الاعمدة
2017/10/15 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 444   -   العدد(4042)
البرج العاجي
في "العزلة" وقرينها
فوزي كريم




(2 - 2)
لا شك أن هذه "العزلة"المنتخبة بدأت مع مطلع المراهقة. ولكن "البراءة" كانت قيادها، لا "الخبرة". كانت تدفعني إليها مشاعر أسى بالغ الشفافية، بالغ الغموض. فيما بعد تعرفت على هذا الأسى الذي كان أولى بوادر القصيدة، وهي تعتمل في الداخل. هذا الأسى، بادرة القصيدة، مازال يصحبني حتى اليوم، ولكنه معبأٌ بالخبرة هذه المرة، لا البراءة. في العزلة تعتمل "الخبرة المبدعة"، الأنبياء، المبدعون في حقل الفكر والأدب، معتزلون كبار. ولذلك نتعرف على هذه "العزلة" في هذه الحقول، في حين نتعرف على "الوحدة" في حقل علم النفس، باعتبارها عرضاً مرضياً. والمصطلحان في الانكليزية: "العزلة" Solitude و"الوحدة" Loneliness، يستقلان عن بعضهما بوضوح أكثر.لا تبدو "الوحدة"، بهذا المعنى، خياراً شخصياً. إنه حكمٌ يتسلط عليك بعامل داخلي حيناً، وبعامل خارجي معظم الأحيان. أخشاها كما تخشاها أنت. وكما يخشاها كلُّ إنسان، وكل حيوان ضمناً. إنها تُطفئ فيك الاحساس بالجماعة، وتُميت مذاقَ الجدوى من كل فعل، ومن كل فكر. وهي قادرة على أن تحلَّ محل "العزلة" المختارة عن غير إرادة منك، ولكن إلى حين. الرائع في الانسان، المعزز بمناعة "العزلة" ضد لوثات "الوحدة"، قدرته على وعي ما حدث. فينحني لرياحها العاصفة حتى تمر، كما ينحني القصب الصبور.أبرز عامل خارجي لمشاعر وحدتي (أو وحدتك)، التي تُقبل عن غير استئذان، هو المنفى. أعرف ذلك وأعيه. المنفى الذي أعنيه هو اقتلاع للكائن، لا رحمة فيه، من تربة زمانه ومكانه، وإلقائه في تربة زمان ومكان لا عهد له بهما؛ حيوان في قفص، في حديقة حيوان. في حياة المنفى هذه أسعى إلى التطامن مع قفص هذا الزمان والمكان. ولكن في أحيان تبتلعُ هوةٌ هذين البُعديْن الجوهرييْن للوجود على حين غرة، ولغير ما سبب ظاهر. هوة لا تُقاوم، تُطفئ بي الاحساسَ بالجدوى، كما قلت، وتُلقيني في هذه "الوحدة". هل هي "الشَرك" الذي عنيتُه في مقطع ختامي من إحدى قصائدي قبل سنوات عشر:
".... وإذْ بكَ، لا عنْ إرادة
تقاومُ لحناً نشازاً بدأْ
على آلةٍ، لمْ تكن في الحسابْ.
تقاومُه، أوّلَ الأمرِ، عن رغبةٍ في العتابْ،
ولكنه يتفشّى بلون الوشاية بين صفوف المغنينَ والعازفينْ...!
وإذْ بك تدخلُ، لا عنْ يقينْ،
خيوطَ الشركْ
وتهلكُ، فيمنْ هلكْ!"
ولكن قصائد المنفى تتزاحم فيها إشارات كهذه، لهوة هذا "الشرك" الذي لا مهرب منه إلا في استعادة "العزلة"، استعادة العافية. ثمة عامل آخر لهذه "الوحدة"، غير "المنفى"، أتأمله في "وسائل الاتصال الاجتماعي" البالغة الإغواء والسطوة. إنه ضرب جديد من النفي، ذو قناع كقناع المهرج في السيرك؛ الذي تحتل ابتسامتُه نصفَه. الجميع يحتفي بابتسامة القناع، وما من أحد يرى الوجه الحي وراءَه. الوجه الحي منفيٌّ في وحدته. هذا ما يحدث لأحدنا داخل المتر المربع الواحد، أمام شاشة الكومبيوتر.في حقل صداقاتنا العقلية والروحية والحسية نحتاج إلى الحوارات الحية، حين نلتقي ببعض، وإلى الرسائل الحية حين نغيب عن بعض. مخاطر الفيس بوك كما تبدو لي ولك قليلة العدد، ولكنها عميقة الغور. شاشتُه ستحتل مكان مخيلتك، وجمهورُه الكاسح افراضياً (مئات من الأسماء الرقمية المجردة) سيحتلون الفراغ الذي تركه الأحياءُ من لحم ودم. ولذلك يبدو لي أن الانشغال بالفيس بوك يورث حالة "الوحدة" (داخل متر مربع) المعبأة بالوحدة والاحساس بالمنفى. على خلاف "العزلة" المختارة، التي تنصرف للحوار الدائب مع النفس، ومع الكتاب، ومع الطبيعة. ثم مع الانسان الخلاق الذي هو مثيلك، أو الصديق المنتخب، الذي تكتمل به. لا شك أن هناك عوامل أخرى تُسلم الكائن إلى حالة الوحدة هذه، حين تُطفأ فيه جذوة الفضول للمعرفة، وجذوة الحب، التي تتسع لحب ابن عربي الذي يدين بدين الحب، وحب أبي نؤاس الذي لا يرى حوله "إلا رياح حب تجول".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون