المزيد...
سياسية
2017/10/05 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 865   -   العدد(4033)
الحشد يُعلن تحرير مركز الحويجة بعد ساعات على اقتحامه


 بغداد/ المدى

أكدت قوّات الحشد الشعبي، أمس، تحرير مركز قضاء الحويجة بالكامل، فيما أعلنت قيادة عمليات تحرير الحويجة انتهاء مهامها في الصفحة الثانية من المرحلة الثانية من عمليات تحرير الحويجة.
وقال الحشد الشعبي، في بيان تلقت (المدى)، "نزفُّ للعراقيين بشرى تحرير مركز قضاء الحويجة بالكامل وانتزاع أهم معاقل تنظيم داعش في العراق بعد اقتحامه والمباشرة بعمليات تطهيره من عدة محاور".
وفي منتصف نهار يوم أمس، قال قائد عمليات تحرير الحويجة الفريق قوات خاصة الركن عبد الامير رشيد يار الله، في بيان تلقت (المدى)، نسخة منه، إن "قوات الجيش والشرطة الاتحادية والرد السريع والحشد الشعبي اقتحمت مركز قضاء الحويجة وكبدت العدو خسائر بالأرواح والمعدات".
وأضاف يارالله، أن "قوات جهاز مكافحة الإرهاب (فوج صلاح الدين/ فوج النجف/ فوج الديوانية/ فوج الموصل/ فوج المثنى/ فوج ديالى) وقطعات عمليات شرق دجلة (لواء المشاة ٢١ الفرقة الخامسة) وألوية ٥ و١٠ و٢٢ و٢٧ و٦ من الحشد الشعبي حررت خمس قرى وتكون بذلك قد أكملت مهامها في الصفحة الثانية من المرحلة الثانية من عمليات تحرير الحويجة وإنهاء واجبها في عمليات تحرير الحويجة".
وأشار قائد عمليات تحرير الحويجة، الى أن "مجمل منجزات هذا المحور هي تحرير ٩٨ قرية، وناحية الرشاد ومطار الرشاد (مطار الضباع)، والسيطرة على طريق تكريت/ كركوك"، مبينا أن "المساحة المحررة ٢٤٠٠ كم٢".
ولفت يارالله الى أن "خسائر العدو هي تفجير ١٣ عجلة مفخخة، وتدمير ١١ عجلة تحمل أحادية، وتدمير ٣٠ موضعاً دفاعياً للعدو، وتدمير ٥ مستودعات أسلحة للعدو، وتفجير ٣٠٠ عبوة ناسفة، وقتل ١٩٦ إرهابياً".
وفي بيان آخر، قال يارالله، إن "قطعات عمليات صلاح الدين (ألوية المشاة ٤٣ و٦٦ الفرقة٢٠) وقطعات مكافحة الإرهاب (فوج كركوك، فوج ديالى، فوج الكوت)، وألوية (١٢و٣٣و٥١ و٢٥ و٩٩) وقطعات من قوة وليد الكعبة وسرايا الدفاع الوطني من الحشد الشعبي بدعم وإسناد أبطال طيران الجيش تحرر قرى (المصلخة، الملالي، قرية السادة، الفتحة)".
وأضاف يارالله، إن "القطعات تسيطر على سلسلة جبال مكحول بالكامل وحررت منطقة الحراريات بالكامل وسيطرت على الضفة الغربية لجسر الفتحة غربي نهر دجلة"، لافتاً الى أن "القطعات "تكون قد اكملت مهامها في عمليات تحرير الحويجة".
وقال قائد عمليات تحرير الحويجة الفريق قوات خاصة الركن عبد الامير رشيد يار الله، في بيان تلقت (المدى)، نسخة منه، إن "قوات الجيش والشرطة الاتحادية والرد السريع والحشد الشعبي اقتحمت مركز قضاء الحويجة وكبدت العدو خسائر بالأرواح والمعدات".
وفي سياق متصل، أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، نزوح نحو 12500 شخص، من قضاء الحويجة، منذ بدء عمليات تحريرها في أيلول الماضي، فيما رجحت وجود نحو 78 ألف مدني داخل القضاء.
وذكر بيان، لمكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، أنّ "ما يقارب 12500 شخص نزحوا من مدينة الحويجة منذ إطلاق عملية عسكرية لاستعادتها من قبضة تنظيم داعش"، مبينة انه "خلال عطلة نهاية الأسبوع، ارتفع عدد الأشخاص الذين فروا من القتال من 7000 نازح في الأسبوع الأول من انطلاق العملية إلى حوالي 12500 حتى الليلة الماضية".
وأشارت الأمم المتحدة إلى أنّ "المنظمات الإنسانية أقامت مخيمات ومواقع للحالات الطارئة في المنطقة بإمكانها استقبال أكثر من 70 ألف شخص قد يفرّون جراء العملية العسكرية"، لافتة إلى أن "العدد الدقيق للأشخاص الذين لا يزالون في الحويجة غير معروف لكنه قد يصل إلى 78 ألفاً".
ونقلت الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، عن شهود قولهم "إنهم تمكنوا من عبور خط الجبهة من خلال دفع 250 دولاراً للمهربين عن كل شخص".
وفي السياق ذاته، أعلنت دائرة صحة كركوك، عن تقديم المساعدات الطبية لأكثر من خمسة آلاف نازح من قضاء الحويجة وبقية مناطق جنوبي كركوك وغربيها.
وقال مدير عام صحة كركوك، صباح محمد أمين، في حديث لـ(المدى)، إن "اللجان المشكّلة من الفرق الطبية المدربة لإسناد عملية تحرير الحويجة بدأت مهامها اعتباراً من الـ24 من أيلول الماضي.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون