تقارير عالمية
2017/10/04 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1427   -   العدد(4032)
سماء بلا نجوم ولا قمر.. كتابٌ عن إفريقيا وقوى التطرفِ والإرهاب
سماء بلا نجوم ولا قمر.. كتابٌ عن إفريقيا وقوى التطرفِ والإرهاب


 ترجمة: المدى

مؤلفة هذا الكتاب هي الكسيس أوكيوو، تعيش في الولايات المتحدة، وقررت هذا العام، أن تقوم بمغامرة شخصية كبيرة للذهاب الى المناطق التي يمتد فيها نفوذ الجماعات الإرهابية والمتطرفة لتروي قصصاً عن حياة الناس هناك مدفوعة بالاقتناع بأن جميع القصص تستحق أن تُقال، وخاصة تلك التي تتطلب قدراً كبيراً من الشجاعة للكشف عنها.

والكتاب هو ثمرة مجموعة من  التقارير عن تجوال الكاتبة في أفريقيا على مدى سنوات العقد الماضي. على الرغم من أن مقرعملها كان في نيجيريا وأوغندا، فإنها سافرت على نطاق واسع في جميع أنحاء القارة، وخلال سفراتها التقت بالناس العاديين الذي واجهوا التطرف بطرق غير عادية.
تختار المؤلفة أربع قصص فريدة من نوعها لإثبات الشجاعة غير المألوفة عند  عدد قليل من الناس في مواجهة ضرر خطير. فنلتقي بيونيس، وهي امرأة اختطفها جيش الرب للمقاومة بزعامة جوزيف كوني، وسرعان ما أجبرت على الزواج من بوسكو، أحد الجنود الأطفال المشهورين في الميليشيات المتطرفة وتهرب يونيس وبوسكو في نهاية المطاف من جيش الرب للمقاومة، في مخاطرة شخصية كبيرة ويبدآن المهمة الصعبة المتمثلة في الحصول على القبول والاعتراف في مجتمعاتهما المحلية مرة أخرى. وفي المجتمع المدني، يكافحون أيضاً من أجل الحفاظ على الزواج الذي اكتمل تحت الإكراه والتهديد بالعنف. وتعترف يونيس، "لو كنت اعيش  حياة مثالية، لن أكون مع بوسكو، ولكني قررت أن أمنح حياتي له".
في موريتانيا، آخر بلد في العالم يحظر الرق والذي تستمر فيه ممارسة الرق في كثير من الأحيان دون عقاب، تتتبع المؤلفة أوكيوو عمل بيرام داه أبيد. وهو كاتب محكمة عمل ناشطاً مناهضاً للرق وارتفع إلى مكانة بارزة على الصعيد الوطني لجهوده الكبيرة في تحرير العبيد في جميع أنحاء البلاد. وقد تمكن من الحصول على درجة قوية من الدعم الشعبي للترشح للرئاسة في عام 2014. وعلى الرغم من فشله، فإنه يتعهد بالمحاولة مرة أخرى.
في الصومال، تروي المؤلفة قصة عائشة، وهي شابة شجاعة تحملت التهديدات والعنف البدني من أجل ممارسة لعبة كرة السلة، وهو نشاط محظور من جانب حركة الشباب، وهي جماعة إسلامية مسلحة تسيطر على مساحات شاسعة من البلاد. وهناك قصة أبا كالي، وهو موظف مدني يقود ميليشيا محلية لمكافحة جماعة  بوكو حرام، المنظمة الإرهابية التي تعمل مع الإفلات النسبي من العقاب في جميع أنحاء كينيا وعدد من البلدان المحيطة بها.
نثر المؤلفة أوكيوو الإعلاني موجز ونادراً ما يدخل في مجال التحليل الوصفي. وهذا يعطي القارئ الفرصة لإجراء تقييم مستقل. كل قصة لديها لحظات من المأساة والانتصار ولا شيء يصل إلى أي استنتاج إيجابي. وهذا يؤكد على تعقيد كل سرد، حيث مجموعة من التأثيرات المتنافسة التي تشمل التقاليد الثقافية ومراكز السلطة السياسية، والجهات الفاعلة الأجنبية، على سبيل المثال لا الحصر، تتصادم بقوة كبيرة، مما أدى إلى نتائج لا يمكن التنبؤ بها. وفي كل حالة، فإن آفاق التقدم الجاري بعيدة كل البعد عن أن تكون مؤكدة، مما يجعل مثابرة والتزام شخصيات الكتاب  بالحفاظ على عقد متين على بناء وجود مستقر أكثر إثارة للإعجاب.
ورغم أن عنوان الكتاب قد يدعو الى اليأس إلا أنه في مثل هذه الظروف الصعبة، من المشجّع أن نفكر في بيرام، ويونيس، وعائشة كنجوم قد توجه الطريق للآخرين، سواء في الداخل أو في الخارج، للوقوف ضد قوى التطرف والإرهاب.
وتقاتل الحكومات اﻹفريقية جماعات متطرفة مثل "بوكو حرام" في غرب إفريقيا، وحركة "الشباب" في شرق إفريقيا، فضلاً عن تنظيم داعش والقاعدة في منطقة الساحل، بدعم من الولايات المتحدة وغيرها من القوى الغربية.
 وأدى التطرف العنيف في إفريقيا إلى مقتل أكثر من 33 ألف شخص على مدى السنوات الست الماضية، وتسبب في نزوح واسع النطاق أو تفاقم الأزمات الإنسانية التي تؤثر في الملايين من الناس وضرب الآفاق الاقتصادية في جميع أنحاء القارة.
ويشير أحد التقارير الصحفية مؤخراً الى أنه في معظم الحالات، فإن إجراءات الدولة هي العامل الأساس الذي يدفع الأفراد في النهاية إلى التطرف العنيف في إفريقيا". كما أن التهميش السياسي والاقتصادي أمر أساس في دفع اﻷفراد نحو التطرف.
 عن: كريستيان ساينس مونيتور



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون