عربي ودولي
2017/10/16 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 768   -   العدد(4042)
قالوا: رئيس كتالونيا: نمر بأوقات عصيبة
قالوا: رئيس كتالونيا: نمر بأوقات عصيبة




قال رئيس حكومة كتالونيا كارليس بوديجيمونت قبل يوم واحد من الموعد النهائي للرد على طلب الحكومة الإسبانية بانتهاء اعلان الاستقلال، إن "هذه الأوقات عصيبة بالنسبة لكتالونيا، وعلينا التأكد التزامنا بالسلام، والصفاء، والحزم، والديمقراطية، والقرارات ملهمة علينا أن نتخذها".
وقال بوديجيمونت  "يجب الوفاء بها مع القيم المدنية والديمقراطية"، ويرى الرئيس الكتالوني أن الشعب الكتالوني يسعى إلى السلام والحرية".
وأشارت صحيفة "20 مينوتوس" الإسبانية فقال المسؤول الثاني في الحكومة الكتالونية، أوريول جونكيراس، أن عرض الحوار الذي طرحته مدريد لا يمكن أن يتناول إلا استقلال كتالونيا، فيما يشكل شرطاً مسبقا ويزيد من صعوبة التوصل إلى توافق بين الطرفين.
وقال جونكيراس في كلمة ألقاها في مقر الحزب اليساري الجمهوري في كتالونيا، إن عرض إجراء الحوار الذي قدمته الحكومة الإسبانية "يجب أن يشير إلى بناء الجمهورية والالتزام بالاستقلال".
ويطالب الاستقلاليون الكتالونيون بالاستقلال استنادا إلى نتائج استفتاء تقرير المصير الذي نظم في الأول من تشرين الاول رغم أن مدريد حظرته، ويؤكدون إنهم فازوا به بنسبة 90 % من الأصوات مع نسبة مشاركة بلغت 43%. ووفقاً لصحيفة "البيريوديكو" الإسبانية فقد أكد رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر أنه لا يرغب باستقلال كتالونيا عن إسبانبا خشية أن يحرك ذلك عامل الدومينو الذي سيعنى تحركات انفصالية فd دول أخرى فى الاتحاد الأوروبd.
وقال يونكر فى خطاب للطلبة فى لوكسمبورج "إذا سمحنا لكتالونيا رغم أن هذا أمر لا يعنينا أن تنفصل عن إسبانيا، فسيقوم آخرون بالأمر ذاته، وهو ما لا أرغب بأن يحدث".
وأضاف: "لا أرغب بأن يكون لدينا اتحاد أوروبي من 98 دولة في غضون 15 عاماً.. أن الأمر صعب نسبيا بوجود 28 عضواً، وليس أسهل بوجود 27 بعد انسحاب بريطانيا ولكن مع 98 فان هذا يبدو مستحيلاً".
وأكد أنه "قلق للغاية" جراء تنامي النزعات الانفصالية في أنحاء أوروبا، وهو خطر تجنبه الاتحاد الأوروبي بصعوبة عام 2014 عندما صوتت اسكتلندا ضد الاستقلال عن بريطانيا.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون