رياضة
2017/10/07 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 589   -   العدد(4034)
مدرب الناشئين يُحضِّر مفاجأة لهزيمة المكسيك في كلكتا
مدرب الناشئين يُحضِّر مفاجأة لهزيمة المكسيك في كلكتا


 بغداد/ حيدر مدلول

 تفاؤل عراقي كبير بنتائج رحلة مونديال الهند


يبحث منتخب الناشئين لكرة القدم عن تحقيق نتيجة ايجابية مع نظيره المكسيكي بالساعة 5:30 عصر غد الأحد على ملعب توبا بهاراتي كريرنجان بمدينة كلكتا الهندية ضمن منافسات الجولة الاولى من الدور الأول لحساب المجموعة السادسة في بطولة كأس العالم  تحت  17 عاماً التي أنطلقت أمس الجمعة بمشاركة 24 منتخباً من قارات أسيا وافريقيا وأوروبا وأميركا الجنوبية والكونكاكاف وأقيانوسيا  وكاليدونيا  الجديدة .
وقال مدرب منتخب الناشئين لكرة القدم قحطان جثير للمدى إن اللجنة  المنظمة في بطولة كأس العالم تحت 17 عاماً المشكلة من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم قد أعتمدت القائمة النهائية لمنتخب الناشئين حامل لقب كأس آسيا 2016 المكوّنة من 21 لاعباً لخوض المنافسات التي تضيفها الهند حتى  28  تشرين الأول  الحالي  لاسيما بعد أن أوقعته القرعة على رئاسة المجموعة السادسة التي تضم الى جانبه تشيلي والمكسيك حيث تتكون  قائمة  اللاعبين من علي عبادي وحبيب محمد وعمار محمد وميثم جبار ومنتظر عبد السادة ومنتظر محمد ومحمد داوود وسيف خالد وعلي كريم ومحمد رضا وعلاء عدنان ومصطفى زهير ومحمد عبد الرحيم وبسام شاكر وعبد العباس أياد ومحمد الباقر ومحمد علي عبود ومؤمل كريم وعلي رعد وأحمد سرتيب وعبد العزيز عمار.
 وأوضح إنه سيتم خلال الوحدة التدريبية الأخيرة التي ستقام اليوم السبت في اختتام المعسكر التدريبي الذي أقيم في مدينة كلكتا تطبيق الأسلوب التكتيكي الذي وضعه سيكون مفاجأة  لمجاراة نظيره المكسيكي بعد رصده لنقاط القوة والضعف للأخير على أثر مشاهدته للاشرطة الفيديوية التي خاضها ضمن تصفيات بطولة أمريكا الشمالية وتوّج فيها بطلاً الى جانب المباراة الدولية الاخيرة التي لعبها في معسكر اسبانيا مع منتخب ايران فضلا عن التعوّد على الأجواء هناك التي تتميّز بالرطوبة العالية التي وصلت الى 85 % وإرتفاع درجات الحرارة خلال هذه الفترة من السنة بالمدينة التي تعتبر العاصمة الاقتصادية للهند .
 وأعتبرجثير  أن تحقيق نتيجة ايجابية في مباراة المكسيك سيعطي لاعبه دفعة معنوية كبيرة في نيل نقاط مباراتي تشيلي وانكلترا اللتين ستقامان  على الملعب ذاته يوم الاربعاء المقبل ويوم 14 تشرين الأول الحالي  من أجل التواجد في دور الــ16 من البطولة لأول مرة في تاريخ مشاركات المنتخبات العراقية فيها برغم قوة تلك المنتخبات المشاركة والتي رشحها النقاد والمتابعون بأن لها حظاً كبيراً في المنافسة على لقب النسخة الحالية من بطولة كأس العالم بحكم تواجدها الطويل فيها الى جانب ضمّها أفضل اللاعبين على صعيد القارات الأوروبية والأميركية الشمالية والجنوبية.وطمأن   الجماهير العراقية  بأن لاعبيه  يتمتعون بروح   معنوية  عالية وأصرار كبير  لديهم في  ضرورة الدفاع   عن  سمعة الكرة  العربية  في هذا المحفل العالمي  بأعتبارمنتخبهم الممثل الوحيد للكرة العربية في قارتي أسيا وأفريقيا الى  جانب  رغبتهم  الجامحة في أن يقدم مستويات رفيعة فيها نظراً للسمعة الطيبة التي يتمتع بها في أوساط البطولة لاسيما بعد أن تم  أدراج المهاجم محمد داود من قبل صحيفة الغارديان البريطانية  ضمن قائمة أفضل اللاعبين الشباب  المشاركين في النسخة الحالية من المونديال بحكم حصوله على جائزة أفضل لاعب وهداف بطولة كأس آسيا تحت سن 16 عاماً الأخيرة التي أقيمت في  مدينة غوا الهندية  الى جانب حصوله على لقب أفضل ثاني لاعب شاب في القارة للعام الماضي حيث توقعت أن يكون عاملاً مساعداً في تألق منتخب الناشئين خلال مبارياته في الدور الأول التي سيجني من خلالها وقوعه تحت أنظار الكشافين في أرقى الأندية الكبرى في أوروبا وآسيا .
وكشف جثير إن هذه البطولة ستكون بروفة نهائية قبل الدخول في منافسات التصفيات الاسيوية لبطولة كأس اسيا تحت 19 عاماً لحساب المجموعة الثالثة التي تضم قطر وأفغانستان ولبنان التي ستجري على ملعب حمد الكبير بنادي العربي الرياضي في العاصمة القطرية الدوحة خلال الفترة من 4-8 تشرين الثاني المقبل وخاصة بعد تصعيد المنتخب ليكون منتخب الشباب من قبل اتحاد الكرة على أثر إحراز لقب بطولة كأس آسيا تحت 16 عاما حيث نطمح أن نخطف بطاقة التأهل الوحيدة عن المجموعة الى النهائيات الآسيوية التي تضيفها اندونيسيا في تشرين الاول 2018 الى جانب أول المجموعات التسعة الباقية وأفضل خمس منتخبات تحرز المركز الثاني الى جانب أندونيسيا البلد المنظم التي تم تسميته من قبل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بناءً على مشورة من قبل لجنة المسابقات المركزية فيه.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون