عربي ودولي
2017/10/15 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1121   -   العدد(4041)
صحافة عالمية




مستقبل قطر يتوقف على نتائج أزمتها مع دول المقاطعة
قالت صحيفة «فاينشانشيال تايمز» البريطانية، إن القيود المفروضة على السفر والتجارة تجعل قطر تواجه تكاليفًا كبيرة، حيث تقول وكالة موديز للتصنيف الائتماني إن "مستقبلها يعتمد على نتائج الأزمة".
وقال ستيفن ديك، أحد كبار مسؤولي الائتمان لدى موديز: "إن خطورة النزاع الدبلوماسي بين دول الخليج غير مسبوقة، مما يزيد من عدم اليقين بشأن التأثير الاقتصادي والمالي والاجتماعي في دول مجلس التعاون الخليجي" .
ويتعامل المصرفيون مع نزاع محتمل، بالإضافة إلى انخفاض الإنفاق الحكومي الذي يحد من النمو في المنطقة منذ انهيار أسعار النفط.
وفي الوقت الذي بدأت فيه البنوك من الدول الأربع «السعودية والإمارات والبحرين ومصر» في سحب الودائع من قطر، ضخت قطر ما يقرب من 40 مليار دولار من الاحتياطيات التي تبلغ 340 مليار دولار لدعم اقتصادها ونظامها المالي خلال الشهرين الأولين من النزاع.
فقبل الأزمة، شكلت ودائع العملاء في الخارج ما يقرب من ربع إجمالي تمويل الودائع في القطاع المصرفي، إلا أن ذلك انخفض إلى ما يقدر بنحو 18-19 في المائة، وفقا لوكالة فيتش للتصنيف.
وفي يونيو ويوليو، كانت هناك تدفقات صافية كبيرة من ودائع العملاء غير المحلية بقيمة 8 مليارات دولار والودائع الخارجية والقروض بقيمة 15 مليار دولار، وفقا للبيانات الرسمية.
وقالت «فيتش»، إن المزيد من التدفقات الخارجية من دول مجلس التعاون الخليجي يتوقع أن تكون الودائع مستحقة.
ومع ذلك، في تلك الفترة وضعت الحكومة والقطاع العام الودائع في النظام المصرفي من حوالي 19 مليار دولار، في حين أن دعم البنك المركزي بلغ 9 مليارات دولار، ويقول فيتش.
يقول ريدموند رامسديل، مدير أحد المؤسسات المالية في وكالة فيتش للتصنيف: «في الأساس، يتم استبدال تدفق الأموال غير المحلية بتدفق الأموال المحلية».وكانت البنوك الآسيوية تتداول على الودائع، وإن كان ذلك في أقساط أعلى من 25 إلى 30 نقطة أساس.
وبينما يتكيف التمويل العالمي مع الواقع الجيوسياسي الجديد، سيتعين على قطر أن تدفع ما بين 5 و10 نقاط أساس أكثر مما كانت عليه قبل الأزمة لجمع الأموال في أسواق رأس المال، وفقا لما قاله أحد المصرفيين لدى مؤسسة أمريكية.
ويقول المصرفيون إن المؤسسات المملوكة للدولة تحجم عن منح تفويضات للبنوك مع كبار المساهمين القطريين.
ويقول مصرفي آسيوي آخر: "علينا أن نكون حذرين جدا من أن نرى أعمالنا مع قطر".
وانخفضت واردات قطر بنسبة 40 في المائة على أساس سنوي لشهر حزيران 2017 كمعدل المقاطعة.




هذه الستراتيجية الأميركية الجديدة بشأن إيران؟
تناولت صحيفة «لوفيجارو» الفرنسية في عددها الصادر،أمس السبت، التعليق على الستراتيجية الجديدة للولايات المتحدة حيال إيران.
واستهلت الصحيفة، ذات التوجه المحافظ، تعليقها بالإشارة إلى الاتفاق مع رأي الرئيس الأميركي دونالد ترامب القائل بأن النوايا الدولية الطيبة يمكن خلطها مع اتفاقية سيئة.
وتابعت الصحيفة أنه "على الرغم من عيوبها، إلا أن التعددية ستظل في الغالب هي الطريق الأفضل للتفاهم بين الأمم، وهذا هو الحال في موضوع الاتفاقية النووية مع إيران، فهي ليست مثالية لكنها ضرورية" .
وحذرت الصحيفة من أن "إلقاء الاتفاقية في سلة المهملات، سيكون خطأ جسيما، وستؤدي إلى حدوث نقيض الأثر المقصود حيث ستؤدي بطهران إلى هروب نووي جديد إلى الأمام"
واختتمت الصحيفة تعليقها بالقول:"وفي هذا الطريق سيتم تدمير وحدة دولية تم التوصل إليها بشق الأنفس" .
كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن، الجمعة، أنه لن يعترف بالاتفاق الدولي مع إيران معلنا أنه بموجب القانون الأمريكي فإن الاتفاق ليس في مصلحة الولايات المتحدة. وقال ترامب "لن نواصل السير في طريق يمكن أن نتوقع في نهايته مزيدا من العنف والإرهاب والتهديد الحقيقي للانطلاق النووي لإيران». وأضاف إن «اتفاق إيران كان واحدا من أسوأ الاتفاقات التي أبرمتها الولايات المتحدة" .



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون