عربي ودولي
2017/10/05 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1096   -   العدد(4033)
العالم في 24 ساعة
العالم في 24 ساعة




برشلونة
رئيس إقليم كاتالونيا: سنعلن الاستقلال عن إسبانيا في غضون أيام

أفاد رئيس حكومة إقليم كاتالونيا، كارليس بيغديمونت، بأن "الإقليم سيعلن استقلاله عن إسبانيا في غضون أيام"
وأضاف بيغديمونت، في أول مقابلة له منذ الاستفتاء على انفصال كاتالونيا لـ«بي بي سي»، أن "حكومته ستعمل خلال نهاية هذا الأسبوع أو بداية الأسبوع المقبل" .
في الوقت نفسه، هاجم ملك إسبانيا، فيليبي السادس، في كلمة بثها التلفزيون الرسمي منظمي الاستفتاء على استقلال إقليم كاتالونيا، وقال إنهم وضعوا أنفسهم "خارج إطار القانون".
وأوضح فيليبي أن الوضع في إسبانيا «خطير جداً»، ودعا إلى الحفاظ على الوحدة.
وخرج مئات الآلاف في إقليم كاتالونيا في احتجاجات ضد عنف الشرطة الإسبانية الأحد الماضي خلال التصويت على الاستفتاء الذي أدى إلى إصابة نحو 900 شخص.
من جهة أخرى، قال رئيس حكومة إقليم كاتالونيا، كارليس بيغديمونت لـ«بي بي سي» إن "الإقليم سيُعلن الاستقلال عن إسبانيا في غضون أيام".
وفي أول مقابلة له منذ إجراء الاستفتاء، قال بيغديمونت إن حكومته "ستتخذ إجراءات في نهاية هذا الأسبوع أو بداية الأسبوع المقبل"، في إشارة إلى إعلان الاستقلال.
ورداً على سؤال بشأن الخيارات التي سيلجأ إليها إذا تدخلت الحكومة الإسبانية وسيطرت على حكومة كاتالونيا، قال بيغديمونت إن ذلك سيكون "خطأ سيُغير كل شيء" .
وأشار بيغديمونت إلى أنه لا يوجد حاليا اتصال بين الحكومة في مدريد وحكومة الإقليم.
وتغاضى ملك إسبانيا عن ذكر بعض الأشياء التي أثارت حفيظة من كانوا في الحانة، إذ إنه لم يذكر شيئا عن المشاهد المروعة لعنف الشرطة وضرب الناخبين يوم الأحد الماضي، ولم يقدم مناشدة عاجلة للحوار بين الحكومة الإسبانية وحكومة كاتالونيا، ولم يعترف بالرغبة الحقيقية لسكان الإقليم في الاستقلال، أو حتى على الأقل بإجراء استفتاء قانوني، ولم يذكر كلمة حتى عن كاتالونيا.
لكن الملك في المقابل أعرب عن موقف الحكومة في مدريد، وكرر معارضتها القوية للاستفتاء، وقال إن «قادة كاتالونيا وضعوا أنفسهم خارج إطار القانون»، وشدد على ضمان «التعايش الديمقراطي»، لكن وفقاً للشروط الإسبانية فقط.
وتعتبر الحكومة في مدريد أن الاستفتاء غير قانوني، وتعهدت بمنعه بعد أن قضت المحكمة الدستورية ببطلانه.
وأفادت المفوضية الأوروبية بأن الاستفتاء غير قانوني وفقاً للدستور الإسباني.
وحذرت من أن إقليم كاتالونيا قد يجد نفسه خارج الاتحاد الأوروبي إذا انفصل عن إسبانيا.


لندن
ماي واثقة من التوصل لاتفاق خروج بريطانيا

 قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أمس الأربعاء إنها تتفهم الإحباط الذي أصاب البعض بسبب محادثات خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي لكنها واثقة من التوصل إلى اتفاق يصب في مصلحة بريطانيا والاتحاد.
وجاء في نص كلمة ألقتها ماي في ختام المؤتمر السنوي لحزب المحافظين أنها قالت إن أعضاء الحكومة يخططون لكل الاحتمالات في محادثات الخروج وإن بريطانيا ترحب بمواطني الاتحاد الأوروبي الذين يعيشون فيه  ودعت  ماي   إلى التركيز على الناخبين بدلاً من الخلافات الداخلية وتقول إنها دخلت معترك السياسة "لإحداث فارق. لتغيير الأمور إلى الأفضل. ولتسليم الجيل القادم بلداً أقوى وأكثر إنصافاً وأكثر رخاء".
وقالت : "لن يكون أي من ذلك سهلاً. فستظهر العقبات والحواجز على طول الطريق. لكن لم يكن قط من شيمتي أن أختبئ من التحدي أو أتراجع أمام مهمة أو أتقهقر في مواجهة موقف صعب أو أستسلم أو أنصرف".


موسكو
روسيا تعلن إصابة «الجولاني» في غارة جوية

قالت روسيا أمس (الأربعاء)، إنها أصابت زعيم «جبهة فتح الشام» المتشددة بإصابة بالغة في سوريا بعد أن نفذت ضربة جوية على موقعه، أدت أيضاً إلى مقتل 12 قيادياً ميدانياً.
وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان، إنها استهدفت أبو محمد الجولاني في عملية خاصة قادتها الاستخبارات أثناء اجتماعه مع قادته الميدانيين. وقال الناطق باسم الوزارة إيغور كوناشينكوف في بيان، إن طائرتين روسيتين قصفتا الجولاني ورجاله أمس، مشيراً إلى أن زعيم «جبهة فتح الشام»، التي كانت تعرف باسم «جبهة النصرة» قبل اندماجها مع جماعات أخرى لتشكيل «هيئة تحرير الشام»، أصيب بإصابة بالغة.
وأضاف كوناشينكوف "أسفرت الضربة عن إصابة زعيم جبهة النصرة أبو محمد الجولاني بجراح عدة، وفقد إحدى ذراعيه وهو في حال حرجة وفقاً لمعلومات من مصادر عدة مستقلة".
وأوضح إن 12 من القيادات الميدانية لـ «النصرة» بينهم مساعد مقرب للجولاني وقائد الجهاز الأمني في الجماعة، قتلوا ومعهم حوالي 50 حارساً في الضربة الجوية نفسها.
وقالت الوزارة إن الضربة الجوية، تأتي في إطار عملية جارية لتدمير المتشددين الذين شنوا هجوماً في 18 أيلول ، حاصروا خلاله 29 من أفراد الشرطة العسكرية الروسية جرى تحريرهم في عملية مدعومة بغطاء جوي


أنــقرة
المؤبد لـ34 شخصاً بتركيا في قضية مخطط اغتيال أردوغان

 أصدرت محكمة تركية أمس الاربعاء أحكاما بالسجن المؤبد على 34 شخصاً ادينوا في قضية محاولة اغتيال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال الانقلاب الفاشل فى 15تموز 2016 بحسب ما اوردت وسائل إعلام.
وحكمت محكمة موغلا (جنوب غرب) على 34 شخصاً بالسجن المؤبد وبرأت عسكريا سابقا وفصلت عن المحاكمة ملفات ثلاثة متهمين بينهم الداعية فتح الله غولن الذى اعتبر العقل المدبر لمحاولة الانقلاب الفاشل كما افادت محطتا "ان تي في" و"سي ان ان-تورك وقالت وسائل إعلام رسمية ، الثلاثاء، إن ممثلي الإدعاء في تركيا أصدروا أوامر لاعتقال 254 شخصاً من العاملين فى بلدية اسطنبول ووزارات بدعوى صلتهم برجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله جولن الذي تتهمه أنقرة بالتخطيط لمحاولة الإنقلاب في العام الماضي. ويرمز حجم أحدث عمليات الاعتقال، التي استهدفت أيضا موظفين حاليين وآخرين عزلوا من قبل، لتصعيد جديد ضد حركة فتح الله جولن بعد مرور أكثر من 14 شهرا على محاولة الإنقلاب. وقالت وزارة الداخلية ،الاثنين، إن نحو ألف شخص اعتقلوا خلال الأسبوع الماضي على خلفية اتهامات تتعلق بما تصفه أنقرة "بجماعة غولن الإرهابية". وقالت وكالة الأناضول للأنباء إن ممثلي الإدعاء أصدروا أمرا باعتقال 112 شخصاً من العاملين السابقين والحاليين في بلديات اسطنبول، كبرى المدن التركية. ووجه لهم إتهام باستخدام تطبيق باي لوك للرسائل المشفرة الذي تقول الحكومة إن أتباع كولن يستخدموه ، وأضافت الأناضول أن السلطات ألقت القبض على 35 شخصاً حتى الآن في إطار العملية التي تشمل ثمانية أقاليم.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون