رياضة
2017/10/14 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 795   -   العدد(4040)
الناشئون يجهّزون للعبور من "نقطة" الأنكليز
الناشئون يجهّزون للعبور من "نقطة" الأنكليز


 بغداد/ حيدر مدلول

 اس الاسبانية تشيد بمهارة محمد داود


يشهد ملعب يوبا بهاراتي كريرانجان في مدينة كلكتا الهندية عند الساعة 5:30 عصر اليوم السبت اللقاء المصيري المرتقب الذي يجمع منتخب الناشئين لكرة القدم مع نظيره الأنكليزي ضمن منافسات الجولة الأخيرة من الدور الأول لحساب المجموعة السادسة في بطولة كأس العالم تحت 17 عاماً التي تستمر مبارياتها حتى يوم 28 تشرين الأول الحالي بمشاركة 24 منتخباً من قارات آسيا وأفريقيا وأوروبا والكونكاكاف وأميركا الجنوبية وكاليدونيا الجديدة وأقيانوسيا.
ويحتل منتخب الناشئين لكرة القدم المركز الثاني برصيد 4 نقاط في ترتيب منتخبات المجموعة السادسة من مباراتين لعبها، تعادل في الأولى مع المنتخب المكسيكي (1-1) وفاز في الثانية على المنتخب التشيلي (3-0) متخلفاً بفارق نقطتين عن المنتخب الأنكليزي المتصدّر بعد فوزه في مباراتين متتاليتين على المنتخب التشيلي (4-0) وعلى المنتخب المكسيكي (3-2)، فيما يحتل المركز الثالث المنتخب المكسيكي برصيد نقطة واحدة من تعادله إيجابياً مع العراق وخسارته بصعوبة مع نظيره الأنكليزي (2-3) ويقبع المنتخب التشيلي في المركز الأخير من دون رصيد من النقاط.
وقال مدرب منتخب الناشئين لكرة القدم قحطان جثير لـ(المدى): إن الملاك التدريبي واللاعبين يسعون الى نيل نتيجة إيجابية في المباراة التي سنتمكن فيها من حجز تذكرة العبور الى الدور 16 من النسخة الحالية من بطولة كأس العالم تحت 17 عاماً التي تضيفها الهند برغم صعوبتها لكون المنتخب الأنكليزي قد ضمن التأهل بصورة مبكّرة بعد المستوى المتميّز والملفت للأنظار الذي ظهر به لاعبوه في مباراتي تشيلي والمكسيك اللتين حصد منهما ست نقاط مع غزارة تهديفية بلغت سبعة أهداف جعلت النقاد والمتابعين للبطولة يرشحون الأنكليز بالوصول الى المباراة النهائية والمنافسة بقوة على خطف اللقب لأول مرة في تاريخ مشاركتهم في هذا المحفل العالمي.
وتابع إنه وضع إسلوبا جديدا سيلعب به منتخبنا وبما يتناسب مع اسلوب لعب نظرائهم الانكليز من خلال إعطاء اللاعبين الذين سيلعبون منذ البداية واجبات دفاعية وهجومية من خلال عدم السماح لهم بالتسجيل في وقت مبكّر والحد من الهجوم الضاغط الذي يعتبر الميزة الرئيسة التي يعوّل عليها مدربهم الويلزي ستيف كوبر كما هو الحال في المباراتين الماضيتين الى جانب فرض رقابة لصيقة على صانع الألعاب فيليب فودين والجناح كالوم هودسون أودوي حيث يعدّان المحركّان الأساسيان في مد المهاجمين ريان بروستر وجادون سانشو اللذان يتمتعان بحس تهديفي وخاصة إن الأخير الذي سجل ثلاثة أهداف فضلاً على عدم ارتكاب أخطاء قاتلة أمام منطقة دفاعنا لكونه قد يستغلها المنتخب الأنكليزي في هزّ شباك الحارس علي عبادي نتيجة لتميّز لاعبيه بالركلات الحرة مع ضرورة الإعتماد على الهجمات المرتدّة وأستغلال الفرص فيها عن طريق استثمار وجود خلل وضعف لدى المدافعين الأنكليز وهذا ما ظهر عليهم حيث سجل المنتخب المكسيكي هدفين.
وأوضح إن لاعبيه يتمتعون بروح معنوية عالية وأصرار كبيرين على ضرورة مواصلة تقديم مستويات رفيعة في لقاء أنكلترا من أجل التأكيد بأن حضورهم الى الهند ليس من أجل المشاركة كما حدث في مونديال الإمارات، بل من أجل الدفاع عن سمعة الكرة العراقية التي باتت تشيد بها أشهر الصحف العالمية المتابعة للبطولة الحالية وتشير الى أن لاعبيه سيكون لهم مكانة في إمكانية الأحتراف الخارجي وخاصة المهاجم محمد داود الذي دخل صراع الهدافين بعد إحرازه ثلاثة أهداف مما جعل صحيفة اس الاسبانية تفرد تقريراً موسّعاً عنه بعد الدور الكبير الذي لعبه في مباراتي المكسيك وتشيلي الى جانب زملائه اللاعبين برغم تواضع برنامج إعداد منتخبهم قياساً ببقية فرق المجموعة  السادسة التي تم إعدادها بشكل مثالي من قبل اتحاداتها سعياً للمنافسة بقوة على اللقب بحكم الخبرة الطويلة لها في مشوارها في النسخ السابقة من بطولة كأس العالم تحت 17 عاماً.
وستقوم القناة المفتوحة الأولى والقناة السابعة المشفّرة في مجموعة قنوات بي أن سبورت الرياضية الناقل الحصري لبطولة كأس العالم تحت 17 عاماً بنقل مباراة منتخب الناشئين ونظيره الأنكليزي عصر اليوم السبت حيث أسندت مهمة التعليق عليها الى الزميل علي لفتة للمرة الثالثة بعد مباراتي المكسيك وتشيلي الى جانب استوديو تحليلي سينطلق قبل نصف ساعة من إنطلاق المباراة يتم فيه تضييف عدد من المحليين العراقيين المقيمين بالعاصمة القطرية الدوحة.
الجدير بالذكر إن المدرب قحطان جثير اختار قائمة مكوّنة من 21 لاعباً لخوض منافسات مونديال الهند تتكون من علي عبادي وحبيب محمد وميثم جبار ومنتظر عبد السادة ومنتظر محمد ومحمد داود وسيف خالد وعلي كريم ومحمد رضا ومصطفى زهير ومحمد عبد الرحيم وبسام شاكر وعبد العباس إياد ومحمد الباقر ومحمد علي عبود ومؤمل كريم وعلي رعد وأحمد سرتيب وعبد العزيز عمار.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون