المزيد...
محليات
2017/10/18 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 675   -   العدد(4044)
صلب الموضوع
صلب الموضوع




كاظم فنجان الحمامي
وزير النقل
"وقعنا أمس الثلاثاء، اتفاقية لخدمات النقل الجوي بين العراق وأفغانستان والتي ستتيح إعادة الحركة الجوية المنتظمة بين البلدين، أن الاتفاقية تنص على تبادل الرحلات الجوية بين البلدين، وهناك أهمية كبرى لهذه الاتفاقية التي من شأنها توثيق العلاقة الاقتصادية الثنائية وتعيدها الى فترة الإزدهار التأريخي الذي اتسمت به سابقا، لقد أكد الجانب الافغاني الرغبة في تحسين العلاقات مع الحكومة العراقية وفتح آفاق تعاون جديدة بمختلف مجالات النقل والتجارة".

 

محمد إقبال
وزير التربية
"إن العراق يعاني من نقص حاد في البنى التحتية والأبنية المدرسية، لأن نسبة النمو السكاني تصل ٢،٥ % كل عام أي ما يقارب دخول أكثر من ١٥٠ ألف طالب للمدرسة وهذه الأعداد أكبر من نسبة الطلبة المتخرجين من السادس كل عام، إن العراق يحتاج اليوم كذلك إلى تطوير المناهج والأنظمة التربوية المتبعة، فضلاً عن تدريب الكوادر خاصة في المناطق المحررة من الإرهاب".

 


بشرى عاشور
عضو مجلس محافظة كربلاء
"إن وزارة الهجرة تصر على إقامة مشاريع لإيواء النازحين بالمحافظة، إن هذه المشاريع ليست ذات جدوى بسبب إن أعداد النازحين الذين سكنوا في كربلاء قد تراجع الى 40% في المجمع الأول الذي نفذته الدولة بقيمة 4 مليارات و500 مليون دينار من الموازنة الاتحادية، وهناك كتاب صادر من الوزارة بتاريخ 3/10/2017 لاستكمال المجمع الثاني والذي تقدر قيمة كشوفاته المالية لتوصيل الماء والكهرباء الى المليار دينار في ظل شح مالي يمر بها البلد".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون