عام
2017/10/10 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 682   -   العدد(4038)
رواية البريطانية أليسون بيرسون الأكثر مبيعاً
رواية البريطانية أليسون بيرسون الأكثر مبيعاً


ترجمة: أحمد فاضل

جزءٌ ثانٍ لها مكمّل لنضالات المرأة في أحقيّة مساواتها مع الرجل

 

كيت  ريدي  البالغة  من  العمر  خمسين  عاماً، هي الشخصية المحورية في روايتي الأولى "لا أعرف كيف أنها تفعل ذلك"  والتي  أصدرتها عام 2002،  أتناول من خلالها  حكاية  جيل كامل من النساء يسعين  للحصول على كل شيء ناله الرجل قبلهم، إذن هي قصة نضال مرير تعيشه ريدي مع نسوة  جميعهن اتفقن على تحقيق الانتصار لصعوبة ما كن يشعرن به من حياة غير مستقرة على  مستوى المراهقة والشيخوخة وآباء يعيشون بعقلية ما قبل الحرب وبعدها،  نجاح الرواية  جعل  السينما العالمية تتجه لتكييفها على  الشاشة  الكبيرة  بفيلم  أمريكي حمل  نفس  الاسم  لها  عام  2011، من  بطولة  سارة  جيسيكا  باركر،  بيرس  بروسنان  وجريج  كينير حقق  30  مليون  دولار، مقابل ميزانيته  البالغة  24 مليون  دولار،  الإقبال على الرواية جعلتني أقوم  بإصدار جزء ثانِ لها حملت عنواناً جديداً هو "أعتقد أنني أحبك"، لأن نضال المرأة في سبيل حصولها على  كل ما تريده لم ينته، وهناك طريق طويل  لتحقيقه ليس هنا، فحسب بل في كل أنحاء العالم .الرواية احتلت مكانة رفيعة في قوائم الكتب الأكثر مبيعاً، وقد  أطلق عليها النقاد توصيفاً جميلاً على أنها "النشيد الوطني للأمهات العاملات"، فكيت ريدي زوجة وأم  لطفلين تعمل على التوفيق بين تسع عائلات في خمس مناطق، ولكن عندما تجد نفسها في  الساعة  الواحدة وسبع وثلاثين  دقيقة صباحاً، وهي في حالة من الذعر حول الحاجة إلى إنتاج فطيرة محلية الصنع لمدرسة ابنتها، فعليها أن تعترف بأن حياتها أصبحت في المجهول، لأنها لا تعلم ماذا يخبئ لها الغد من مفاجآت.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون