اقتصاد
2017/10/14 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 2320   -   العدد(4040)
بتروناس تلحق بـ"شل" فـي الانسحاب من مجنون
بتروناس تلحق بـ"شل" فـي الانسحاب من مجنون


 بغداد/ المدى

بعد شهر من إعلان شركة "رويال داتش شل" الهولندية العملاقة عزمها على الانسحاب من الاستثمار في حقل مجنون النفطي العراقي العملاق، تعلن شركة مثيلة هي "بتروناس" (شركة النفط الوطنية الماليزية) سعيها لبيع حصتها في الحقل نفسه ومغادرته .
ونقل موقع "بلومبيرغ"  الأخباري أمس عن مصادر مختصة قولها إن شركة  بتروناس قررت الانسحاب من مشاركتها  في مشروع تطوير حقل مجنون في جنوب العراق وبيع حصتها البالغة 30% من أسهم الحقل، لأنها ترى أن عوائد المشروع قليلة جدا . وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان الشركة الماليزية قد تستعين قريبا بمستشارين يساعدونها في إيجاد طرف آخر مهتم ليشتري أسهمها في الحقل، وأفاد مصدر آخر بأن الشركة اتصلت في الاسابيع القليلة الماضية بوزارة النفط العراقية للتباحث معها بشأن هذا القرار . وتحذو بتروناس حذو شركة "رويال داتش شل" في سعيها للانسحاب من حقل مجنون النفطي الذي يعتبر أحد أكبر حقول النفط العراقية بسقف إنتاجي يصل الى 200 ألف برميل باليوم ، وكذلك بيع حصتها في حقل غرب القرنة 1. وتمتلك شركة شل حصة 45% من أسهم حقل مجنون ضمن عقد خدمة تطوير يمتد حتى عام 2030 حيث تتلقى رسوماً عن كل برميل تنتجه  على وفق معدل إنتاج معين . ورأت الاوساط المالية والبترولية أنّ انسحاب شل يلقي بالضوء على التحديات التي تواجه الشركات الأجنبية العاملة في العراق، وأشارت الى ضغوط إيرانية محتملة للتخلي عن الاستثمار في حقل مجنون لخشية إيران من أن يكون الحقل سبباً في رفع حصة العراق في سوق النفط. وقال محللون إن الفراغ السياسي والاشتباكات العنيفة بين العشائر قرب حقول النفط في جنوب العراق يعرقلان نشاط الشركات الأجنبية ويرفعان تكاليف الإنتاج. وأقرّت شركة نفط الجنوب بأن أعمال العنف بدأت تخيف عمال النفط والمقاولين الأجانب الذين رفضوا في بعض الحالات تحريك منصات للحفر بسبب مخاوف أمنية.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون