سياسية
2017/09/30 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 2346   -   العدد(4030)
حظر الطيران الدولي في كردستان يدخل حيّز التطبيق


 بغداد/ المدى

دخل قرار الحكومة الاتحادية  بشأن فرض الحظر الدولي على رحلات الطيران من وإلى إقليم كردستان حيز التطبيق بعد نفاد المهلة التي حددها رئيس الوزراء حيدر العبادي وانتهت عند الـ6 من مساء أمس الجمعة. وأطلق مجلس الوزراء الثلاثاء الماضي حزمة من القرارات ضد إقليم كردستان، على خلفية إجرائه الاستفتاء، تضمنت غلق المنافذ الحدودية البرية للعراق داخل إقليم كردستان وحظر الطيران الدولي الى مطاري أربيل والسليمانية، في حال عدم تسليمهما إدارة المطارين والمنافذ الى السلطة الاتحادية. وسبقت دخول قرار الحظر حيز التطبيق تظاهرة احتجاجية لمئات المواطنين أمام مطاري أربيل والسليمانية الدوليين، رداً على إجراءات حكومة المركز بشأن الطيران في الإقليم. وقبيل انتهاء مهلة الـ72 ساعة التي حددتها الحكومة الاتحادية، أكد العبادي، في بيان، حصلت (المدى)، على نسخة منه، أن "الإجراءات التي اتخذتها الحكومة العراقية ضد إقليم كردستان لا تهدف للمساس بالشعب الكردي أو تجويعه"، مشيراً إلى "استمرار الرحلات الجوية الداخلية". وأضاف العبادي  أن "سيطرة الحكومة المركزية على المنافذ البرية والجوية في إقليم كردستان ليست للتجويع و منع المؤن والحصار على المواطنين في الإقليم كما يدعي بعض مسؤولي إقليم كردستان ويحاولون ترويجه، إنما هي إجراءات لدخول وخروج البضائع والأفراد إلى الإقليم تحت سيطرة الحكومة الاتحادية والأجهزة الرقابية الاتحادية، كما هو معمول به في كل المنافذ العراقية لضمان عدم التهريب ولمنع الفساد". وأشار العبادي، إلى أن "فرض السلطة الاتحادية في مطارات إقليم كردستان يتمثل بنقل سلطة المطارات في كردستان إلى السلطة الاتحادية حسب الدستور كما هو الحال في كل المطارات العراقية في المحافظات الاخرى وحسب ما معمول به في جميع دول العالم".  وتابع  رئيس الوزراء، أن "الرحلات الجوية الداخلية مستمرة، وبمجرد نقل سلطة المطارات في الإقليم إلى المركز فإن الرحلات الدولية ستستمر، وهذا الأمر لا يمثل عقوبة للمواطنين في الإقليم إنما هو إجراء دستوري وقانوني أقره مجلس الوزراء لمصلحة المواطنين في كردستان والمناطق الأخرى".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون