المزيد...
محليات
2017/10/10 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 459   -   العدد(4037)
أساقفة الكلدان يدعون الى حوار الشجعان لإنهاء أزمة استفتاء كردستان


 كركوك/ مروان العاني

عبر أساقفة الكلدان في العراق والعالم عن قلقهم من أزمة استفتاء إقليم كردستان، وفيما دعو جميع الأطراف السياسية في العراق الى الاعتماد على الحوار الشجاع، أكدوا إن الكنيسة تصلي من أجل الحوار والمصالحة.  وقال أساقفة الكلدان على هامش ختام "السينودس"، وهو مؤتمر أساقفة الكلدان المنعقد في روما واستمر أربعة أيام برئاسة البطريرك لويس رفائيل ساكو:  "إننا في هذه الظروف الصعبة والحرجة التي تمرّ بها بلادنا الحبيبة، معربين عن تضامننا واعتزازنا بكم ونقدر عالياً ما قامت به قواتنا المسلحة بجميع أصنافها ونحييها على انتصاراتها الباهرة وتحريرها المدن الواحدة تلو الأخرى، من قبضة تنظيم داعش الإرهابي، إننا نتطلع الى تحرير كامل الأراضي العراقية".
وأكد ساكو في بيان تلقت "المدى" نسخة منه، "إننا نعيش بقلق كبير من تطورات الأوضاع السياسية في البلد وخاصة أزمة استفتاء إقليم كردستان العراق ورغبته بالاستقلال".
وأضاف البيان "إننا ندعو الجميع إلى التهدئة وعدم التصعيد مما يقلق مواطنينا، ونرى أن السبيل الأسلم لتجاوز كل العقبات والمشاكل العالقة وحلّها هو الحوار الشجاع والحضاري. لأن لغة الحوار هي الطريق الأسلم لتجاوز الأزمات".  ولفت البيان الى "أن الكنيسة تصلي من أجل ذلك ومستعدة للانضمام إلى كل ذوي الإرادة الطيبة لتفعيل الحوار والمصالحة".
وخاطب البيان "الشعب الكلداني الأصيل، برفض التسميات التي تشوه هويتنا الكلدانية كالتسمية المركبة (الكلدان السريان الآشوريون) التي تستعمل في إقليم كردستان بخلاف التسمية المثبتة في الدستور العراقي، لذا ندعو بناتنا وأبنائنا الى رفضها والتمسك بهويتهم الكلدانية من دون تعصب واحترام التسميات الأخرى كالآشوريين والسريان والأرمن".
وطالب البيان "السلطات في الإقليم باحترامها، كما نشجع أبناءنا الكلدان على التعاون مع الجميع للخير العام وعدم التشظي الى جماعات بلا هوية والانسياق وراء مشاريع وهمية تضر بالمسيحيين". وشجع البيان "على الانخراط في الشأن العام والعملية السياسية كشركاء أصيلين لهذه الأرض المباركة وأداء الدور جنبا إلى جنب مع إخوتهم المواطنين في بناء دولة مدنية حديثة وقوية تناسب حضارة بلادهم ومجدها، وتحترم حقوق الجميع ومساواتهم. كما نعرب عن دعمنا للرابطة الكلدانية التي تسعى إلى ترسيخ الروابط بين الكلدان في العالم".
وخلص بيان أساقفة الكلدان بالقول، "بالرغم مما نعيشه اليوم من تجاذبات واختلافات، فلا يزال رجاؤنا قوياً وثقتنا بمواطنينا عالية بالارتقاء الى مستوى المسؤولية وتغليب صوت الإعتدال والمحبة والسلام".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون