عالم الغد
2017/10/17 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 2634   -   العدد(4043)
فيس بوك يطلق تطبيقاً جديداً للرسائل
فيس بوك يطلق تطبيقاً جديداً للرسائل


ترجمة احمد الزبيدي

أطلق موقع فيس بوك مؤخراً تطبيقاً للرسائل يتميز بأنه  أكثـر تبسيطاً وذا حجم ذاكرة وقادر على خزن أحجام ضخمة من البيانات، وسيبدأ عمله أولاً  في المملكة المتحدة.
وأطلق على التطبيق الجديد أسم ماسنجر لايت (Messenger Lite) وهو نسخة أرخص وأصغر من التطبيق المعروف بالماسينجر رسول والذي تم تصميمه في البداية للعمل في البلدان التي تملك بنية تحتية متطورة للاتصالات كما هو الحال في المملكة المتحدة.
ووصف التطبيق  بأنه  "نسخة خفيفة الوزن مقارنة مع الماسينجر"، ولا يتطلب سوى  مساحة تخزين قليلة، حوالي 20 ميغا بايت، مقارنة مع 100ميغا بايت، أو أكثر، التي كان يتطلبه الماسينجر، ويستخدم بيانات أقل مما يعني انه سيوفر مبالغ من المال.   وكان موقع فيس بوك قد أطلق نسخة مصغّرة  من الماسينجر في تشرين الاول  2016. وكان متوفراً في البداية فقط في كينيا وتونس وماليزيا وسريلانكا وفنزويلا، ولكن تم توسيعه في نيسان الماضي ليشمل  132 دولة أخرى.
التطبيق الجديد ، والذي لا يتوفر حالياً إلا على أجهزة الاندرويد، قد صمم للمناطق ذات  إشارة لا يتجاوز حجمها  2 جيجا  أو المناطق التي تكون فيها اتصالات الإنترنت بطيئة أو غير مستقرة. وفي حين تم إنشاؤها في البداية لجذب المستخدمين في البلدان التي تكون فيها اتصالات البيانات الموثوقة نادرة، فإنه سوف يعمل بشكل جيد لتحسين تجربة المستخدم في المناطق الريفية في المملكة المتحدة.
ويعتبر ماسنجر لايت أكثر تبسيطاً، ولا توجد فيه تلك الميزات الإضافية التي تعقد التطبيق. وبالنسبة للمستخدمين في الولايات المتحدة، فإنه لا يحتوي كذلك على اية تعقيدات ويزيل الاعلانات والرموز التسويقية التي تجبر  المستخدمين على الاتصال مع العلامات التجارية.
وقد حاز هذا  التطبيق على  شعبية مبين  المستخدمين، واشتكى  العديد من المعلقين من العدد الهائل من الادوات التي يتضمنها  تطبييق ماسينجر حالياً، باشتراك  أكثر من 2 مليار مستخدم في الموقع. وكان  موقع “فيس بوك” قد كشف عن تحديث جديد بتطبيق ماسنجر للدردشة، إذ تم إعادة تصميمه ليصبح أسهل بالاستخدام، وأُعيد تنظيم الشاشة الرئيسة للتطبيق، مع الشريط العلوي يظهر علامات تبويب جديدة للرسائل، وآخر للأصدقاء المتاحين للدردشة وأخرى للمجموعات المفضلة، فضلاً عن شريط للشاشة الرئيسة والمكالمات وزر الكاميرا، والأشخاص والألعاب.
وقال متحدث باسم فيس بوك: “يهتم ماسنجر بالناس وكيفية التواصل مع الأشخاص الذين تهتم لأجلهم، سواء كان ذلك الدردشة مع مجموعة عبر الرسائل والملصقات، أو مشاركة يومك أو إجراء مكالمات الفيديو أو مكالمة صوتية، أو التفاعل عن طريق اللعب، كما تطورت الرسائل من النص إلى أشكال أكثر ثراءً من الاتصالات، وقد أدخلت مزايا جديدة بماسنجر لدعم هذا التحول”. وكان موقع  "فيس بوك" قد ألغى أيضاً صندوق رسائل الغرباء "other"، الذي كان من أكثر السمات المزعجة لـ"فيس بوك"؛ حيث يتلقى المستخدمون بعض الرسائل على صندوق الوارد الخاص بهم "Other messages"، والتي كانت تحتوي على رسائل من غير الأصدقاء. لذا قررت إدارة "فيس بوك" إلغاءها نهائياً، خاصة مع عدم شعور المستخدمين بفائدة تلك الخاصية، وتلقي بعض الرسائل المزعجة التي تكون ذات محتوى غير لائق في بعض الأحيان، بالإضافة لظهور رسائل الآخرين على أجهزة الكمبيوتر، وعدم ظهورها على الهواتف الذكية. وإذا ما حاول شخص غريب إرسال رسائل، سيرسلها "فيس بوك" على صندوق البريد الوارد الخاص بك، ومنها يمكنك إما قبولها أو تجاهلها.
عن التلغراف



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون