محليات
2017/10/04 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1707   -   العدد(4032)
بعد انتقاده لسلوك بعض الأطباء..جامعة كركوك تفصل طالباً بسبب "الفيسبوك"
بعد انتقاده لسلوك بعض الأطباء..جامعة كركوك تفصل طالباً بسبب "الفيسبوك"


 بغداد/ عامر مؤيد

كشف المركز العراقي لدعم حرية التعبير إحدى منظمات المجتمع المدني، عن قيام جامعة كركوك بفصل أحد طلبة كلية الطب لديها على خلفية نشره رأياً بشأن طريقة تعامل عدد الأطباء مع المرضى في موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".
وقال المركز في بيان تلقت "المدى" نسخة منه، "نستنكر قرار جامعة كركوك/ كلية الطب الذي قضى بفصل طالب إجتاز المرحلة الثانية بنجاح، بسبب التعبير عن رأيه في برامج التواصل الاجتماعي"، مطالباً وزير التعليم العالي والبحث العلمي بـ"تشكيل لجنة تحقيقية عاجلة وإحالة المخالفين للقضاء".
وأوضح البيان أن "الطالب في كلية الطب بجامعة كركوك (محمد عصمت فائق) أبلغ المركز العراقي لدعم حرية التعبير بأن مجلس الكلية قرر فصله وإعادته للمرحلة الثانية بعد عبوره منها، بسبب منشور في برامج التواصل الاجتماعي فيسبوك، عبّر فيه عن رأيه بموضوع طريقة أساليب بعض الأطباء مع المرضى، الأمر الذي أدى الى إحالته للجنة إنضباطية قررت فصله لسنة دراسية كاملة".
ونقل البيان عن الطالب المفصول قوله، إن "عمادة الكلية حجبت نتائجي للمرحلة الثانية، قبل قرار الفصل، إلا اني تسلمتها بعد احتجاجي المتكرر"، لافتاً الى أن "قرار الفصل الدراسي تضمن فقرة ليس من صلاحيات الكلية، وهي إحالتي الى لجنة طبية نفسية مدّعين بأنّي ذو سلوك عدواني". وتسبب موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" بفصل العديد من الأشخاص من عملهم إضافة الى توجيه عقوبات لآخرين لأسباب متعددة، كان منها قراراً إتخذته جامعة ذي قار في وقت سابق بحق طالب يدرس في إحدى كلياتها بسبب منشور عبر الموقع.
هذا وكذّب الطالب محمد عصمت في حديث لـ"المدى"، ما ورد في بيان الجامعة، مؤكداً إن "هذا القرار جاء بسبب انتقاده لسلوك بعض الأطباء  في منشور له على الفيسبوك ما جعل الكلية تفتح تحقيقاً معه".
وأضاف عصمت إن "حرية التعبير مقدسة، وإن هذا العقاب ليس لي فقط ، بل هو عقاب للكل  حيث لا يوجد رابح لقمع حرية التعبير إذا تم فصلي اليوم فسيتم فصل الآخرين غدا".
وتابع عصمت  "ماهو الفرق بين العبد والحر إذا لايستطيع البوح بما يريده"، مبينا إن "الناس تموت من أجل الديمقراطية وهنا في العراق يتم محاربتها".
وطالب عصمت "كل الجهات المسؤولة أن تتدخل وتحميه هو  والطلبة والطالبات العراقيين والعراقيات وتحمي سمعة التعليم في العراق مؤكداً أمتلاكه أكثر من دليل قانوني ضد هذا الاجحاف تجعل المقصرين أمام المساءلة القانونية".
وبيّن أن "اتهامه بالعدواني جاء بحجة تعديه على مَنْ حققّ معه وهذا أمر خاطئ"، مبيناً إنه "لا يوجد قانون يعيد الطالب الى المرحلة التي نجح منها".
وتابع عصمت بالقول إن "البعض من أصحاب القرار وعدوه بحل القضية مبينا إنه يريد الحل القانوني لأنه يضمن للجميع حقهم".
ولفت الى "امتلاكه أدلة لايود الكشف عنها تؤكد عدم قيامه بأي سلوك عدواني عند التحقيق".
وسبق وأن أقدمت جامعة ذي قار على فصل الطالب، أحمد عامر رمضان، في المرحلة الرابعة من كلية التربية للعلوم الإنسانية لنشره انتقاداً لكليته على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي الـ"فيسبوك".
وقال الطالب، أحمد عامر رمضان، عبر صفحته في "فيسبوك "، إن "قرار الفصل جاء بعد أن نشر على صفحته الشخصية موضوعاً ناشد من خلاله وزير التعليم العالي والبحث العلمي ومجموعة من المسؤولين الى ضرورة اﻻهتمام بالواقع التدريسي والخدمي في كليتهم".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون