المزيد...
محليات
2017/10/04 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1222   -   العدد(4032)
الاتصالات: إغلاق حدود كردستان لن يؤثر على الانترنت


 بغداد/ المدى

أكدت وزارة الاتصالات، أن غلق معبري إبراهيم الخليل مع تركيا، لن يؤثر على سعات الإنترنت في العراق، فيما أشارت إلى أنها "حصنت" نفسها من خلال المنافذ الأخرى.
وقال المتحدث باسم الوزارة حازم محمد علي في بيان أطلعت "المدى"، نسخة منه، إن "شبكة الانترنت في العراق مؤمنة بالكامل في حالة حدوث أي طارئ، فالوزارة لديها كابلات ضوئية بحرية وهي GBI وفلاغ تربط العراق بالخليج العربي عن طريق محطة إنزال الفاو، بالإضافة إلى المنافذ البرية في بدرة - الشلامجة مع إيران ومنفذ سفوان مع الكويت وكذلك منفذ عرعر مع السعودية ومنفذي إبراهيم الخليل مع تركيا، والعمل جار للربط مع الأردن عن طريق منفذ طريبيل".
وأضاف "في حالة تم قطع منفذي إبراهيم الخليل والذي يعبر 2% من سعات الانترنت، فأن هذه الخدمات لن تتأثر لأن الوزارة قد حصنت نفسها من خلال المنافذ الأخرى العاملة"، مبينا "كما أن عقد سمفوني - ايرثلنك مؤمن عن طريق الربط من أربعة منافذ (الفاو وعرعر وبدرة فضلاً عن منفذ إبراهيم الخليل) بالرغم من أن هذا المشروع لم يدخل إلى الخدمة".
وتابع إن "الوزارة دأبت منذ تأسيسها على العمل على خدمة المواطنين من خلال تقديم أفضل الخدمات لهم ولمؤسسات الدولة، وإن خدمات الانترنت مؤمنة بالكامل من خلال 8 منافذ لتمرير سعات الانترنت في حالة غلق أو انقطاع الخدمة الواردة من شمال العراق، فهناك منافذ أخرى تعوض هذه السعات ولا تتأثر الخدمات".
يشار إلى أن معبري إبراهيم الخليل، الحدوديين بين العراق وتركيا، معرضان للغلق، بعد استفتاء اقليم كردستان على الانفصال.
وفرضت بغداد سلسة إجراءات اقتصادية وسياسية على الإقليم، تمثلت بتعليق الرحلات في مطاري اربيل والسليمانية، فضلاً عن مطالبته بتسليم المعابر الحدودية للسلطة الاتحادية ومنع الاقليم من تصدير النفط.
تركيا من جانبها، هددت بإيقاف تصدير نفط الاقليم عبر أراضيها وغلق المعابر الحدودية مع الأقليم، ردا على الاستفتاء وبناءً على طلبات بغداد منها.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون