المزيد...
محليات
2017/10/18 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 824   -   العدد(4044)
مناطق حزام بغداد تستغيث: العطش يُهدد الأسر
مناطق حزام بغداد تستغيث: العطش يُهدد الأسر


 بغداد/ ستار الغزي

طالب وجهاء وشيوخ عشائر مناطق غربي بغداد الحكومة المحلية والحكومة الاتحادية بإيصال الماء الصالح إلى مناطقهم بسبب شحه بشكل كامل، وفيما أكد مسؤولون في الحكومة المحلية تدمير البنى التحتية لمحطات إيصال وتصفية مياه الشرب في زمن احتلال تلك المناطق من قبل تنظيم داعش، أشاروا الى أن نسبة الدمار تقدر بـ 750 مليار دينار.

وقال رئيس هيئة خدمات أطراف بغداد في مجلس المحافظة علي هيكل لـ "المدى"، إن "مناطق غربي بغداد والمتمثلة بمناطق ابو غريب والمحمودية واليوسفية ومناطق ناحية الرشيد كل منها لها أسبابها في ضعف إيصال الماء الصالح لشرب أو عدم إيصاله مطلقا".
واوضح هيكل "اثناء تطهير مناطق حزام بغداد من قبل القوات الأمنية تم قصف المجمعات المائية من قبل الطيران العسكري لوجود داعش فيها"، مشيرا إلى أن "من ضمن الأسباب وراء إيصال الماء إلى تلك المناطق عدم توفير مواد الكلور لتصفية المياه".
وبين هيكل أن "التجاوزات على شبكات المياه الصالحة للشرب يعتبر سبباً في إيصال الماء إلى مناطق غربي بغداد"، مؤكداً أن "الدمار الذي ألحق بالمجمعات المائية غربي العاصمة يحتاج إلى 750 مليار دينار ليتم إصلاحها".
وتابع هيكل بالقول أن "العاصمة لديها 5 مشاريع مركزية متخصصة بتصفية المياه لم تُصرف لها أية مبالغ مالية ضمن موازنة 2016 و 2017 ".
وأوضح هيكل أن "القيمة المالية البالغة 750 مليار لإصلاح المجمعات المائية يمكن للحكومة المركزية أن تصرفها على شكل دفعات مقسمة على الموازنات المالية للسنوات المقبلة وليس بدفعة واحدة ".
هذا وذكر محمد الزوبعي وهو أحد ممثلي عشائر زوبع غربي بغداد لـ"المدى" ، إن "بعض عشائر مناطق أبو غريب واليوسفية والمحمودية واللطيفية والكرمة خاطبوا رسميا الحكومة المحلية لمحافظة بغداد ووزارة الإسكان والبلديات العامة وأمانة بغداد لإيضاح أسباب مشكلة شح المياه في مناطق سكناهم ".
وبين الزوبعي أنه "لغاية الآن لم تصل إلينا أي أجوبة من الجهات الحكومية التي تم مخاطبتها رسميا"، مشيراً إلى أن "الماء الذي يصل من خلال شبكات المياه إلى مناطق غربي العاصمة تعتبر مياه غير صالحة للشرب وتحمل الكثير من الشوائب".
من جهته قال رئيس لجنة الخدمات والأعمار النيابية ناظم الساعدي لـ"المدى"، إن "محافظة بغداد لديها الكثير من المشاريع المتلكئة بالإضافة إلى مشاريع المياه التي لم تُنجز لغاية الآن بالإضافة الى قلة توفير مياه الشرب في الأقضية النواحي ".
وبيّن الساعدي "من المؤمل إنه سيتم خلال الأسبوع المقبل استضافة مسؤولين من أمانة بغداد ومحافظة بغداد ووزارة الإعمار والبلديات العامة للوقوف على مشكلة شح المياه ومعالجتها مع تلك الدوائر".
الى ذلك ذكر النائب الأول لمحافظ بغداد جاسم البخاتي لـ"المدى"، إن "المحافظة ترسل يومياً ما يقارب 20 حوضية ماء صالح للشرب إلى المناطق إبراهيم ابن علي واللطيفية والمحمودية وأبو غريب للحد من شح
المياه فيها".
وبين البخاتي أن "الحكومة المحلية لمحافظة بغداد وبالتنسيق مع أمانة بغداد ما زالت تعمل على تنفيذ المشاريع المياه الخام والغرض منها إيصالها إلى المناطق التي تشهد نقصا حادا وتضرراً في شبكات المياه والمجمعات المائية بسبب العمليات الإرهابية".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون