منوعات واخيرة
2017/09/27 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1176   -   العدد(4028)
متابعة: نينوى تستعيد ثقافتها من خلال تفعيل ثقافة الطفل
متابعة: نينوى تستعيد ثقافتها من خلال تفعيل ثقافة الطفل




الثقافة الموصلية تحاول استعادة عافيتها من جديد، بعد تحقيق الانتصارات ودحر داعش الإرهابي، استعاد البيت الثقافي في نينوى نشاطاته وفعالياته الثقافية، ولم تكُن خطوة استعادة النشاط الثقافي كافية لوحدها، بل الحاجة الاكبر والاهم هي أن نزرع روح التآلف والتثاقف بين افراد هذه المدينة، وخصوصاً فئة الاطفال الذين سيخلقون جيلاً جديداً بإمكانه استعادة هذه المدينة وتكوين حياة جديدة تختلف تماماً عن سابقاتها...
حيث أقام البيت الثقافي في نينوى فعاليات وأنشطة ثقافية خاصة بالاطفال صباح يوم امس الثلاثاء، في الموصل، قدم خلاله  بعض  العروض المسرحية لمسرح الدمى، وذلك بالتعاون مع منظمة النجدة الشعبية (PAO)، في قاعة روضة قمر الزمان في حي الحدباء.
وأكد مدير دار ثقافة الاطفال أن الدار ستسعى من خلال فروعها في مدينة الموصل، وبجهود كبيرة الى دعم المكتبات، ورياض الاطفال، والمعاهد والمدارس الفنية والثقافية التابعة للدار، وببذل الكثير من الجهود لحين ان تقف المدينة على قدميها."
مشيراً إلى " أهمية العناية الثقافية والفكرية بفئة الاطفال ،لأنهم الامل الذي من خلاله سيؤسس لجيل جديد أكثر وعياً وثقافة لكي نتدارك الاخطاء والاخطار التي وقعت بها أجيالنا اليوم. تخلل العرض فعاليات مختلفة لأناشيد الأطفال، والرسم على وجوه الأطفال بالألوان المائية، ويعد هذا العرض هو الثاني من نوعه حيث أقيم العرض الأول على ضفاف دجلة في منطقة غابات الموصل.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون