سياسية
2017/09/26 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1094   -   العدد(4027)
نيجيرفان بارزاني: نرغب باستمرار المفاوضات مع بغداد


بغداد/ المدى

جددت حكومة إقليم كردستان، أمس الإثنين، رغبتها باستمرار المفاوضات مع بغداد لمرحلة ما بعد إجراء الاستفتاء، وأكدت أن الكرد يبحثون عن استقلال يأتي بطريقة ديمقراطية بعيدة عن "العنف والحرب".

وقال رئيس الحكومة نيجيرفان بارزاني، في مؤتمر صحفي عقده في أربيل عقب إدلائه بصوته في الاستفتاء، وتابعته (المدى)، أنه "خلال السنوات الماضية أثبتنا أننا عامل أمن واستقرار في المنطقة ولدينا علاقات متينة مع تركيا منذ تسعينيات القرن الماضي، ونحن نشكر ما قدمته لنا من مساعدة"، مؤكداً "نريد التوجه صوب الاستقلال عبر مفاوضات جادة مع بغداد". وأبدى بارزاني، استغرابه من "طلب بغداد مساعدة الدول الأخرى لفرض عقوبات على إقليم كردستان"، لافتاً الى انه "لم نكن نتوقع مثل هذه الخطوة في العراق الجديد". وأستدرك بالقول "نأسف لتصريحات العبادي وتهديداته التي أطلقها أمس، فهي تذكرنا بقرارات البعث الجائرة ضد كردستان"، لافتاً "نحن لسنا من قسّم العراق بل السياسات الخاطئة لبغداد هي التي أدت إلى ذلك". ورداً على الاتهامات التي وجهها رئيس الوزراء حيدر العبادي الى حكومة إقليم كردستان بشأن الموازنة وعدم توفير رواتب موظفيها، قال بارزاني إننا "شرعنا في إجراء إصلاحات شاملة بالتعاون مع المنظمات الدولية، ولا نمانع بالذهاب إلى بغداد للرد على كل الأسئلة التي ترغب في الإجابة عنها ولا داعي لإطلاق التهديدات"، مؤكداً أن "بغداد هي العمق الستراتيجي لكردستان ونرغب في العيش بسلام معها". وكان العبادي قد اتهم مساء أول من أمس حكومة الإقليم بالتقاعس عن دفع رواتب الموظفين وسرقة الواردات النفطية.
وفي سياق متصل، وصف نائب رئيس وزراء إقليم كردستان، قوباد طالباني، قرار مجلس النواب العراقي إلزام حكومة بغداد بإرسال قوة الى المناطق المتنازع عليها، بانه "قرار غير مسؤول".
وقال طالباني، في تعليق نشره عبر صفحته الشخصية في (فيس بوك)، وتابعته (المدى)، إن "الرد الأقوى والأنسب على القرار غير المسؤول الذي أصدره مجلس النواب العراقي، هو الإدلاء بأصواتكم في استفتاء كردستان". وكان مجلس النواب، قد صوت، في وقت مبكر من يوم الإثنين، على قرار يلزم رئيس الوزراء حيدر العبادي، بإعادة نشر القوات العسكرية في محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها.
إلى ذلك، رأى نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني كوسرت رسول، إن الكرد ينتظرون من بغداد التهنئة بنتائج استفتاء كردستان. وأوضح رسول في تصريح لعدد من وسائل الإعلام، بعد الإدلاء بصوته في كركوك، ان "جميع الاحزاب الكردستانية لم تجعل من المشاكل الداخلية عراقيل وعقبات، وصوتت بنعم في استفتاء إقليم كردستان".
وفي سياق متصل، دعا أمير الجماعة الإسلامية الكردستانية علي بابير، الدول العظمى الى إنصاف الكرد. وقال بابير في تصريح، عقب الإدلاء بصوته على الاستفتاء في مدينة السليمانية، وتابعته (المدى)، ان "الجماعة الإسلامية قررت المشاركة بالاستفتاء لتهيئة الأرضية للاستقلال"، لافتا الى ان "الكرد تم شطبهم من الخارطة السياسية في العراق.. وحان الوقت لكي تعترف الدول العظمى بأنها قد اتخذت قرارا سيئا وظالما ضد الكرد بتقسيم دولتهم".
ودعا أمير الجماعة الإسلامية الكردستانية، "الدول المجاورة لكردستان ألا تحذو حذو تلك الدول وتسير على نهج الظلم والقرارات السيئة".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون