ناس وعدالة
2017/10/14 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1684   -   العدد(4040)
حادث وحديث : بيوت الدعارة... وسيلة للقتل




أعلن قبل اسابيع  مسؤولون في أحد الأجهزة الأمنية  في بغداد، أن الشرطة عثرت على 15 جثة داخل منزل في حي المنصور يعود بعضها لأفراد من الأمن برتب متفاوتة، قُتلوا ودُفنوا داخل حديقة المنزل.
وقال أحد ضباط الشرطة  من قيادة شرطة بغداد "إن قوات خاصة اقتحمت منزلاً وسط حي المنصور في بغداد، بناءً على معلومات مسبقة بوجود نشاط غير قانوني يتمثل في أعمال دعارة وفساد، ولدى اقتحامها المكان وتفتيشه عثرت على ما يدفع إلى الشك بوجود جرائم قتل وقعت داخله، وبعد عمليات تفتيش مركّزة عثرت داخل حديقة المنزل وباحته الخلفية على 15 جثة تعود لرجال في العقدين الثالث والرابع قُتلوا بأبشع الطرق، وبعضهم تم تقطيعه إلى أجزاء".
وبيّن الضابط  "أن ملابس بعض الضحايا وأوراقهم وهوياتهم داخل ملابسهم تؤكد إنهم ضباط في الجيش والشرطة،  لافتاً إلى التعرف على عدد من تلك الجثث، واعتقال صاحبة المنزل المعروفة بأنها احدى السمسيرات المشهورات في بغداد  للتحقيق معها .
ومن اسلوب القتل، فتعتبر الجرائم التي ارتكبت  هي جرائم  جنائية تتمثل في سحب الضحايا إلى المنزل ومن ثم قتلهم وسرقة ممتلكاتهم، ولا علاقة لها بأيّ دوافع إرهابية .



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون