الاعمدة
2017/10/02 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 224   -   العدد(4031)
تلويحة المدى
نبوءات أفلاطون الشعرية
شاكر لعيبي




قبل أكثر من عشرين عاما قرأتُ (جمهورية) أفلاطون، واليوم اقرأها من جديد لسبب يتعلق بمفهوم أفلاطون العميق عن الفن الشعريّ (اقرأُ ترجمة د. فؤاد زكريا العربية وأمامي النصّ الفرنسيّ أيضاً)، لاكتشف أن قراءتي القديمة "سطحية" بكل بساطة، ومحض إسقاط لا شعوريّ للمختصرات التي قرأتها عن أفلاطون "المثاليّ" مقابل أرسطو "الماديّ".
تأكدت أيضاً، عَرَضاً، من صواب فرضيتينا القائلة إن ابن خلدون يُنشئ مدينة فاضلة بالمقلوب بناءً على "الجمهورية"، وهو ما حاولنا تطويره في عمل بعنوان (الفن والحرف لدى ابن خلدون: المدينة الخلدونية الفاضلة). دين ابن خلدون وغيره من الفلاسفة المشارقة يستحق المزيد من الضوء. كما أن الفارق في فهم مبدأ (المحاكاة) بين أفلاطون وأرسطو، يستوجب توقّفاً عميقاُ في الثقافة العربية التي تبدو الأقرب لأرسطو بشأن الشعر والشعريات، ما عدا النص القرآنيّ الأقرب للمفهوم الأفلاطوني، إذا لم يكن صدى عميقاً له، وقد كتبنا ذات مرة هنا في "المدى" عموداً عن تلاقي سورة الشعراء مع تصورات أفلاطون عن الشعراء الذين (يقولون ما لا يفعلون)، وفق اعتقاده بمفردات أخرى، ويفرطون بالمبالغة والأكاذيب في توصيف الآلهة و(في كل وادٍ يهيمون).
لكنك لتعجب من خلاصاته الدقيقة بشأن علاقة مثقف السلطة بالسلطة. لقد كان مثقف السلطة في يومه هو الشاعر التراجيديّ، ومثاله يوربيدوس خاصةً. دعوني أنقل لكم ما يقول وفق ترجمة د. فؤاد زكريا التي لن أحسن خيراً منها في هذا المقام:
"وعلى ذلك، فإن شعراء المأساة، لما كانوا حكماء حقاً، فإنهم سوف يلتمسون لنا عذراً، ولكلّ حكومة مشابهة لحكومتنا، حين نأبى أن نقبلهم في دولتنا، ما داموا يمتدحون الطغيان.
فقال: أعتقد أنهم سيطوفون البلاد واحدة تلو الأخرى، فيجمعون الجماهير، ويستأجرون أصحاب الأصوات الجميلة المقنعة، لكي يغروا الجماهير على الأخذ بدستور إستبدادي أو ديمقراطيّ.
- هذا صحيح.
- وهم فضلا عن ذلك يتلقون الأموال والمكافآت على خدماتهم هذه من الطغاة بوجه خاص، كما هو منتظر، وكذلك من الديمقراطيات في المرتبة الثانية. غير أنهم كلما ارتقوا إلى حكومات أرفع، تدهورت سمعتهم وكأنهم متسابقون انقطعت أنفاسهم فعجزوا عن متابعة السباق". شيء مذهل.
بالنسبة لأفلاطون هناك (مُصَنِّعُون) و"مفبركون" للتراجيديا حسب معايير جاهزة، وهو ما يتطابق مع ملاحظات نقدنا الشعريّ الحديث القائل بوجود أنساق جاهزة ولغة موحدة للقصيدة، مُسْتهلَكَة. لقد مسّ الفيلسوف اليونانيّ مشكلة ما زالت شاخصة منذ القرن الرابع قبل الميلاد.
ستستغرب بعد ذلك وتتساءل فيما إذا تحدث أفلاطون عن الشعر الشعبيّ والشعر الحسينيّ؟ تعاود قراءة جمهورية أفلاطون بدقة، وتقرأ:
"الأفضل من بيننا، عندما نصغي لهوميروس أو لأيٍّ من مُصنِّعي التراجيديا وهو يُحاكي بطلاً مُنغمساً بعذاباته مُصَعِّدَاً، في خِضم نحيبه، خطبة مُسهبة عنيفة [ترياد]، أو حين نرى هؤلاء الأبطال وهم يُغنّون ضاربين الصدور، تعرف بأننا نشعر بالسرور ونحن نتابعهم متخلّين عن أنفسنا بعذاب مثل عذابهم، وبجدية عظيمة نمتدح، كشاعر جيد، ذاك الذي يعرف وضعنا قدر الإمكان في مثل هذه الحالة".
ترجمة هذا المقطع لنا عن الفرنسية، وهي تتفارق باللوينات مع ترجمة د. فؤاد زكريا.
ألا تمسّ هذا الفقرة ما نسميه اليوم الشعر الشعبيّ، العراقيّ خاصةً، وشعر المنبر الحسينيّ؟ أظنّ، خاصة مع معرفة أن شعراً شعبياً بالمعنى الراهن قد لا يكون له وجود عند الأغريق، لكن رثاء بطل أغريقيّ على نمط رثاء شخصيات واقعة الطف، هي إمكانية قويّة جداً، وهي التي يُلمّح المقطع إليها.
هل ترك شيئاً لم يقله؟



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون