المزيد...
منوعات واخيرة
2017/09/30 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 367   -   العدد(4030)
أوليفر ستون: كنتُ جنديّاً بالجيش لكنني ضدّ ما حدث في فيتنام
أوليفر ستون: كنتُ جنديّاً بالجيش لكنني ضدّ ما حدث في فيتنام




قال المخرج الحاصل على الأوسكار أوليفر ستون خلال محاضرته ضمن فعاليات مهرجان الجونة إنه كان جنديا في الجيش لكنه ضد ما حدث في فتنام وأنه عمل ضد السلطة، مشيرا إلى أن المخرج دونا يشعر بتحدٍ ضد السلطة.
وأضاف أن الاستوديوهات ترفض أعماله بسبب عمله ضد السلطة وأشار إلى أن أوباما من أسوأ الرؤساء ،لأنه يتكلم عن المؤامرات لكنه لايشاركنا المعلومات. وأوضح أنه كان يواجه تحديات كبيرة وأن الأفلام وقت بدايته كانت تعتمد بطلا أمريكيا يقضي على العدو وكانت تلقى إعجاباً ولكن بعد حرب فيتنام تغير العالم كثيرا في أمريكا.
وتابع لابد أن تكون هناك معايير لتصوير الأفلام، مشيرا إلى أنه يسعى للتواصل مع الجمهور ولكن يجب أن يكون هناك جديد ،معبراً عن حبه للأفلام الكورية والآسيوية لأن بها قيمة عالية.
وعبر أوليفر بالمحاضرة عن غضبه من صرف 7 مليارات على التسليح من قبل أمريكا بدلا من أن تقوم بمحاربة السرطان بهذا المبلغ مثلا وتساءل، لماذا يسمح بالتسليح النووي ولماذا نسعى للحروب؟ أوليفر ستون شارك العديد من نجوم هوليوود والسينما العالمية في أفلام من إخراج وتأليف أوليفر كان من بينهم جنيفير لوبير وودي هارلسون وتشايتنج تاتوم وغيرهم ،وقد نجح أوليفر في الفوز بجائزة الأوسكار لثلاث مرات متتالية كأفضل مخرج  ورشح لأكثر من واحد وثلاثين مرة لجوائز الأوسكار.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون