سياسية
2017/09/27 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 330   -   العدد(4028)
التحالف الدولي: نكافح من أجل تقليل خسائر المدنيين بسبب غاراتنا


 ترجمة/ حامد أحمد

قال جنرال بريطاني ضمن قيادة التحالف الدولي ضد داعش في العراق إن الحرب عبارة عن "جحيم" وانه من غير الممكن إلحاق الهزيمة بداعش دون ان تكون هناك خسائر بين المدنيين.
ودافع الميجر الجنرال روبرت جونز في لقاء مع صحيفة التايمز The Times البريطانية عما قامت به طائرات التحالف من إنجازات ضد تنظيم داعش في العراق وسوريا وسط انتقادات منظمات حقوق الإنسان جراء ما حصل من تدمير وخراب في العراق وسوريا وفقدان الكثير من أرواح المدنيين بسبب ضربات التحالف الجوية ضد داعش.
وقال الجنرال البريطاني جونز ان التحالف الدولي "يبذل كل ما بوسعه" لتحجيم الخسائر بين المدنيين قدر المستطاع، مشيرا الى أن هناك "ثمناً علينا ان ندفعه" جراء إلحاق الهزيمة بعدو يتخفى في مناطق سكنية مكتظة بالمدنيين.
وكانت أحياء بأكملها قد دمرت في مناطق غرب الموصل خلال الحملة العسكرية التي دامت تسعة أشهر لتحرير الموصل والتي انتهت في شهر تموز من هذا العام, في حين تحولت مناطق واسعة من الرقة, معقل داعش في سوريا, الى خراب بينما تستمر المعارك هناك ضد ما يقارب 2000 مسلح من تنظيم داعش مايزالون يتواجدون في المدينة. وفي تموز الماضي وصفت منظمة العفو الدولية معركة غرب الموصل على أنها "كارثة مدنية".
ويدّعي التحالف الدولي أن 685 مدنياً على الاقل قد قتل خلال ضرباته الجوية ضد داعش في العراق وسوريا منذ العام 2014، في حين قدرت مؤسسة أير وورز Airwars البريطانية لرصد خسائر الحرب وقوع ما يقارب من 5.343 مدني جراء غارات التحالف.
وقال الجنرال جونز, الذي كان يشغل منصب نائب قائد قوات التحالف في العراق حتى بداية الشهر الحالي: إن "الموصل مدينة تضم مليوناً وسبع مئة وخمسين ألف نسمة كانت محتلة من قبل أكثر المجاميع الإرهابية وحشية على نطاق الحرب.. تنظيم داعش تنظيم فاسد وشرير, فهل كان بالإمكان القضاء عليهم في مدينة مثل الموصل دون ان تقع خسائر بين المدنيين رغم كل الاحتياطات التي يتوخاها الجيش في الحفاظ على أرواحهم؟".
وتمكن البريطانيون، الذين يستخدمون أسراب طائرات القوة الجوية الملكية والطائرات المسيرة في استهداف داعش في العراق وسوريا، من قتل 3000 مسلح من تنظيم داعش خلال عملياتهم الجوية.
وذكرت وزارة الدفاع البريطانية في بيان لها انه "ليس هناك دليل موثوق" على ان هذه الغارات تسببت بقتل مدنيين.
وأضاف جونز بأن التحالف كان يقوم بعملية استطلاع واسعة على أي هدف منتخب لداعش قبل تنفيذ الضربة لضمان عدم وجود مدنيين هناك, مشيرا الى ان تنظيم داعش وبأساليب خبيثة يوقع طيران التحالف بمطبات لخداعهم ينتج عنها إيقاع خسائر بين المدنيين.
وقال الجنرال جونز إنهم "يتخذون المدنيين دروعاً لهم, حيث يقومون بتجميع مدنيين في بنايات ويحتجزونهم فيها ثم يقومون بتنصيب قناص في سطح البناية يطلق نيراناً ،لأنهم يعرفون بأن طائرات التحالف ستستهدف البناية, ولكن الطيار لا يعرف في الحقيقة أن مدنيين محتجزون داخلها. هذا هو صنف العدو الذي نتعامل معه".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون