محليات
2017/10/11 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1055   -   العدد(4038)
شاب عراقي يتولى مسؤوليات محافظ كربلاء بعد أن تحداه على  الفيسبوك
شاب عراقي يتولى مسؤوليات محافظ كربلاء بعد أن تحداه على الفيسبوك


 كربلاء/ ا ف ب

تولى علاء إبراهيم الذي ارتدى بدلة زرقاء داكنة وربطة عنق وحذاء أسود لماع، طيلة أسبوع مهام محافظ كربلاء بعد أن تحداه على "الفيسبوك".
واستلهم علاء (27 عاما) من كربلاء الواقعة على بعد مئة كيلومتر جنوب بغداد، من "التحدي" الذي أطلقه رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو للتوجه الى المحافظ عبر وسائل التواصل الاجتماعية.
ورحب عقيل الطريحي (58 عاما) محافظ كربلاء منذ أربع سنوت بالتحدي وقال إنه "تجربة واعدة" كما استقبل أيضاً مع علاء ثلاثة شباب وبينهم فتاة، في بلد 60% من سكانه تقل أعمارهم عن 25 عاماً.
وأضاف المحافظ متحدثاً لفرانس برس إن "هذه وسيلة لدعم الشباب وكسر الحواجز بينهم وبين المسؤولين".
وتشهد العديد من مدن في العراق، الذي يعد بين الدول الأكثر فسادا في العالم، تظاهرات أسبوعية تندد بالفساد ونقص الخدمات.
ويتزايد انعدام ثقة العراقيين تجاه المسؤولين الحكوميين، في الوقت الذي تشهد فيه الأسابيع الاخيرة إقالة واعتقال العديد من المسؤولين ومن بينهم محافظون بسبب الفساد وشبهات بسرقة ملايين الدولارات.
ويرى الطريحي إن تولي علاء للمهمة فرصة "لتبادل الأفكار وخبرات المواطنين والاستفادة من الأفكار التي يقترحها الشباب".
بدوره، قال علاء الذي يحمل شهادة في المحاسبة ويعمل صحفياً في أذاعة كربلاء، إن مجيئه الى المحافظة ليس "فكرة في الهواء تطرح من شاب ساذج".
وأضاف إن "هذه الفكرة جاءت ليس من أجل السلطة (...) نريد ايصال معاناة المواطن الى المسؤول والاطلاع على عمل المسؤول ".
وأشار كذلك الى أن مدينة كربلاء، مركز المحافظة، بحاجة الى أفكار لتحسين البنى التحتية فيها وتعزيز مشاركة المواطن.
وجلس علاء على كرسي المحافظ بينما يشرح له الطريحي كل وثيقة يوقعها. وبعد أسبوع في مقر المحافظة، شدد علاء على أن البطالة كانت الموضوع الرئيس الذي توجّه الى المحافظ بشأنه لأنها تؤثر على الشباب بشكل خاص في جميع عموم البلاد.
وأشار كذلك الى "العقبات التي تواجه المسؤولين خلال عملهم".
وأثار التحدي الكندي حماسة شبان اخرين وذكرت وسائل إعلام محلية إن العديد من المسؤولين استقبلوا شبانا عراقيين ليوم أو لأسبوع في إطار تحد مماثل.
 حيث فتحت شابة كندية الباب أمام شباب العالم ليصبحوا مسؤولين في بلادهم والمشاركة في القرار السياسي ولو ليوم واحد، بعد أن تحدّت رئيس وزراء كندا الشاب جستن ترودو بأن يقبل أن تشاركه منصبه ليوم واحد فوعدها بذلك عبر رسائل متبادلة على تويتر. مبادرة الشابة ألهمت شبابًا عراقيين لكي يحذو حذوها في بلد قطعت الحروب أوصاله، وللمفاجأة كان هناك استجابة فعلية من بعض السياسيين.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون