محليات
2017/10/12 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 2176   -   العدد(4039)
أضخم حملة لإزالة البسطات فـي الحلة تستثني الفقراء
أضخم حملة لإزالة البسطات فـي الحلة تستثني الفقراء


 بابل/ إقبال محمد

أعلنت الادارة المحلية لمدينة الحلة في بابل، إطلاق حملة كبيرة لإزالة التجاوزات من الأرصفة والشوارع العامة بعد التنسيق مع أجهزة الشرطة والاستخبارات والبلدية، في حين كشفت إنها أعدت خطة لمحاسبة المتجاوزين على الأملاك العامة في المحافظة وفق قوانين وتعليمات البلدية.
وقال قائمقام قضاء الحلة صباح الفتلاوي لـ"المدى"، "لقد كثرت التجاوزات على الارصفة في مدينة الحلة  من قبل أصحاب المحال حتى اصبحت شوارع الحلة بدون أرصفة بسبب استغلالها، الأمر الذي دفع بالمواطنين الى التذمر، لذا قررت حكومة الحلة المحلية إعداد خطط لإزالة التجاوزات من أجل راحة المواطنين  وفق القوانين والتعليمات المعمول بها".
وأضاف الفتلاوي لقد "باشرنا في رفع التجاوزات من شارع الطهمازية والجمعية وشارع 40 وبالتعاون والتنسيق مع مجلس قضاء الحلة وكل منتسبي الشرطة والأمن والاستخبارات والنجدة والبلدية وبتعاون من المواطنين".
وأكد الفتلاوي إن "حملة رفع التجاوزات مستمرة ولن تتوقف وسيتم رفعها مهما كان نوع التجاوز ومهما كانت صفة المتجاوز ولم نستثنِ أي متجاوز عدا صاحب عربة في باب حسينية بن أدريس وثلاثة جنابر شاي فقط لأنهم من العوائل الفقيرة أما البقية فقد شملهم الإزالة مع فرض غرامات مالية عليهم".
وبين الفتلاوي "من أجل إطلاع المواطنين وأصحاب المحال  بالتعليمات قمنا ولأول مرة بنشر عمليات إزالة التجاوزات في أوقات وأماكن على صفحات الفيس اضافة للتبليغات الرسمية لكل المتجاوزين  وهذا سهّل علينا الكثير".
 وطالب الفتلاوي أهالي مدينة الحلة بـ"الوقوف مع جهود البلدية في حملة إزالة التجاوز".
من جانبه أعلن مدير اعلام بلدية الحلة المهندسة وداد العبادي في حديث لـ"المدى"،  إن "قائمقام قضاء مركز الحلة  وجه  كوادر مديرية بلدية الحلة ومع ساعات الصباح الأولى وبإشرافه مباشرة للقيام بحملة واسعة لرفع التجاوزات على الارصفة في شارع الجمعية ومن الجانبين الأيمن والأيسر بدءاً من تقاطع الجمعية باتجاه مجسر الطهمازية (مجسر الحسنين) وقد تم مصادرة كافة اللوحات والإعلانات والمواد التي تم وضعها على الأرصفة  والتي تعيق طريق السابلة وتنظيف الموقع وغسل الأرصفة كما تم فرض غرامات مالية وغلق المحال التجارية المتجاوزة في خطوة للحد من ظاهرة التجاوزات وفرض سلطة القانون".
هذا ويذكر المواطن عبد الأمير رباط  في حديث لـ"المدى"، إن "الحملة الكبيرة التي  تقوم بها إدارة مدينة الحلة والتي تستهدف رفع التجاوزات عن الأرصفة من مدينة الحلة تعتبر حملة قانونية وتكليف شرعي طالما سمعنا ذلك من خلال المنبر الحسيني المبارك والخطباء الأجلاء حول كثرة التجاوزات على الأرصفة التي تعيق حركة المواطنين لذلك على الجميع مساندة هذا العمل الذي يصب في المصلحة العليا للمدينة".   
وتابع رباط إن "هناك اجماع من منظمات المجتمع المدني والناشطين  لمساعدة حكومة مدينة الحلة المحلية برفع التجاوزات التي زادت من هموم الناس وأثرت كثيرا على جمالية المدينة".
هذا ويقول المواطن سمير كريم لـ"المدى"، إن "التجاوزات على الارصفة هي  تجاوز على المال العام وجمالية المدينة وهذا غير مسموح به قانوناً بالاضافة الى كون الأرصفة نظيفة وخالية من الاجزاء المبعثرة وغير اللائقة".
وتابع كريم بالقول، "تعتبر عمليات رفع التجاوزات مسألة حضارية وجمالية لمدينة الحلة وأهالي بابل أجمع  مرحبين وداعمين لحملة رفع التجاوزات ويجب أن تستمر المتابعة بهذه الخصوص حتى لاتعود الارصفة كما كانت بعد ذهاب مفارز التجاوزات".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون