عام
2017/10/19 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 572   -   العدد(4045)
الشخصية العراقية.. سمات وتغيرات منذ السومريين
الشخصية العراقية.. سمات وتغيرات منذ السومريين




يسلط مؤلف كتاب «الشخصية العراقية من السومرية الى الطائفية»، الباحث أ.د. قاسم حسين صالح، الضوء على الشخصية العراقية متناولاً إياها عبر عدة مراحل تاريخية وصولاً الى يومنا الراهن، ويرى أن هناك ثمة علاقة قوية تربط الشخصية العراقية بالعنف، اذ أن تاريخ العراق هو تاريخ العنف والدم والمعارك، كما يقول،وذلك يعود لتاريخ قديم جداً، ويذكر معلومة لها دلالة هنا، وهي أن: المهاجرين الى العراق القديم كانوا من المحاربين الأشداء، والمجتمع العراقي يكاد يكون الوحيد بين مجتمعات العالم الذي خبر العنف لزمن يمتد لآلاف السنين وما يزال، كما أن العراق حكمته على مدى 1400 سنة أربعة أنظمة ( الأموي ــ العباسي ــ العثماني ــ البعثي ). ويشرح المؤلف أن تاريخ سيكولوجيا السلطة العراقية والإسلامية ( بعد أن صارت بغداد مركز الدولة )، يكشف أن العنف تجذر بوصفه الوسيلة الوحيدة لحل النزاعات ولإجبار الخصوم على الطاعة والخضوع.ويشير المؤلف الى دراسة استطلاعية تم بموجبها توجيه سؤال الى عينة تكونت من (37) مستجيبا، بينهم ( 23 ) من حملة الدكتوراه في اختصاصات مختلفة، عبر الصفات الإيجابية والسلبية التي أحدثتها الأحداث التاريخية في الشخصية العراقية.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون