رياضة
2017/10/17 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 561   -   العدد(4043)
كوالالمبور تنافس باكو على معسكر الصقور


 بغداد/ المدى

أكد المدرب المساعد لفريق القوة الجوية لكرة القدم رزاق فرحان أن إدارة ناديه تنتظر ما تسفر عنه نتيجة مباراة الإياب بين فريقي بنغالورو الهندي والاستقلال الطاجيكي التي ستقام على ملعب الأول يوم غد الأربعاء ضمن نهائي بقية المناطق لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي 2017 من أجل تحديد وجهة المعسكر التدريبي الذي سيدخله فريقه الكروي تحضيراً للمباراة النهائية التي ستجري يوم الرابع من تشرين الثاني المقبل.
وأضاف في تصريح للمدى إن ادارة نادي القوة الجوية وضعت العاصمة الماليزية كوالالمبور والعاصمة الاذربيجانية باكو مكانان للمعسكر التدريبي لفريقه الكروي بعد أن تم إلغاء المعسكر التدريبي الذي كان من المقرر إقامته بالعاصمة المصرية القاهرة من أجل التكيّف على الاجواء التي تتشابه مع ما موجود بالعاصمة الهندية نيودلهي أو العاصمة الطاجيكية دوشنبه وذلك لرفع درجة الجاهزية الفنية والبدنية لجميع اللاعبين الذين سيتم اختيارهم من قبل المدرب حسام السيد.
وأوضح أن الملاك التدريبي واللاعبين عازمون على ضرورة خطف لقب النسخة الحالية من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم للعام الثاني على التوالي الذي بات المطلب الوحيد لأنصار النادي من أجل إضافته الى لقب دوري الكرة الممتاز للموسم الماضي قبل المشاركة كممثل للكرة العراقية في دوري أبطال آسيا 2018 ضمن منافسات دور المجموعات بعد أن حصل على مقعد كامل الى جانب فريق الزوراء الذي حصل على نصف مقعد حسب القرار الأخير الذي اصدره الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون