخاص والاحداث والاماكن." بدوره ذكر القنصل الايراني في مدينة البصرة أحمد سيابوش "أن هذا المعرض جاء نتيجة وجود وثيقة ثقافية وقعت بين البلدين، وقد التزم كلا البلدين في تطبيقها، فنحن اعتدنا على إقامة معارض عراقية في إيران، بالمقابل ايضا أقمنا العديد من المعارض في العراق في مجال الفنون التشكيلية، كذلك عرضنا بعض الافلام هنا وشاركنا في العديد من المهرجانات الثقافية العراقية." مؤكداً "ان هذه المرة الاولى التي نشارك العراق بها في مجال الفوتوغراف،  مضيفاً أنا واثق من أنها ستكون تجربة مثمرة وناجحة."



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون