محليات
2017/10/09 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1482   -   العدد(4036)
جمعيّة الصداقة الفلسطينيّة العراقيّة تنطلق من مقبرة شهداء الجيش العراقي في جنين
جمعيّة الصداقة الفلسطينيّة العراقيّة تنطلق من مقبرة شهداء الجيش العراقي في جنين


 جنين/ المدى

من مدينة جنين الفلسطينية، وبالذات من المنطقة التي تضمّ مقبرة شهداء الجيش العراقي الذين قضوا في حرب 1948، أعلن أول من أمس السبت عن الانطلاق الرسمي لجمعية الصداقة الفلسطينية - العراقية.
في هذه المقبرة التاريخية التي يعتزّ الفلسطينيون بوجودها على أرضهم، أقيم احتفال شعبي ورسمي للإعلان عن إنشاء الجمعية، وتقدّم الحضور الرسمي اللواء أحمد القسام حفيد الشيخ عز الدين القسام ممثلاً عن محافظ جنين، ومنصور السعدي الناطق باسم حركة فتح ممثلاً عن فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، وأمين سر اللجنة الوطنية للمقبرة محمد الحبش، وممثلون عن قيادة الأمن الوطني والشرطة الفلسطينية، الى جانب رئيس الجمعية سعد خليل ونائبته الشاعرة رولا أشتية، وعدد من أعضاء الجمعية وهم حميد دراغمة وميسر أبو شاويش ونصرة القبلاني وأسعد ربحي محمد، وعضو الشرف في الجمعية الأب عبد الله يوليو رئيس دير الروم الملكيين الكاثوليك في رام الله.
اللواء القسام قال في كلمته إنّ "الأخوّة الفلسطينية العراقية ليست جديدة، وإنما هي قديمة وعريقة كما هي عراقة وعظمة العراق بتاريخه وشعبه وأصالته"، واضاف إن "ما يميّز علاقة الفلسطينين بالعراق أنها مرويّة بدماء الشهداء وعلى مدار عقود طويلة". من جانبه قال رئيس الجمعية سعد خليل إن "انطلاقة الجمعية من مقبرة شهداء الجيش العراقي جاءت لتؤكد أنّ الفلسطينيين والعراقيين تجمعهم قواسم مشتركة عبر تاريخ طويل يضرب بجذوره في عمق الارض العربية"، وأضاف إن الجمعية تستلهم من الرئيس الفلسطيني محمود عباس العزيمة والإصرار على العمل لبناء علاقات متينة مع الأخوة العرب. وفي كلمة لفصائل منظمة التحرير ألقاها منصور السعدي، قال "إن دماء الشهداء العراقيين تؤكد على قومية القضية الفلسطينية"، وندّد بالإرهاب الذي يستهدف العراق وشعبه.   وقال الأب عبد الله يوليو "إن دماء شهداء الجيش العراقي تقول لنا وللأمة العربية إن الأوطان تُبنى بدماء الشهداء"، ودعا الى مؤازرة الجمعية وجهودها لترسيخ العلاقة بين الشعبين.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون