عربي ودولي
2017/09/28 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1373   -   العدد(4029)
واشنطن: قدرة كوريا الشمالية على ضربنا في العمق "مسألة وقت"
واشنطن: قدرة كوريا الشمالية على ضربنا في العمق "مسألة وقت"


 واشنطن- بيونغ يانغ/ أ.ف.ب- رويترز

حذر رئيس هيئة الأركأن المشتركة للجيش الأميركي الجنرال جوزيف دنفورد، من أن قدرة كوريا الشمالية على ضرب العمق الأميركي "مسألة وقت، وستتمكن من ذلك خلال فترة قصيرة"، من دون تحديدها، حسبما ذكرت الشبكة الإخبارية السعودية.
وشدد أن بلاده عليها "التعامل مع كوريا الشمالية، كما لو أنها قادرة على ضرب الداخل الأميركي، حتى وأن لم تصل تلك المرحلة بعد".


جاء ذلك خلال جلسة استماع لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ ، لشهادة الجنرال الأرفع رتبة في الجيش الأميركي، والقائد العسكري لقواتها.
وأوضح أنه بغض النظر عن الفترة، التي تحتاجها بيونغ يانغ للحصول على تكنولوجيا تؤهلها لضرب الداخل الأميركي، "علينا أن نتصرف، كما لو أنها قادرة بالفعل على ذلك، فالقضية هي مسألة وقت، وما هي إلا فترة زمنية قصيرة حتى تستطيع كوريا الشمالية الحصول على هذه القدرة". وفي الوقت نفسه، أكد  أن قوات بلاده تراقب كوريا الشمالية بشكل مستمر، قائلًا: "قواتنا بكل وضوح متمركزة هناك من أجل الرد فى حالة الاستفزاز
أو الصراع".
ولفت إلى أن الإدارة الأميركية اتخذت خطوات من أجل حماية كوريا الجنوبية واليابان بالإضافة إلى الشعب الأميركي، من دون الخوض في تفاصيل تلك الخطوات.
وكشف عن "عدم وجود نشاط عسكري يعكس البيئة السياسية التي تصفها"، في إشارة إلى أن التوترات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية لا تتعدى حدود التهديدات الكلامية.
من جانبه قال الرئيس الأميركى دونالد ترامب الثلاثاء إن الولايات المتحدة مستعدة لخيار عسكري في التعامل مع أزمة كوريا الشمالية النووية لكنه حذر من أن عواقب ذلك ستكون وخيمة على البلد الشيوعي.
وقال ترامب خلال مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض "نحن مستعدون تماما للخيار الثاني. وهو ليس خيارا مفضلا. لكن إذا اتخذنا هذا الخيار فسيكون مدمرا. أستطيع أن أقول لكم إنه سيكون مدمرا لكوريا الشمالية. هذا يسمى الخيار العسكري. وإذا اضطررنا للقيام به فسنفعل"
وفي سياق متصل نقلت كوريا الشمالية طائرات مقاتلة وصواريخ جو، وخزانات وقود، إلى مواقع ستراتيجية، بينما يقف العالم على حافة الحرب العالمية الثالثة.
وتأتي حركة التسلح عندما أعاد الرئيس دونالد ترامب إصدار تحذيره إلى نظام كيم جونج أون، قائلا: "إن الولايات المتحدة ستستخدم العمل العسكري "المدمر" إذا لزم الأمر".
وقالت صحيفة "ديلي ستار أون لاين"، إنه قد تأكد الآن، أن بيونغ يانغ نقلت عددا من الطائرات المقاتلة، وخزانات الوقود الخارجية، والصواريخ إلى قاعدة على ساحلها الشرقي.
وقبل ساعات قليلة، أكد مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية، إن هذا صحيح، وأن كوريا الشمالية نقلت وحدة عسكرية إلى الشرق.
وفى يوم امس الاربعاء، أكدت دعاية الدولة الكورية الشمالية تهديدها، بأن "ترامب" يمكن "ترويضه فقط بالنار".
وأضافت، أنه ليس أمامها الآن خيار سوى مهاجمة "المعتدين الإمبرياليين الأميركيين" في ضوء ما قاله "ترامب".
وتابعت، "يجب ان يفهموا بوضوح أن قوة هائلة هي قوة الجيش والشعب الذي شكلوا قلعة حول زعيمهم وتبين أنه واحد، وأن لا أحد يستطيع كسر قرار ورغبة كوريا الديمقراطية في ممارسة الحق في الضربة الوقائية للدفاع تماما وكرامة المقار العليا
والسيادة".
وأوضحت الدعاية الكورية، "أن عزم ورغبة جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية على القضاء على الإمبرياليين الأميركيين، - زعيم العدوان -، إلى آخر رجل على هذا الكوكب".
كما أصدر الاتحاد العام لنقابات عمال كوريا نداء إلى مواطنيها، وأعلن أن كيم جونج-أون، سيوجه "ضربة مطرقة صارمة" للولايات المتحدة، وأن مواطنيه سيكافحون حتى الموت ضد جيوش "ترامب".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون