آراء وافكار
2017/10/08 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 639   -   العدد(4035)
اوقفوا الحقد القومي المدمّر!!
اوقفوا الحقد القومي المدمّر!!


 د. مهند البراك

انتهى الاستفتاء في كردستان ولم تكن نتائجه مفاجئة، فمعروف طموح الشعب الكردي العادل بتكوين دولته بعد أن قدّم طيلة عقود انواع التضحيات جنباً الى جنب مع ابناء الأقليات القومية و الدينية في كردستان العراق من اجل الحرية والديمقراطية، وناضل مع شقيقه العربي من اجل الديمقراطية لعموم العراق و بلور معه صيغة الهدف الجامع (على صخرة الأخوة العربية الكردية تتحطم المؤامرات).

في وقت لعبت فيه السلطات العراقية المتعاقبة ادواراً قومية شوفينية وصلت حد التهجير و القتل الجماعي و محاولات الإبادة ضد الشعب الكردي، كما حصل باستخدام السلاح الكيمياوي في نكبة حلبجة و عمليات الأنفال سيئة الصيت. و لعبت بسياساتها الخرقاء تلك و بحروبها و اعلامها في تشكيل الفكر و الخوف و الحذر في الجانب الكردستاني، و تشكيل الغرور القومي و الاعتقاد بين عرب العراق و كأن العراق مُلك للعرب العراقيين فقط، و قد لعبت فيها سياسات التعريب ادواراً كبيرة.
من جانب آخر لعبت كردستان العراق ادواراً كبيرة في احتضان كل المناضلين العراقيين باختلاف قومياتهم و اديانهم و أصولهم، في النضال من اجل الديمقراطية و التقدم الاجتماعي لكل البلاد، و لعب المناضلون الكردستانيون و جماهير كردستان ادواراً بارزة في النضال ضد الظلم الاجتماعي و الديني و ضد الدكتاتوريات العسكرية التي حكمت العراق، حتى سقوط دكتاتورية صدام و بداية حقبة جديدة في مسيرة البلاد، رُسم لها بناء دولة دستورية مؤسساتية على اساس اشاعة الديمقراطية و التساوي العرقي و الديني و الطائفي، وفق دستور اقرّ بالتصويت الشعبي عليه و على تعديل فقرات منه.
حتىّ تحوّل الحكم الى حكم طائفي قائم على اساس محاصصة طائفية عرقية، إن صحّت كبداية و كخطوط عريضة للم الشمل الوطني لمواجهة التمزّق و الإرهاب الذي اندلع بفعل عصابات فلول صدام تحت راية (الإسلام و الطائفة المنصورة) المدعومة اقليمياً و دولياً.. إلاّ أن الاستمرار على المحاصصة و تعميقها و تركّز الحكم بيد كيانات طائفية اشاعت بسلوكها و صفقاتها غير المعلنة بين قادة العملية السياسية شيعة وسنة وكرد، و استهانتها بالدستور و تزايد اعتمادها على دول الجوار بشعارات الطائفة و القومية وخروجها حتى عن تعاليم الإسلام الداعي الى (اكرمكم عند الله اتقاكم) و (لا فرق بين عربي و لا اعجمي الاّ بالتقوى).
تسبب بشيوع الفساد الإداري و السرقات الكبيرة من قوت الشعب تحت اغطية مسميات متنوعة ، ادّت الى اندلاع الاحتجاجات الشعبية ضدها من الأطراف و الشخصيات المدنية و من كل مكونات الطيف العراقي، و تصاعدت بشعار "باسم الدين باكونا الحرامية" داعية الى انهاء الإرهاب و نزع سلاح الميليشيات الطائفية و محاربة الفساد، و الى الخبز و الحرية و الدولة المدنية.. التي واجهتها سلطات المالكي بالرصاص الحي بداية، لتزداد توسّعاً و حدة و لتشمل كل محافظات البلاد مدعومة بدعاوى و فتاوى المرجعية العليا للسيد السيستاني وبأطراف من العملية السياسية..  حتى ادّت الى فشل المالكي في الحصول على دورة ثالثة لحكمه.
في وقت دخل الصراع فيه على كعكعة الحكم و الامتيازات الى بيت المحاصصة الحاكمة ذاته، و وصل الى بدء تصدّع التحالف الشيعي ثم التحالف الشيعي ـ الكردي، حين تحوّل الحكم الى حكم طائفي متزايد مؤسف.. رغم انواع الاعتراضات و تواصل النشاطات الداخلية و الإقليمية و الدولية المنادية بالدستور و بالديمقراطية و بالحكم المدني.
وفيما تواصلت الإختلافات و النزاعات بين حكومة اقليم كردستان و الحكومة الإتحادية، و تواصل استمرار الحكومة الإتحادية بالتسويف في وضع حلول للمشاكل  و لما اتفق عليه في الدستور و بسبب التفاسير المتباينة لفقرات الدستور من الطرفين او السكوت عنها وتأجيل تطبيقها..  اتفق الطرفان على مواجهة داعش الإجرامي بالقتال معاً و سالت دماء الجنود و الحشد و البيشمركة في خندق واحد، حتى حققوا معاً بمعارك دامية نصراً عسكرياً كبيراً بإقصاء دولة الإرهاب داعش.
ويشير مراقبون محايدون الى أن تكرار احتكاكات و مشاكل وحدات الحشد الشعبي التابعة لولاية الفقيه الإيراني مع البيشمركة اثناء العمليات ضد داعش و برايات ولاية الفقيه، قد صعّد روح الحساسية القومية (التي تكوّنت بفعل العقود السابقة كما مرّ) بين الطرفين، زاد منها تمييز الحكم الاتحادي في حقوق افراد وحدات الحشد الشعبي لولاية الفقيه (*) و افراد البيشمركة في صرف الرواتب و حقوق الشهداء و سنّ ذلك في قوانين، في وقت انتظر فيه تسريح افراد الحشد وعودتهم الى اعمالهم بعد استيعاب الصالح منهم للجيش و للقوات الأمنية.
الأمر الذي، اضافة الى المشاكل العالقة التي تركت بلا حلول..  اشاع روح الحذر اكثر في الجانب الكردستاني العراقي و التجربة الكردستانية الإيرانية ماثلة أمامه، حين دكّت قوات الباسداران الاسلامية الإيرانية مدن و قرى كردستان الإيرانية المطالبة بحقوقها القومية بعيد الثورة الإيرانية و سقوط الشاه، دكّتها حين تفرّغت برايات (دولة الإسلام وشعبها واحد)، حيث شاع الحذر من تفرّغ وحدات الحشد تلك، للهجوم على وحدات البيشمركة و كما جرى سابقاً في مواجهة الصحوات و في صولة الفرسان.
وفي ما يشير مطّلعون الى انه رغم ماقيل و يقال عن الإستفتاء، فإنه لم يخرج عن الدستور و روحه و إنه ممكن أن يبقى كعلامة من علامات المطالبة بالحقوق القومية بنبرة عكست واقعاً و أمنية حيّة، خاصّة وإن رئاسة و حكومة اقليم كردستان تطالب بالعودة الى المفاوضات التي تدعو لها الدول الكبرى و المجتمع الدولي..
و من اجل القيام بعملية اصلاح كبرى تلغي المحاصصة و ترسي الحكم على اساس المواطنة و و تعمل على ارساء مؤسسات الحكم الدستورية و مكافحة الفساد الإداري في العراق بضمنه كردستان، من اجل تلبية المطالب المشروعة للشعب العراقي بعربه و كرده و سائر مكوّناته، بالعيش الكريم، و من اجل التطبيق الخلاّق للدولة الفدرالية واستكمال تطبيق بنود الدستور فيها صعوداً نحو تطوير الدولة الفدرالية.
إلاّ أن تصعيد العداء الكردي ـ العربي و الاستعدادات العسكرية السريعة لدول الجوار و لغات التهديد و التخويف، لا تشجّع إلاّ الاوساط القومية الأكثر تطرفاً في الجانبين، و تسهّل الانسياق الى تحويل النضال، من النضال المتصاعد ضد المحاصصة و الفساد و من اجل الحكم المدني و تلبية حاجات الغالبية الساحقة من ابناء الشعبين المهددة حياتهم بسبب الفقر و البطالة، تحويله الى صراع قومي يراهن على العواطف الاكثر تطرفاً، ليستر مايجري و يزيد من التوجه الطائفي للحكم.
وهو ماتريده جهات حاكمة و اقليمية اكثر شوفينية، و مؤسسات اشعال الحروب و تجارة السلاح الاقليمية و الدولية، اضافة الى داعش الاجرامي الذي اشاع بتكوين دولته الارهابية التي سقطت، أشاع افكاراً تتبنى تقسيم المنطقة و تحويلها الى دويلات صغيرة يسهل بناؤها وبالتالي ابتلاعها من اساطين المال و السوق السوداء، بتقدير سياسيين و خبراء.
(*) بعيداً عن وحدات الحشد المقاتلة التي لاتتفق معها.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون