اقتصاد
2017/10/17 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1020   -   العدد(4043)
تقــريــر: قفزة كبيرة للنفط بسبب إيران والعراق
تقــريــر: قفزة كبيرة للنفط بسبب إيران والعراق




قفزت أسواق النفط أمس (الاثنين)، بسبب مخاوف تتعلق باحتمال فرض عقوبات أميركية جديدة على إيران ونشوب صراع في العراق، بينما لقيت الأسعار دعماً في انفجار بمنصة حفر أميركية وتراجع أنشطة التنقيب. وقد ارتفع خام القياس العالمي مزيج «برنت» 65 سنتاً بما يوازي 1.1 في المئة إلى 57.82 دولار للبرميل.


ولقيت أسعار الخام الأميركي دعماً في خفض الشركات عدد الحفارات التي تبحث عن إنتاج جديد. وسجل خام «غرب تكساس الوسيط» الأميركي 51.89 دولار للبرميل مرتفعاً 44 سنتاً بما يعادل 0.9 في المئة.
وقالت شركة «بيكر هيوز» لخدمات الطاقة مساء الجمعة الماضي، إن شركات الحفر خفضت عدد منصات الحفر بواقع خمس في الأسبوع المنتهي في 13 تشرين الأول  الجاري، ليصل العدد الإجمالي إلى 743 حفاراً وهو الأقل منذ أوائل حزيران  الماضي
قال مسؤول في وزارة النفط أمس  الاثنين، إن إنتاج النفط والغاز بمنطقة كركوك يمضي كالمعتاد، على الرغم من عملية عسكرية عراقية لانتزاع السيطرة على المنطقة من قوات البيشمركة.
وأوضح المسؤول لوكالة رويترز "لدينا اتفاق مع بعض القيادات الكردية بأن تبقى منشآت النفط والغاز بعيدة عن الصراع".
ولم يصدر موقف رسمي من حكومة إقليم كردستان بهذا الشأن حتى الآن.
وفي سياق متصل اعتبر وزير النفط الكويتي، عصام المرزوق،  أن سوق النفط تتجه في المسار الصحيح، لافتا إلى أنه من المبكر جدا اتخاذ قرار بشأن مد اتفاق أوبك لخفض الإنتاج.
وقال المرزوق، خلال مؤتمر لقطاع النفط في الكويت، "ما زال ذلك من السابق لأوانه.. ينبغي أن نتخذ مثل هذا القرار قبل تشرين الثاني.. لا نزال على المسار الصحيح".
وأضاف: "شهدنا انخفاضاً في فائض المخزونات، ولمسنا تحسن الأسعار، وأعتقد أن الجميع ينبغي أن يسعدوا بهذه النتيجة.. أرى أن علينا التركيز على الالتزام بدلاً من تمديد الاتفاق".
وتجتمع أوبك في فيينا يوم 30 تشرين الثاني لاتخاذ قرار بشأن سياسة الإنتاج.
فيما  قال فاديم ياكوفليف نائب المدير التنفيذي لشركة الطاقة الروسية جازبروم نفط في مقابلة إن الشركة مستاءة بشأن اتفاق خفض إنتاج الخام العالمي لأنه أجبرها على كبح خططها الطموح لزيادة الإنتاج.
وقال ياكوفليف إن الشركة، أسرع منتج نفط روسي نموا من حيث الإنتاج، وتعتبر أن الاتفاق قصير الأمد. وأضاف أن عمليات جازبروم نفط في الشرق الأوسط ”ذات أهمية ستراتيجية“ وأنها تعتزم زيادة حضورها هناك. كانت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجون كبار آخرون من بينهم روسيا قد اتفقوا على تقليص إنتاجهم حوالي 1.8 مليون برميل يوميا حتى نهاية آذار 2018.
وثمة إشارات متباينة بخصوص إمكانية تمديد الاتفاق الذي أشار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى إمكانية تمديده لنهاية السنة المقبلة.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون