محليات
2017/10/17 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 737   -   العدد(4043)
الداخلية تناقش مع البرلمان طرق مكافحة العنف الأسري


 بغداد/ رحيم الشمري

ناقشت مديرية الاعلام والعلاقات في وزارة الداخلية، جلسة حوارية بحضور رئيس لجنة الثقافة والإعلام النيابية ميسون الدملوجي، ظاهرة العنف الاسري والتحرش الجنسي في العراق، وفيما شدد الحاضرون على التصدي لما تركه الأرهاب من ثقافة العنف والتطرّف، أكدوا على ضرورة تطبيق القوانين النافذة لحفظ النظام ومنع انتشار المظاهر السلبية بين المجتمع.  وقالت رئيسة لجنة الثقافة والإعلام النيابية ميسون الدملوجي على هامش الجلسة التي حضرتها (المدى)، "كل الأمل بالعاملين من الوزير والمدراء والقادة والتخصصات العلمية والإدارية والإعلامية، وما نراه من حملات توعية للأطفال بإصدار مطبوعات رائعة للمعرفة، والحث على الابتعاد عن المخدرات والتصدي لظاهرة التحرش المخجلة، والإعتماد على الكادر النسوي من الضابطات والمنتسبات والموظفات مهم كون المرأة ممكن أن تؤدي إدواراً متعددة بالإرشاد والتجربة والتربية الصحيحة، وسنبذل جهودا لدعم كل الأعمال التطوعية والإنسانية التي تنفذها كوادر وزارة الداخلية من تدريب وتأهيل وزيادة الخبرات والمهارات، بالتنسيق المباشر من بعثة الاتحاد الاوروبي ومنظمة اليونسكو الدولية، والعمل على تنظيم ورش مشتركة بين الوزارة والسلطتين التشريعية والتنفيذية والقضائية". من جانبه قال العميد سعد معن إبراهيم مدير علاقات وإعلام وزارة الداخلية "تقوم كوادر المديرية بعمل بوسترات ومنشورات وأفلام وتنفيذ حملات توعية تطوعية وزيارات للمدارس والاشتراك مع المؤسسات الإعلامية والنقابات المهنية من أجل توعية المجتمع من مخاطر مظاهر مؤسفة، والتركيز على الأطفال والفتيات والشباب، والانطلاق بحملات لمعالجة مرحلة ما بعد داعش واستغلال مهارات المنتسبين من أقسام الإشاعات والحرب النفسية والفنون المسرحية والتشكيلية والإعلامية واذاعة وصحيفة ومجلة والموقع الرسمي وصفحات التواصل الاجتماعي، ونأمل أن تساعدنا بعض الجهات التطوعية والرسمية ومجلس النواب في القيام بمشاريع وبرامج مهمة تحقق الأمن للمجتمع".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون