سياسية
2017/10/03 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1020   -   العدد(4031)
10 كم تفصل القطعات المشتركة عن مركز الحويجة بعد تحرير الرشاد وعشرات القرى
10 كم تفصل القطعات المشتركة عن مركز الحويجة بعد تحرير الرشاد وعشرات القرى


 بغداد/ وائل نعمة

بدأت القوات المشتركة، أمس، عملية عسكرية جديدة ضمن المرحلة الثانية لاستعادة قضاء الحويجة من سيطرة تنظيم داعش.
وأعلن قائد حملة استعادة الحويجة، الفريق عبد الأمير رشيد يار الله، أمس الإثنين، بدء قوات جهاز مكافحة الإرهاب وقطعات الحشد الشعبي بتنفيذ عملية واسعة لتحرير ناحية الرشاد والقرى والمناطق المحيطة بها ضمن الصفحة الثانية من المرحلة الثانية لعمليات تحرير الحويجة.

وكانت القوات قد استعادت خلال اليومين الماضيين ناحية العباسي، التي تبعد نحو 10 كم غرب مركز الحويجة. كما فرضت القطعات السيطرة على تلال حمرين بالكامل، ضمن محور شرق تكريت، وحررت أكثر من 70 قرية هناك.
وساعدت تلك العملية في عزل الحويجة عن حمرين الذي كان يمثل ممراً مهماً لداعش في شنّ هجماته على صلاح الدين وديالى.
وستبدأ القطعات بخطة جديدة تقوم عن طريقها بعزل ناحية "الرشاد" جنوب الحويجة عن بلدة الرياض، وهي الأقرب الى مركز القضاء.

عزل الحويجة
وتقول مصادر عسكرية مطلعة لـ(المدى) إن "القوات ستقوم بعملية عزل ناحية الرشاد، عن الرياض التي تبعد 10 كيلومترات عن مركز القضاء"، وتؤكد أن "القوات ستبدأ بتحرير الرشاد، لأنها خالية من المسلحين تقريباً ".
وحررت القوات المشتركة منذ انطلاق عمليات استعادة الحويجة في 19 أيلول الماضي، ثلاث بلدات وهي العباسي والزاب والساحل الأيسر للشرقاط وأكثر من مئتي قرية.
وكانت قوات التدخل السريع قد بدأت عملياتها ليل الخميس/ الجمعة  بعبور النهر الواقع شمال الحويجة ثم أقامت جسوراً لتأمين الوحدات المتوجهة الى العباسي على بعد نحو عشرة كيلومترات غرب المدينة.
وبحسب بيان للحشد الشعبي وقتذاك، فإن تنظيم داعش أضرم النيران في بئري نفط جنوب الحويجة لوقف تقدم القوات الحكومية.
بدوره يقول حسن توران، النائب عن كركوك، إن "القوات العراقية تعرضت لمقاومة بالعبوات الناسفة والسيارات الملغمة في عمليات تحرير الحويجة".
وبحسب المصادر الميدانية فإن تنظيم داعش كان قد أخذ قرارا سابقا بالرجوع الى مركز قضاء الحويجة.
وكشف توران في حديث مع (المدى)، أمس، عن "وجود معلومات بتسليم بعض المسلحين أنفسهم الى قوات البيشمركة".
وتسيطر قوات "البيشمركة" على الأطراف الشمالية والشرقية من الحويجة منذ 3 سنوات، إلا أنها كانت قد قررت مؤخراً حصر مشاركتها في المعركة على الإسناد اللوجستي فقط.
وأضاف النائب التركماني ان "تحرير ناحية الرشاد سيعيد افتتاح الطريق الرئيسي الرابط بين تكريت وكركوك المغلق منذ عام 2014".
وكان داعش قد استولى على الحويجة التي تقع على بعد 230 كم عن بغداد، في حزيران 2014 بعد سيطرته على الموصل، ثاني مدن العراق التي استعادتها القوات العراقية في وقت سابق بدعم من طيران التحالف الدولي. وفي وقت لاحق قالت قيادة العمليات إنها استعادت (45) قرية بالاضافة الى تحرير ناحية الرشاد بالكامل وتسيطر على مطار الرشاد (الضباع) ضمن الصفحة الثانية من المرحلة الثانية لعمليات تحرير الحويجة.

تحرير حمرين
إلى ذلك، تمكنت القوات المشتركة من محور حمرين، شرق تكريت، من السيطرة على التلال، التي كانت مصدر قلق لمحافظات كركوك، صلاح الدين، وديالى
منذ 3 سنوات.
وانطلق المحور الأخير بالتزامن مع عملية تحرير الحويجة، حيث التقت القوات التي بدأت قبل أسبوعين بتحرير منطقة الزركة، جنوب تكريت، مع القطعات في ناحية الرياض، جنوب الحويجة.
وخلال تلك الفترة حررت 73 قرية على جهتي تلال حمرين، كما استعادت السيطرة على مطار الفتحة المعروف باسم "المالح".
ويقول مروان الجبارة، القيادي في الحشد الشعبي في شرق تكريت، إن قواته كانت تحمي خط الصد من الزركة الى الفتحة، جنوب الحويجة منذ تحرير تكريت
في آذار 2015.
وتمتد تلك المسافة على شريط طوله نحو 70 كم، وتعرض الى أكثر من 200 هجمة في السنيتن الماضيتين.
وأضاف الجبارة في اتصال هاتفي مع (المدى) ان "قوات الجيش بمساندة الحشود العشائرية والشعبية سيطرت على تلال حمرين بالكامل، وتقترب الآن من السيطرة بشكل نهائي على منطقة الفتحة".
وأشار الجبارة، الى ان "القوات التي حررت حمرين التحمت مع القطعات في العباسي والمتجهة الى ناحية الرياض جنوب الحويجة".
وفي سياق متصل، أعلنت قوات الحشد الشعبي، أمس الإثنين، عن العثور على مقبرة جماعية تضم رفات منتسبين بالجيش والشرطة في قرية الذربان قرب منطقة الفتحة.
وأضاف الحشد في بيان صحفي تلقته (المدى)، أن "داعش أقدم على إعدام هؤلاء المنتسبين في وقت سابق"، مؤكدا أنه "سيتم التعرف على هويات الرفات بعد الاستعانة بالفرق المتخصصة".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون