اقتصاد
2017/10/12 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1097   -   العدد(4039)
30 ألف منشأة صناعية عراقية تنتظر إعادة الحياة إليها
30 ألف منشأة صناعية عراقية تنتظر إعادة الحياة إليها


 المدى/زهراء الجاسم

تمتد بداية الصناعة في العراق الى قرن من الزمن، لكنها انتهت الى أن تكون نسبة مساهمتها في الناتج المحلي الاجمالي أقل من 2 بالمئة متدهورة من 10 بالمئة في عهد النظام السابق، فقد انتهى أمر الصناعة الوطنية الى تعطّل 30 ألف مصنع عن العمل، بكامل طاقتها البشرية البالغة حوالي 750 ألف عامل.
وتعرض الهيكل الاقتصادي العراقي بعد العام 2003  الى التدمير والخراب، بعد أن تم نهب المعدات والآلات، فيما تم تخريب البعض منها وهربت معداتها الى الدول المجاورة بحسب معنيين بالشأن الاقتصادي، حتى أن بعضها وصل الى دول شرقي آسيا حيث بيعت "خردة" في أسواقها، فيما ساهمت عوامل أخرى في تدهور الصناعة العراقية بعد اعتماد نهج سياسة الباب المفتوح على صعيد التجارة الخارجية، وما ترتب على ذلك من إغراق السوق العراقية بالسلع من مختلف دول العالم وأحيانا من مناشئ غير معروفة دون مراعاة لمبدأ حماية الانتاج المحلي والمستهلك العراقي.
المستشار المالي للعبادي مظهر محمد صالح يوضح في حديث لـ"(لمدى) أسباب تراجع الصناعة المحلية فيقول إن الصناعة كانت تشكل في الفترة السابقة حوالي 10% عن الناتج المحلي الاجمالي للعراق، لكنها تدهورت كثيراً، حتى اصبحت النسبة اليوم أقل من 2% ، ومع دخول القطاع الخاص هذا الميدان  يفترض أن ترتفع النسبة بمرور الوقت بالتوازي مع التنمية الاقتصادية، لذلك فان توجه الحكومة هو إيجاد ما يسمى بالشراكة الاقتصادية بين القطاعين العام والخاص، وهو ما ورد في قانون الموازنة لعام 2018.
ويلفت صالح الى أنه:  لدينا الآن  أكثر من 30 ألف  مصنع متوقف عن العمل في القطاع الخاص، وهي تضم ما يقارب 750 ألف عامل، وقد تدهورت معظم هذه المصانع فيما توقف البعض الآخر منها عن العمل نهائيا، الأمر الذي يعد مشكلة كبيرة يواجهها الاقتصاد العراقي، علما أن التراجع الاكبر كان في الشركات الصناعية المملوكة للدولة.
ومعظم الصناعة في العراق يرتبط بالصناعة البترولية؛ حيث إنّ تكرير البترول وصناعة الأسمدة والصناعات الكيمياويّة هي الصناعات الرئيسية في البلاد. الخبير الاقتصادي عامر الجواهري يرى في حديث لـ(المدى)، ان: الحل يجب أن يبدأ بتنشيط مصنع بعد آخر وشركة بعد شركة، فهذا ليس عيباً، ولا يجب أن نخجل من البدء بتشغيل مصنع واحد للعمل به فنحقق نتيجة ما، لننطلق بعدها الى تفعيل العمل في مصنعين أو شركتين فنحقق فيهما نجاحا، حتى نصل الى تشغيل جميع مصانعنا وشركاتنا المعطلة. ويستطرد قائلا: المهم أن نبدأ ولا نكتفي بالحديث والتنظير دون التحرك بشكل فعلي، فالأهم هو اتخاذ اجراءات سريعة لتشغيل هذه المصانع.
ويشير الجواهري الى وجود مجلس تنسيق صناعي برئاسة وزير الصناعة: وهو شكل لغرض النظر في مشكلة تراجع الصناعة وإيجاد الحلول، لكنه مشلول الآن في وقت كان يفترض به أن يكون في حالة انعقاد دائم ويبدأ اعضاؤه بعقد جلسات مع كل القطاعات ليتم بعدها عقد اجتماعات مع اجزاء من هذه القطاعات، كأن يكون اجتماع لقطاع الزيوت النباتية أو الالبان أو الدواجن ونرى كل صاحب مصنع أو ادارة شركة حكومية ماهي مشاكله وماذا يريد لكي يعمل بكامل طاقته الانتاجية. وتابع القول: يجب عقد جلسات متكررة مع القطاعات الخاصة واحدة واحدة، أما أن نبقى  نتحدث باننا نريد أن نحقق النجاح في مئات المصانع في نفس الوقت فلن نحقق نتيجة، ورأى إن: عملية الاصلاح الاقتصادي برمتها تحولت الى شعارات نتكلم بها، والاغلب لا يعرفون كيف تتم هذه العملية.
يستورد العراق معظم احتياجاته من السلع تقريبا ،بما فيها الزراعية والغذائية والسيارات والأجهزة الكهربائية، فضلاً عن الطاقة الكهربائي من إيران عبر خطي البصرة وديالى.
ومن مخاطر سياسة الاغراق للسلع الاجنبية في السوق العراقية القضاء على الانتاج المحلي وازدهار عمليات غسل الأموال وتهريبها واستنزاف العملة الصعبة وكساد الاقتصاد، وكذلك تمويل عمليات "لارهاب.



تعليقات الزوار
الاسم: ناجي اللامي
اشار التقرير ان عدد المصانع 30000 مصنع وعدد العاملين فيها 750000 عامل فيكون لكل مصنع 28 عامل نرجو تصحيح عدد المصانع .تحياتنا لكم
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون