محليات
2017/09/26 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1100   -   العدد(4028)
التقشف يعرقل إعمار الجسر الوحيد بين بابل وبغداد
التقشف يعرقل إعمار الجسر الوحيد بين بابل وبغداد


 بابل/ إقبال محمد

قرر مجلس محافظة بابل في جلسة استثنائية استضاف بها النائب الأول لمحافظ بابل، إلزام ديوان محافظة بابل بتوجيه الدعوات للشركات الحكومية التخصصية والعائدة لوزارتي الاسكان والإعمار والبلديات لتقديم عطاءاتها لإنشاء الممر الثاني لمجسر بتة (جسر الحلة الشمالي) خلال أسبوع، معلنا عن تشكيل لجنة خاصة لمتابعة الملف برئاسة رئيس المجلس لإكمال مشروع المجاري خلال مدة عشرة أيام.


وقال نائب رئيس مجلس بابل حسن فدعم الجنابي لـ"المدى"، "قدمت طلبا لمجلس المحافظة لعقد جلسة استثنائية للمجلس ضيّف خلالها النائب الأول لمحافظ بابل لدراسة مشاريع مهمة تحتاجها المحافظة  منها مشروع المجاري ومشروع جسر الحلة الشمالي (جسر بتة)  وبعد مناقشات مستفيضة وموسعة من قبل أعضاء المجلس قرر مجلس محافظة بابل إلزام ديوان محافظة بابل بتوجيه الدعوات للشركات الحكومية التخصصية والعائدة لوزارتي الاسكان والإعمار والبلديات لتقديم عطاءاتها لانشاء الممر الثاني لمجسر بتة (جسر الحلة الشمالي) خلال أسبوع  وكذلك تأليف لجنة يرأسها رئيس مجلس المحافظة رعد الجبوري لاكمال ملف مشروع المجاري خلال مدة عشرة أيام".
وكشف الجنابي إن "هنالك تقصير من جانب الحكومة التنفيذية في بابل تجاه ملف جسر بتة المهم والستراتيجي للمحافظة ولم نر سوى تصريحات تخديرية لأهالي المحافظة".
وأوضح الجنابي  "يعتبر جسر بتة الجسر الوحيد الذي يربط محافظات الفرات الاوسط بمحافظة بغداد وإذا قررت الطرق والجسورعمليات إدامة وصيانة على الجسرفستحدث مشكلة  وأزمة مرورية  كبيرة لأنه لايوجد جسر ثاني".
وزاد الجنابي "لقد تدارس المجلس أيضاً مشروع مجاري الحلة الكبير ومشاريع المجاري في الاقضية والنواحي وما وصل إليه المشروعان من خطوات وقد تم اتخاذ قرارات مهمة للمباشرة بهذين المشروعين لأهميتهما القصوى للمحافظة".
من جانبه أكد النائب الاول لمحافظة بابل وسام أصلان الجبوري في حديث لـ"المدى"، إن "المحافظة تمر بظروف مالية صعبة جداً لعدم توفر الأموال بسبب الضائقة المالية التي يمربها البلد والتي إنعكست على المحافظة وقد توقفت جميع المشاريع بالمحافظة".
وأوضح الجبوري إن "المحافظة تتابع مشروع انشاء الممر الثاني لجسر الحلة الشمالي  والذي مر بمراحل كثيرة وانه تم تخصيص مبلغ 5 مليارات دينار للمشروع ضمن موازنة عام 2017 إلا إنها ألغيت".
وأضاف الجبوري لقد "تم ادراج المشروع الآن من قبل وزارة التخطيط وخصص له 8 مليارات دينار بتاريخ 18 تموز من هذا العام وهو مبلغ قليل وقد طالبنا الوزارة بزيادة المبلغ أما موضوع مجاري الحلة الكبير وبعد الأزمة المالية التي يمر بها العراق وعدم وجود تخصيصات مالية للمشاريع توقفت جميع المشاريع ومنها مشروع مجاري الحلة الكبير بعد أن وصلت نسب الانجاز الى 18%".
وأشار الجبوري الى أن "المحافظة قامت بالبحث عن مصادر للتموين منها مشاريع الدفع بالآجل والذي وصل لمراحل متقدمة وقدمت خمس شركات كبيرة وتم الإعلان عنه وبعدها تم تحويل المشروع الى  مشاريع القرض الياباني وتمت موافقة مجلس الوزراء على ذلك ونحن ننتظر إحالتها"، مبينا ان "الحكومة التنفيذية ستقوم بتطبيق قرارات مجلس المحافظة لحاجة المحافظة لها".
هذا وأشار عضو مجلس محافظة بابل مهدي عاكزل لـ"المدى"، إن "انشاء الممر الثاني من جسر الحلة الشمالي ومشروع مجاري بابل يعتبران من المشاريع المهمة والحيوية بالمحافظة إلا أن الأزمة المالية الخانقة التي يمر بها العراق أدت الى توقف جميع المشاريع ويجب أن نفكر بالبدائل منها إقامة جسر حديدي مجاور لجسر (بتة) والاتصال بوزارة الدفاع حوله لحين توفر الأموال أما موضوعة مجاري بابل فيجب تحرك حكومة بابل نحو مجلس الوزراء للاسراع  بتنفيذه".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون