محليات
2017/10/14 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 943   -   العدد(4040)
متعاقدو الكهرباء يتظاهرون في بابل للمطالبة بصرف مستحقاتهم
متعاقدو الكهرباء يتظاهرون في بابل للمطالبة بصرف مستحقاتهم


 بابل/ اقبال محمد

تظاهر العشرات من موظفي العقود في وزارة الكهرباء بمحافظة بابل، للمطالبة بصرف مستحقاتهم المالية المتأخرة منذ 3 أشهر، وفيما طالبوا بشمولهم بالحوافز والمكافآت ومخصصات الخطورة والزوجية، أكد مجلس المحافظة الوقوف مع مطالبهم وتبني إيصالها الى الوزارة في العاصمة بغداد.
وقال محمد سعد المرعب وهو أحد موظفي العقود في توزيع الكهرباء بمحافظة بابل، لـ (المدى)، "نحن أصحاب  العقود في مديرية توزيع بابل وعددنا يتجاوز 300 عقد لم نستلم رواتبنا  منذ ثلاثة أشهر  أي 90 يوماً ونحن أصحاب عوائل ومطلوب منا مصرف يومي لاعالة العائلة ونعمل من الساعة الثامنة لغاية الثالثة مساءً  بأعمال ميدانية  خطرة وليس مكتبية وتحت أشعة الشمس وبتماس مع منظومة الكهرباء".
وأضاف المرعب، "نحن نعمل من أجل إعالة عوائلنا وتوفير بعض المستلزمات الضرورية لها ونحن مهندسون والراتب لا يتجاوز 500 ألف دينار، لا نستطيع أن نعمل بعد الدوام الرسمي لأن عملنا ينتهي عند الثالثة بعد الظهر ونصل بيوتنا  بعد ساعة  متعبين جداً".
وتابع المرعب بالقول، "نحن غير مشمولين بالمكافآت والساعات الاضافية والزوجية والأطفال"، لافتاً "لقد راجعنا كثيراً من المسؤولين في قطاع الكهرباء وقد وعدونا خيراً ولحد الآن لم نستلم رواتبنا".
وأضاف، إن "رواتب العقود المتاخرة فقط في قطاع التوزيع اما قطاعي الأنتاج والنقل في  الكهرباء فهي غير متأخرة وتصرف لهم شهريا".
 وطالب المرعب وزارة الكهرباء بـ "العمل الفوري لدفع رواتبنا المتأخرة منذ ثلاثة أشهركما نطالب حكومة بابل المحلية بالتدخل  في الوزارات المعنية وهي الكهرباء والمالية والتخطيط للإسراع بدفع الرواتب المتأخرة".  
هذا ويذكر حيدر علي أحد موظفي العقود في الكهرباء، لـ (المدى)، "نظمنا نحن أصحاب العقود وقفة أمام دائرة توزيع كهرباء بابل للمطالبة بدفع رواتبنا المتأخرة لثلاثة أشهر ونحن أصحاب عوائل  مطلوب منا توفير أبسط مستلزمات الحياة و لدينا أطفال بالمدارس  هم بحاجة للملابس والقرطاسية، فكيف نوفرها لهم ونحن بدون رواتب".
وأوضح علي "منذ فترة ونحن نطالب بمخصصاتنا ولكن دون جدوى  وقد مرّت ثلاثة أشهر ولامعين لنا".
من جانبه أكد رئيس لجنة الكهرباء في مجلس محافظة بابل زهير الجوذري في حديث لـ(المدى)، إن "مطاليب أصحاب العقود في توزيع كهرباء بابل بدفع رواتبهم المتأخرة لثلاثة أشهر مطاليب مشروعة لأنهم يقومون بأعمال ميدانية في قطاع الكهرباء".
وأوضح الجوذري إن "هذا الموضوع اصبح من صميم أعمالنا لأنه يمس حياة العشرات من أصحاب العقود  وقمنا بالاتصال مع وزارة الكهرباء ووعدونا خيراً بحل اشكاليات الرواتب المتأخرة وإن الرواتب ستوزع قريبا".
يشار إلى أن وزير الكهرباء قاسم محمد الفهداوي أعلن، في (10 من كانون الثاني 2015)، عن حاجة الوزارة إلى دعم "حكومي ودولي" لإعادة إعمار البنى التحتية التي تعرضت للتدمير في المناطق المحررة من تنظيم (داعش)، وفيما أبدى استعداده لتثبيت موظفي العقود على الملاك الدائم لاكتسابهم الخبرة خلال مدة عملهم بالوزارة.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون