اقتصاد
2017/10/11 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1002   -   العدد(4038)
آسيا سيل: نحن شركة خاضعة لسلطة المؤسسات والقوانين الاتحادية


 بغداد/ المدى

أكدت شركة آسياسيل للاتصالات إنها شركة عراقية مسجلة لدى مسجل الشركات في بغداد، تنظم عملها هيئة الاعلام والاتصالات، وخاضعة لكل القوانين والقرارات الصادرة عن السلطات الحكومية الاتحادية المختصة وفقا للقانون.
وقال مصدر مسؤول في الشركة في تصريح تلقته "المدى" أمس إن شركات الهاتف النقال، وبموجب القانون، يتمّ تنظيمها من قبل هيئة الإعلام والاتصالات العراقية" وأن تراخيص العمل للشركات الثلاث ( آسيا سيل، زين وكورك) ممنوحة من قبل هيئة الإعلام والاتصالات وعلى مستوى العراق بمنافسة حرة ولجميع الأطراف، بإشراف لجنة وزارية عالية المستوى وشركات استشارية عالمية متخصصة، وكانت آسياسيل واحدة من هذه الشركات والتي تقوم بتسديد الضرائب الخاصة بالدخل للهيئة العامة لضرائب.وأوضح المصدر ان آسياسيل قامت حتى الآن بدفع ما يقارب خمسة ترليونات دينار الى الدولة من أجور الرخصة، الضرائب بمختلف الأنواع والرسوم، وانها شركة عراقية مسجلة لدى مسجل الشركات في بغداد ولديها مكاتب رئيسية منتشرة في البلاد وأكبرها في بغداد لوجود أكبر شبكة فيها مع اكبر عدد من المشتركين.
وأضاف المصدر ان خدمات الشركة تغطي جميع المحافظات في العراق، ولديها موظفون من جميع الأطياف العراقية يعملون بروح الفريق الواحد، وان آسياسيل قصة نجاح لكل البلد وفي خدمة المشتركین ككل، حيث وصل عدد مشتركي الشركة الى أكثر من 12 مليون مشترك موزعين في جميع انحاء العراق، وختم المصدر تصريحه بالقول ان آسياسيل خاضعة لكل القوانين و القرارات الصادرة من الجهات الحكومية المختصة وفقا للقانون.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون