سياسية
2017/09/28 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 884   -   العدد(4029)
بغداد تُبلِّغ شركات الطيران الدوليّة بتعليق رحلاتها إلى كردستان


 بغداد/ المدى

أبلغت سلطة الطيران العراقي شركات الطيران الدولية بوجوب تعليق رحلاتها إلى مطاري أربيل والسليمانية ابتداءً من يوم غد الجمعة، معتمدة على قرارات أصدرها المجلس الوزاري للأمن القومي ضد الإقليم عقب إجرائه الاستفتاء.
مقابل ذلك، رفضت وزارة النقل والمواصلات في إقليم كردستان، قرار حكومة بغداد بشأن تسليم المطارات الى السلطة الاتحادية، واصفة القرار بـ"غير القانوني".
وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي، قد أمهل، الثلاثاء، الاقليم 3 أيام لتسليم مطاري أربيل والسليمانية الى السلطة الاتحادية وكذلك إخضاع المنافذ الحدودية إلى إشراف هيئة المنافذ الحدودية الاتحادية.
وقالت سلطة الطيران العراقي في رسالة إلى الشركات اطلعت عليها (المدى) إن "سلطة الطيران المدني العراقي تود أن تسترعي انتباهكم، بأنه اعتباراً من تاريخ 29/9/2017 وفي تمام الساعة الـ 3 مساء بالتوقيت العالمي سوف يتم تعليق جميع الرحلات العاملة إلى مطاري أربيل والسليمانية".
ومن بين شركات الطيران التي تسيّر رحلات إلى أربيل فلاي دبي الإماراتية والخطوط الجوية القطرية والخطوط الملكية الأردنية والخطوط الجوية التركية والخطوط الجوية النمساوية وطيران الشرق الاوسط اللبنانية.
وكانت إيران قد أعلنت قبل أيام وقفها الرحلات إلى كردستان بناءً على طلب من الحكومة العراقية. كما أعلنت شركة طيران الشرق الأوسط تعليق رحلاتها اليومية إلى أربيل بدءا من الجمعة رغم وجود جالية لبنانية كبيرة في المدينة.
وقال محمد الحوت، رئيس شركة طيران الشرق الأوسط لرويترز عبر الهاتف، إن الشركة ستعلق الرحلات من وإلى مطار أربيل ابتداء من الجمعة، مشيرا إلى قرار الحكومة العراقية بوقف الرحلات.
وأضاف الحوت، إن الشركة ستوقف رحلاتها في الوقت الحالي. وأضاف أن آخر رحلة ستكون في التاسع والعشرين من الشهر الحالي إلى أن يتم التوصل لحل لهذه المسألة.
بالمقابل، أعلن أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية، إن الشركة ستواصل رحلاتها إلى أربيل عاصمة كردستان العراق ما دام المجال الجوي مفتوحا.
وقال للصحفيين خلال احتفال سياحي في الدوحة إن "عملياتنا جارية وستتواصل طالما أن الأجواء مفتوحة وبإمكاننا نقل ركابنا بأمان".
كما أعلنت القنصلية التركية في أربيل، بحسب بيان تابعته (المدى)، تعليق الرحلات الجوية بين تركيا وأربيل والسليمانية اعتباراً من الجمعة.
عقب ذلك، قال وزير النقل والمواصلات في إقليم كردستان، مولود باومراد، في مؤتمر صحفي مشترك مع مديري مطاري أربيل والسليمانية، وتابعته (المدى)، إن "قرار الحكومة العراقية القاضي بتسليم المطارات غير مناسب وغير صائب، وأن تعليق الرحلات الجوية سيعود بتداعيات سلبية على المواطنين"، مشدداً إن "مطاري أربيل والسليمانية ملك لكردستان والعمل فيهما يستمر".
وأكد باومراد، أن "إبقاء السيطرة على المطارين واستمرار الرحلات المباشرة إلى أربيل ضروري بالنسبة للسلطات الكردية وقوات الأمن في سياق قتالها ضد تنظيم داعش"، آملاً أن يتم "التوصل الى حلول بشأن هذه القرارات".
وأشار وزير النقل والمواصلات في حكومة الإقليم،الى أن سلطة الطيران المدني في العراق تشرف على المطارات وبضمنها مطارا أربيل والسليمانية الدوليان، وكلا المطارين ملتزمان بقرارات وتعليمات سلطة الطيران التي لها ممثلون فيهما على غرار المطارات الأخرى في العراق"، مؤكداً أن "هذا القرار سيؤثر على سمعة سلطة الطيران المدني".
 من جانبها، قالت مديرة مطار أربيل الدولي، تلار فائق، خلال المؤتمر، إن "قرار بغداد بتعليق الرحلات الجوية غير قانوني"، مشيرة إلى أن "سلطة الطيران المدني في العراق لا تقوم بأعمالها بالشكل اللازم".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون